لا تُفوّت أي مقال من جيمس ستانلي

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جيمس ستانلي

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

انخفاضات الدولار الأمريكي على مدى ثلاث سنوات تصطدم مع إجمالي الناتج المحلي، وقرارات بنك اليابان والبنك المركزي الأوروبي

النقاط الأساسية:

التنبؤ الأساسي للدولار الأمريكي: محايد

لقد كانت بداية أسبوع آخر يتسم بالصعوبة للدولار الأمريكي حيث أعيد فتح الأسواق عقب عطلة نهاية الأسبوع الممتدة في الولايات المتحدة. وشهد الدولار الأمريكي انخفاضاً جديداً على مدى ثلاث سنوات، مما يجعله يمدد التراجع الدرامي الذي حظي بع على مدى الأسبوع الماضي عقب بدء ظهور القليل من المقاومة الممتدة من انخفاض ديسمبر. وكان انخفاض الأسبوع الماضي مدفوعاً بمجموعة من البيانات التي كانت قد صدرت خلال يوم الجمعة الماضي حيث تم صدور بيانات مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية بالإضافة إلى أرقام مبيعات التجزئة. وفي حين شهد معدل التضخم الأساسي ارتفاعاً مفاجئاً، جذب تقرير مبيعات التجزئة المخيب للآمال اهتمام السوق، مما أدى إلى تحرك هبوطي قوي استمر إلى بداية هذا الأسبوع.

وواجه الدولار الأمريكي العديد من المصاعب لكي يحظى بموطأ قدم مرة أخرى على نحو أولي، ولكن منذ ذلك الحين، يبدو أن الدعم يشهد استقراراً فوق المستوى 90.00 على مؤشر داكس على نحو طفيف. واستقر هذا الدعم على الرغم من وتيرة البيانات المخيبة للآمال الصادرة خلال يوم الجمعة من هذا الأسبوع: حيث جاءت بيانات ثقة المستهلك الصادرة عن جامعة ميشيغان عند 94.4 مقابل التوقعات التي كانت تشير إلى 97.00، مما يجعل ذلك يعرض انخفاضاً جديداً على مدى ستة أشهر في هذه البيانات. ولكن ربما يكون تم تعويض ذلك من خلال جني الأرباح في الوقت الذي يقوم فيه المضاربون على الهبوط بتشديد المخاطر قبيل إغلاق هذا الأسبوع.

مخطط الدولار الأمريكي عبر مؤشر الدولار الأمريكي على مدى أربع ساعات: الدولار الأمريكي يحاول تشكيل دعم فوق المستوى 90.00

انخفاضات الدولار الأمريكي على مدى ثلاث سنوات تصطدم مع إجمالي الناتج المحلي، وقرارات بنك اليابان والبنك المركزي الأوروبي

المخطط من إعداد جايمس ستانلي

العناوين الرئيسية الصادرة بشأن إجمالي الناتج المحلي الأمريكي، والبنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان خلال الأسبوع القادم

يأتي الحدث الأبرز على مستوى البيانات خلال الأسبوع القادم عند صدور أرقام إجمالي الناتج المحلي الأمريكي. وسيكون لدينا إصدار آخر في غاية الأهمية يأتي عند صدور أرقام الميزان التجاري للسلع خلال يوم الخميس، إلا أنه قبل ذلك الأمر يكون لدينا بعضاً من قرارات أسعار الفائدة الصادرة عن بعض البنوك المركزية الكبرى في اليابان (يوم الثلاثاء) وأوروبا (صباح يوم الخميس). ومن الممكن أن يكون لكل من هذه العوامل تأثير كبير على التدفقات فيما يتعلق بالدولار الأمريكي، حيث إن الاتجاهات الكلية كانت تمثل عاملاً كبيراً في التحركات الأخيرة للعملة.

والسؤال الكبير الذي يحيط بكل من هذه البنوك المركزية خلال الوقت الحالي هو متى سيكون الوقت الذي من الممكن أن تستعد فيه هذه البنوك لتشديد المحفزات، وفي حين أن الأسواق قد بدأت تأخذ في اعتبارها مثل هذا الموضوع خارج أوروبا في معظم فترات العام الماضي، يكون ذلك هو موضوع النقاش الأكثر أهمية الذي يحيط ببنك اليابان. وفي حين أن البنك المركزي الأوروبي كان يراوغ على نحو مستمر للهروب من موضوع سحب المحفزات، إلا أن الأسواق مضت معظم أوقات العام الماضي في دفع اليورو إلى الأعلى تحسبا لحدوث ذلك. فعندما قام البنك المركزي الأوروبي بتمديد برنامج المحفزات الخاص به خلال أكتوبر، أدى ذلك إلى أن يشهد زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD حالة من الضعف على مدى أسبوعين على الأقل؛ إلا أنه عند صدور أرقام إجمالي الناتج المحلي في ألمانيا والتي جاءت قوية للغاية خلال منتصف نوفمبر، واصل البائعون الاتجاه الصعودي لعام 2017 بشكل مباشر. وبطبيعة الحال، ساعد ذلك على حدوث ضعف كبير في الدولار الأمريكي خلال العام الماضي حيث قامت التدفقات المستقبلية بإحلال اليورو محل الدولار الأمريكي الضعيف.

وفيما يتعلق باليابان - كان الين أحد العملات القليلة التي يمكن أن تواكب ضعف الدولار خلال الأشهر الثمانية الأخيرة من عام 2017. وقد أدى ذلك إلى وجود بيئة محدودة النطاق في الزوج، إلا أنه خلال وقت مبكر من الأسبوع الماضي بدأت الشائعات في الترويج إلى أن بنك اليابان قد يبدأ في تقليص مشتريات الأصول على نحو متباطئ عندما قام البنك بشراء عدد أقل من السندات طويلة الأجل. وقد أدى ذلك إلى وجود موجة من القوة للين استمرت على مدى بضعة أيام حول مخاوف "التشديد السري"، والتي تلاشت من الأسواق في نهاية المطاف، إلا أنها تحمل قدراً من التركيز في الوقت الذي نقترب فيه من قرار أسعار الفائدة الصادر عن بنك اليابان خلال الأسبوع المقبل. فإذا ما أشار البنك إلى أن عملية تشديد المحفزات تلوح في الأفق، كما يمكن ملاحظة ذلك من خلال إدراج الكلمة الأساسية "تطبيع"، فإننا من المحتمل أن نشاهد قوة للين الياباني والتي سوف تساعد في حدوث حالة أخرى من الضعف في تدفقات الدولار الأمريكي العالمية.

التنبؤ الأساسي خلال الأسبوع القادم

سوف يكون التنبؤ الأساسي للدولار الأمريكي محايداً خلال الأسبوع القادم. وفي حين أن الاتجاه الهبوطي في منطقة الدولار الأمريكي جذاباً للغاية، عدم القدرة على الانكسار دون المستوى 90.00 هذا الأسبوع، بالتوازي مع الطبيعة الممتدة للاتجاه على المدى الطويل فإن ذلك يسهم في وجود خلفية صعبة للمطالبة بالاستمرار في حين أنه يأتي بالقرب من انخفاضات على مدى عدة سنوات.

انضم الى الندوة الالكترونية المجانية والمترجمة مباشرة، يوم الاثنين الواقع في التاسع والعشرون من يناير في تمام الواحدة والنصف ظهراً بتوقيت لندن، الرابعة والنصف بتوقيت المملكة العربية السعودية، لتغطية أخبار بيتكوين، إثريوم، ريبل، لايت كوين وغيرها ما الذي يجب أن تعرفه عن سوق العملات الرقمية، وإلى أين قد تتجه أسعار العملات المُشفرة؟ هل الاستثمار في العملات الرقمية قرار صائب؟ مع نيكولاس كولي، محلل أسواق مالية في القسم الإنكليزي في ديلي إف إكس ومحمود القدسي محلل أسواق في ديلي إف إكس باللغة العربية رابط التسجيل