لا تُفوّت أي مقال من David de Ferranti

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في David de Ferranti

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز النقاط الأساسية:

  • من المحتمل أن يتجاهل تجار النفط الخام أرقام الميزان التجاري الأميركي وسط انتشار المخاوف المحيطة بالإمدادات
  • المعادن الأساسية عرضة للمزيد من الإنخفاضات إثر الأرقام الصينية المخيّبة للآمال

فشلت القراءة الأفضل من المتوقع لمؤشر الخدمات الأميركي في تعزيز مكاسب النفط الخام، إذ يواصل خام غرب تكساس الوسيط النضال دون مستوى المقاومة الرئيسي القائم عند 100$ للبرميل الواحد. وفي حين تتصدّر أرقام الميزان التجاري الأميركي القادمة الجدول الاقتصادي، من المحتمل أن تكون ردود فعل النفط والدولار الأميركي خافتة نظرًا الى تداعياتها المحدودة على سياسة بنك الاحتياطي الفدرالي.

كما تتمتّع التوترات القائمة في أوروبا الشرقية بتأثيرات على أسعار الطاقة. علاوة على ذلك، إنّ المخاوف المحيطة بقيود الإمدادات من روسيا التي تشكّل حوالى ثلث واردات أوروبا من النفط وأكبر مزوّد للبلاديوم في العالم، من شأنها توفير الدعم لأسعار السلع المذكورة آنفًا. مع ذلك، وفي هذه المرحلة امتنع الغرب عن فرض عقوبات جديدة على روسيا، ما يشير الى أنّ الإمدادات لن تنقطع في الوقت الراهن.

من المحتمل أن يتجاهل تجار النفط الخام الأرقام القادمة للميزان التجاري الأميركي

من المرجّح أن يسجّل الميزان التجاري الأميركي أوّل تحسّن له منذ نوفمبر 2013 في الدورة القادمة، مع توقعات تقلّص العجز الى -40.3 مليار دولار من -42.3 مليار دولار. وفي حين تعتبر أرقام الميزان التجاري القويّة بمثابة دليل على قوّة الاقتصاد الأميركي، من المحتمل أن يبدي التّجار ردود فعل خافتة أزاء البيانات. في هذا الصدد، جاءت القراءات الثلاث الأخيرة جميعها مخيّبة للآمال مقارنة بالتوقعات، ولم تبدِ أسعار النفط الخام ردود فعل أزائها. لذلك، من الممكن تكرار السيناريو عينه هذه المرّة.

وفي حين يعتبر النمو الأميركي القوّي إيجابيًا بالنسبة الى النفط الخام، تلحق كثافة المخزونات الأميركية الضرر بعقود خام غرب تكساس الوسيط مع بلوغ المخزونات مؤخرًا أعلى مستوى لها منذ العام 1931. في الواقع، إنّ التأثيرات الإيجابية للنمو الاقتصادي الأميركي التي صدرت ليلة أمس عن قراءة المؤشر الخدماتي فشلت في دفع الأسعار على الإرتفاع. يؤدّي ذلك الى تسليط الأضواء على تقرير مخزونات النفط التي ستنشره وزارة الطاقة يوم الأربعاء، والذي من المتوقع أن يظهر تزايد مخزونات النفط بمقدار 1000 برميل.

المخاوف الصينية تلقي بثقلها على أسعار النّحاس

كانت بداية الأسبوع الصيني الحافل بالبيانات الاقتصادية سيّئة مع صدور القراءة المخيّبة للآمال لمؤشر مدراء المشتريات التصنيعي HSBC يوم أمس التي ألقت بثقلها على أسعار النّحاس. كما من المتوقع أن تتراجع الصادرات التصنيعية بنسبة 0.9%، وهو الإنخفاض الثالث على التوالي. وفي حين تعتبر هذه القراءة بعيدة البعد عن الهبوط الحادّ الذي بلغ 18.1% في فبراير، لم يساهم الضعف القائم في البيانات الاقتصادية الصينية في ترسيخ المخاوف المحيطة بتباطؤ النمو الاقتصادي الصيني.

التحليل الفنّي للنفط الخام سجّل النفط الخام اختراقًا لما دون دعم خط الترند عقب تشكّل نمط نجمة المساء في الرسم البياني اليومي. وبالتزامن مع تنامي الزخم الهبوطي (بحسب مؤشر معدّل التغيير) والتحرّك دون المتوسط الحسابي لعشرين يوم، باتت الآفاق الفنّية للنفط سلبية. علاوة على ذلك، إنّ أي إقفال دون مستوى 100.00$ السيكولوجي الرئيسي سيعتبر بمثابة فرصة سانحة لدخول مواقع بيع جديدة. مع ذلك، نحن على يقين بأنّ التذبذبات، التي تظهر من خلال استمرار تراجع مؤشر ATR، لا تشجّع بشكل عام على تداول الإختراقات.

النفط الخام: اختبار المقاومة الرئيسية القائمة عند 100.00$

من المحتمل أن يتجاهل تجار النفط الخام أرقام الميزان التجاري الأميركي وسط انتشار المخاوف المحيطة بالإمدادات

التحليل الفنّي لعقود الفضّةإنّ الإرتداد من مستوى الدعم الرئيسي القائم عند 19.00$ أدّى الى تشكّل نمط نجمة الصباح في رسم الشموع، ما يشير الى إمكانية استمرار الإنتعاش. مع ذلك، من الضروري توخّي الحذر عند النظر في دخول مواقع الشراء، بما أنّ الأسعار لا تزال ضمن اتّجاه هبوطي وسط تواجد ضغوطات بيع ملحوظة عند 19.40$/19.50$.

الفضّة: انعكاس مسار الأسعار على مقربة من مستوى 19.00$

من المحتمل أن يتجاهل تجار النفط الخام أرقام الميزان التجاري الأميركي وسط انتشار المخاوف المحيطة بالإمدادات

التحليل الفنّي لعقود النّحاس لا يزال مسار النّحاس الصعودي قائمًا عقب مشارفة الأسعار على الإنهيار في الأسبوع السابق. إنّ تشكّل نمط نجمة الصباح يشير الى إمكانية عودة التحرّكات الصعودية. إنّ أي اختراق لما فوق المقاومة القائمة عند 3.085$ سيعزّز فرص دخول مواقع شراء جديدة.

النّحاس: الإرتداد من دعم خط الترند

من المحتمل أن يتجاهل تجار النفط الخام أرقام الميزان التجاري الأميركي وسط انتشار المخاوف المحيطة بالإمدادات

التحليل الفنّي للبلاديوم يواصل البلاديوم اتّباع اتّجاه صعودي عقب الإختراق الأساسي فوق قمّة النطاق القائمة عند 753$. مع ذلك، تواصل قمم العام 2014 القائمة على مقربة من 810$ الحدّ من مكاسب المعدن الثمين. إنّ أي اختراق لما فوق سعر 810$ -815$ سيتيح المجال أمام نشوء تقدّم واسع نحو ذروة أغسطس 2011 المتواجدة عند 847$.

البلاديوم: يتداول على مقربة من قمم العام 2014

من المحتمل أن يتجاهل تجار النفط الخام أرقام الميزان التجاري الأميركي وسط انتشار المخاوف المحيطة بالإمدادات

التحليل الفنّي للبلاتين: من المحتمل أن يكون البلاتين في صدد استهداف قمّة نطاق الأشهر عدّة القائمة على مقربة من 1486$ عقب ارتفاعه فوق المقاومة المتواجدة عند 1427$ في التداولات الأخيرة. كما تحوّل الزخم الى صعودي نتيجة دخول مؤشر معدّل التغيير الى منطقة إيجابية، الأمر الذي يدعم أكثر الآفاق الإيجابية.

البلاتين: الإرتفاع فوق المقاومة المتواجدة عند 1427$

من المحتمل أن يتجاهل تجار النفط الخام أرقام الميزان التجاري الأميركي وسط انتشار المخاوف المحيطة بالإمدادات