لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

* الين الياباني: تقدّم الين الياباني مقابل معظم نظرائه الرئيسيين

* الجنيه الاسترليني: توسّعت الأنشطة الخدماتية وفق وتيرة ابطأ

* اليورو: لم تشهد مبيعات التجزئة أي تغيير يذكر

* الدولار الاميركي: يرتقب صدور مؤشر ISM غير التصنيعي، الى جانب عدد الوظائف المضافة الى القطاع الخاص

في غضون ذلك، عمدت البرتغال الى بيع 660 مليون يورو من السندات الحكومية المستحقّة في فبراير، مع نسبة فوائد تبلغ 1.96%، بالتزامن مع 505 مليون يورو على شكل سندات تستحقّ في يوليو، وسط فائدة تصل الى 2.394%، مقارنة بال 2.452% التي عرضتها في المزاد السابق للأوراق المالية المستحقّة خلال عام الذي أجرته في يوليو.

وفي ظلّ تحسّن الأوضاع المالية، واستجماع الانتعاش للزخم، قد يعزّز البنك المركزي الأوروبي تقييمه الاقتصادي ويستأنف استراتيجية الخروج في الأشهر المقبلة، غير أنّ مجلس الإدارة قد يعتمد آفاقًا حذرة للسياسة المستقبلية، إذ يتوقّع أن يبقى التضخّم متدنيًا في العام 2011. كما يقدّر على نطاق واسع أن يحافظ البنك المركزي الأوروبي على معيار معدّلات الفائدة عند قاعه التاريخي عند 1.00% يوم غد، وقد يثير المؤتمر الصحفي الذي سيعقده الرئيس جان كلود تريشيه في تمام الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش موجة من التذبذبات المتزايدة في معدّلات الصرف، إذ يقيّم المستثمرون آفاق السياسة المستقبلية. على الرغم من ذلك، أظهرت القراءة النهائية لمؤشر مدراء المشتريات في منطقة اليورو توسّع الأنشطة الخدماتية وفق وتيرة أبطأ ممّا كان متوقّعًا، مع هبوط المقياس الى 55.8 في يوليو من ترجيحات أوّلية تشير الى بلوغه 56.0، بينما بقي المؤشر المركّب ثابتًا عند 56.7 من 56.0 في يونيو. في غضون ذلك، لم تشهد مبيعات التجزئة في منطقة اليورو أي تغيير في يونيو، عقب تقدّمها وفق قراءة معدّلة الى 0.4% في الشهر السابق، ما تطابق بشكل كبيرمع التقديرات.

انحسر التسارع الصعودي الذي سجّله الجنيه الاسترليني لتسعة أيام وتراجعت العملة البريطانيّة الى قاع 1.5891 خلال التجارات الأوروبيّة، ويبدو زوج الاسترليني/دولار في صدد تسجيل تحركات تصحيحيّة مع هبوط مؤشر القوّة النسبيّة RSI من ذروة 77. مع ذلك، ومع اختراق تحرّكات الأسعار القناة الصعوديّة التي نشأت اعتبارًا من قاع شهر يونيو (1.4346)، من المرجّح أن يواصل الجنيه الاسترليني تصحيح التراجع الذي شهده مطلع العام إذ تستمرّ معدلات الصرف في تحقيق قمم وقيع مرتفعة، إلا أننا قد نلحظ اختبار الزوج دعم المتوسّط الحسابي لمئتي يوم (1.5537) قبل استئنافه تقدّمه الصعودي. مع ذلك، ارتفع مؤشر أسعار المنازل الصادر عن مجموعة هاليفاكس بنسبة 0.6% في يوليو، وسط تقديرات انخفاضه بنسبة 0.3%، مع تقدّم مقياس أسعار المتاجر الصادر عن اتحاد التجزئة البريطاني بنسبة 1.5% للشهر الثاني على التوالي خلال الفترة عينها، بينما نما مقياس الانشطة الخدماتيّة على غير المتوقّع وفق وتيرة أبطأ في يوليو مع هبوط مؤشر مدراء المشتريات الى 53.1 من 54.4 في الشهر السابق. وإذ لا يزال الغموض مخيّمًا على آفاق النمو المستقبلي، يتوقّع أن يحافظ بنك انجلترا على سياسته الحاليّة هذا الشهر، إلا أن استقرار نمو الأسعار قد يدفع لجنة السياسة النقديّة الى بدء تطبيع سياستها خلال الأشهر المقبلة في إطار التزامها ببندها المزدوج الذي ينصّ على ضمان استقرار الأسعار الى جانب تعزيز العمالة الكاملة.

كانت تحركات الدولار الأميركي متباينة خلال تجارات ليلة أمس، مع توسيع زوج الدولار/ين دائرة التراجع الذي سجّله في اليوم السابق ليبلغ قاعًا جديدًا للعام عند 85.32، إلا أن هبوط الثقةفي الأسواق قد تثير تزايدًا في تدفقات الملاذ الآمن، وهو أمر قد يحدّد تحيّزًا واضحًا للأخضر. وفي غضون ذلك، يتوقّع أن يظهر تقرير ADP توسّع عدد الوظائف المضافة الى القطاع الخاص بمقدار 35 ألف في أعقاب ازدياده بمقدار 13 ألف في الشهر السابق، ويقدّر أن تؤثّر البيانات بشكل ايجابيعلى تقرير الوظائف المتوافرة خارج القطاع الزراعي المرتقب صدوره يوم الجمعة إذ يتوقّع المضاربون تدهور سوق العمل في الولايات المتحدة خلال شهر يونيو. وفي الوقت عينه، من المرجّح أن يهبط مؤشر ISM غير التصنيعي الى 53.0 في يوليو من 53.8 في الشهر السابق، ويقدّر أن يدفع تباطؤ وتيرة نمو الأنشطة الخدماتيّة بنك الاحتياطي الفدرالي الى الحفاظ على آفاق حذرة للاقتصاد إذ لا تزال تواجه الأسر تشديدًا في شروط الائتمان يقترن بتدهور في سوق العمل.