التوقعات

الدولار الأمريكي قد يشهد ارتفاعاً في الوقت الذي تتصدر فيه توقعات رفع أسعار الفائدة المشهد في الأسواق

التحليل الأساسي، المواضيع الاقتصادية والسوقية. السيرة الذاتية كاملة والمقالات الأخيرة

الاتصال عبر:

الدولار الأمريكي قد يشهد ارتفاعاً في الوقت الذي تتصدر فيه توقعات رفع أسعار الفائدة المشهد في الأسواق

التنبؤ الأساسي للدولار الأمريكي: ⁩محايد

  • ⁩الدولار الأمريكي يكسر اتجاه هبوطي طويل على مدى الشهر بفعل وضوح توقعات الاحتياطي الفيدرالي
  • ⁩قد تكون هناك المزيد من المكاسب المستقبلية في الوقت الذي تتصدر فيه توقعات لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية المشهد في الأسواق
  • ⁩لا يزال تدفق الأخبار السياسية يمثل عاملاً هاماً فيما يتعلق بقانون تخفيض الضرائب، وإجراءات مولر

ما هي أول الأخطاء التي يرتكبها المتداولون، وكيف يمكن إصلاحها؟ اكتشف هنا!

شهد الأسبوع الماضي عودة ارتفاع الدولار الأمريكي. وتمكنت العملة من كسر اتجاه هبوطي طويل على مدى الشهر مقابل متوسط نظرائها الرئيسيين. فقد أدى التحول في التوقعات المستقبلية لرفع أسعار الفائدة التي يضعها الاحتياطي الفيدرالي في اعتباره إلى تغيير الجدول الزمني لكي يصبح مساراً أكثر تشديداً خلال 2018. وفيما يتعلق بالجانب المالي، تم صدور التقارير المتعلقة بخطة الإنفاق على البنية التحتية المقررة في يناير.

وتتجه جميع الأنظار خلال الوقت الراهن صوب الإعلان الأخير للسياسة النقدية خلال هذا العام والذي سوف يصدر عن لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية. ومن المتوقع على نحو كبير أن تقوم اللجنة برفع أسعار الفائدة، حيث إن صناديق العقود الآجلة للاحتياطي الفيدرالي تضع في اعتبارها احتمالية حدوث ذلك بما نسبته 98 بالمائة. ويعني ذلك أن محفزات تحرك السوق سوف تأتي من خلال التنقيح المصاحب للتوقعات الرسمية والمؤتمر الصحفي اللاحق لرئيسة الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين.

كان تحديث توقعات سبتمبر قد أشار إلى أن الاحتياطي الفيدرالي سيقوم برفع أسعار الفائدة بواقع ثلاث مرات خلال 2018. ومن جانبها، لم تكن الأسواق متفائلة للغاية. وعلى الرغم من حدوث تحرك إيجابي بالفعل، إلا أن الأسواق لا يزال لديها زيادة واحدة فقط راسخة بقوة في التوقعات الأساسية، مع بعض الاحتمالات بإمكانية حدوث ذلك مرة أخرى. فإذا ما اعتمد الاحتياطي الفيدرالي على أدواته الخاصة، فإن الدولار الأمريكي قد يشهد ارتفاعاً إذا ما تأقلم المستثمرون وفقاً لذلك.

تتسم العناوين الرئيسية الصادرة من واشنطن العاصمة بالأهمية هي الأخرى. فالمتداولين يتأملون التقدم التدريجي في تمرير قانون تخفيض الضرائب مقابل الخطوات الحازمة والمتزايدة من قبل المدعي الخاص روبرت مولر حيث إنه يحقق في وجود صلات بين روسيا وحملة ترامب في انتخابات 2016. وفي المقابل، فإن أي شيء من شأنه تعزيز آفاق المحفزات المالية من المرجح أن يساعد العملة الأمريكية، والعكس بالعكس.



التفاؤل بشأن توقعات البنك المركزي الأوروبي فيما يتعلق بالنمو والتضخم يمكنه أن يحفز اليورو للارتفاع

أخبار إقتصادية، ردود افعال السوق، واتجاهات الماكرو. السيرة الذاتية كاملة والمقالات الأخيرة

الاتصال عبر:

التفاؤل بشأن توقعات البنك المركزي الأوروبي فيما يتعلق بالنمو والتضخم يمكنه أن يحفز اليورو للارتفاع

التنبؤ الأساسي لزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD: ⁩محايد

- مراكز العقود الآجلة تظل عائقاً كبيراً أمام اليورو، مع استمرار الاحتفاظ بمراكز شراء عند نحو ارتفاع 2017 بالإضافة إلى أعلى المستويات منذ مايو 2011.

- البنك المركزي الأوروبي سوف يصدر توقعات اقتصادية جديدة للمسؤولين خلال يوم الخميس، والتي من المرجح بشكل كبير أن يتم الكشف خلالها عن توقعات أكثر تفاؤلاً فيما يتعلق بالنمو والتضخم.

- مؤشر ميول المتداولين الخاص بشركة IG يشير إلى وجود ظروف مختلطة لزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD خلال الأيام الخمس المقبلة.

أنهى اليورو تداولاته خلال الأسبوع الماضي على نحو معتدل، ولم يكن هذا الأمر مستغرباً وذلك بالنظر إلى أن التقويم الخاص بمنطقة اليورو كان خالياً من الأحداث وبالتالي فإن التأثيرات الخارجية - التي تتمثل في مدى التقدم في كل من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وقانون الإصلاح الضريبي في الولايات المتحدة - أثبتت أنها محركاً رئيسياً: فقد تراجع زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD بمقدار -1.04%، في حين انخفض زوج العملات اليورو مقابل الجنيه الإسترليني EUR/GBP بمقدار -0.39%.

وفي الوقت الذي سوف تتصدر فيه هذه التأثيرات الموضوعية العناوين الصادرة على مدى الأيام المقبلة، سوف يجلب اليورو خطورة الحدث الخاصة به على مدى الأسبوع القادم والتي يجب أن تؤدي إلى المزيد من التحرك في السوق. ويحظى التقويم الاقتصادي بالقليل من إصدارات البيانات التي سوف ينتج عنها القليل من التقلبات على مدى الأيام القادمة (حيث من المقرر أن تصدر خلال يوم الاثنين بيانات منطقة اليورو بالإضافة إلى بيانات مؤشر مركز الأبحاث الاقتصادية الأوروبية الألماني؛ وخلال يوم الخميس سوف يتم ترقب صدور البيانات الأولية لمؤشر مديري المشتريات خلال شهر ديسمبر)، إلا أن الحدث الأهم خلال هذا الأسبوع هو اجتماع البنك المركزي الأوروبي خلال يوم الخميس.

وبالتوجه نحو الاجتماع، نجد أن اليورو لديه أساسيات قوية تعمل على دعمه. وشهد زخم البيانات الاقتصادية على مدى الأسبوع الماضي المزيد من الهدوء، إلا أنه يظل عند ارتفاعات على مدى عدة سنوات، وذلك بالتوازي مع إغلاق مؤشر سيتي للمفاجآت الاقتصادية خلال يوم الجمعة عند +60.1، ليتراجع من المستوى الذي يبلغ +70.3 الذي تم تسجيله قبل أسبوع إلا أنه لا يزال على ارتفاع عن المستوى +58.9% الذي تم تسجيله خلال الشهر الماضي. وأظهرت القراءات الأخيرة لمؤشر مديري المشتريات خلال شهر نوفمبر أن زخم النمو في المنطقة يستقر عند أقوى مستوياته منذ 2011.

ومن ناحية أخرى أغلقتعقود التضخم المستقبلية لمدة خمس سنوات،وهي أحد المقاييس المفضلة لدى رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغيفيما يتعلق بضغوط الأسعار خلال الأسبوع الماضي عند 1.708بارتفاع عن القراءة التي تم تسجيلها الأسبوع قبل الماضي والتي بلغت 1.700%، ولا تزال على ارتفاع عن القراءة المسجلة خلال الشهر الماضي والتي بلغت 1.679%. وبالنظر إلى أن قوة اليورو استطاعت الحفاظ على نفسها على مدى الأشهر القليلة الماضية، فإن الدليل على أن توقعات التضخم تواصل التوجه نحو الارتفاع يجب أن ينهي أي مخاوف على المدى القريب تتعلق بأن البنك المركزي الأوروبي قد يكون بصدد تشديد وتيرة شراء أصوله على نحو أكثر في الوقت الذي نتجه فيه إلى عام 2018.

وعلى هذا النحو، مع كون اجتماع تحديد السياسة خلال شهر ديسمبر واحداً من أربعة اجتماعات على مدار العام يتم من خلالها صدور التوقعات الجديدة للمسؤولين، إلا أن هناك احتمالية قوية بقيام البنك المركزي الأوروبي بإجراء تعديل على توقعات النمو والتضخم الخاصة به خلال 2018، وبالنظر إلى بيانات المؤشرات السابقة، يكون الخطر فيما يتعلق بالمفاجآت الإيجابية - تعديلات صعودية على كل من توقعات إجمالي الناتج المحلي ومؤشر أسعار السلع الاستهلاكية.

وفي حين أن البنك المركزي الأوروبي يبدو وكأنه يتبع نهج الاحتياطي الفيدرالي (تشديد برنامج التيسير الكمي، والسماح خلال بعض الأوقات بوجود معدلات منخفضة للفائدة دون المزيد من المحفزات، ثم رفع أسعار الفائدة عقب فترة قصيرة من التعديلات)، وعلى نحو مطلق، فإن أي تنقيح صعودي لتوقعات المسؤولين سوف يكون مصحوباً بتوقعات تتضمن احتمالية قيام البنك بتشديد برنامج التيسير الكمي الخاص به على نحو أسرع عما هو عليه الآن، مما يسلط الضوء على احتمالية رفع أسعار الفائدة خلال وقت قريب مقارنة بما تضعه الأسواق في اعتبارها خلال الوقت الراهن (النصف الثاني من 2019 على الأقرب).

ومن الضروري أن نحد من توقعاتنا بوجود تفسير متفائل للبنك المركزي الأوروبي لكي يكون اليورو أكثر قوة حيث تستقر مراكز السوق، في الوقت الذي يظل فيه التداول الشرائي لليورو في سوق العقود الآجلة مزدحماً. ووفقاً للتقرير الأخير لهيئة تداول السلع الآجلةبشأن التزام المتداولين، كان هناك 93.1 ألف عقد شراء للاحتفاظ بمراكز شراء أبرمها المضاربون للأسبوع المنتهي في 5 ديسمبر، وتأتي بالقرب من أعلىمستوى منذ الأسبوع المنتهي في 3 مايو 2011 (عندما وصل زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD إلى ذروته دون 1.5000).

تفضل بمطالعة التوقعات الخاصة باليورو خلال الربع الأخير من 2017 - ومطالعة أدلة التداول الخاصة بـ DailyFX.



ما يجب أن نعرفه عن اجتماع الاحتياطي الفيدرالي اليوم وتوقعات أسعار الدولار، وماذا عن البنك المركزي الياباني و أسعار الين؟

إستراتيجيات التداول، عوامل التداول النفسية، ميول الأسواق و إدارة المخاطر

الاتصال عبر:

ما يجب أن نعرفه عن اجتماع الاحتياطي الفيدرالي اليوم وتوقعات أسعار الدولار، وماذا عن البنك المركزي الياباني أسعار الين؟

هل سيستمر مسار ارتفاع الدولار مقابل الين في حال إبقاء الفائدة كما هي؟ USD/JPY

نقاط الحديث

  • ما يجب أن نعرفه عن الاقتصاد الأمريكي والاحتياطي الفدرالي اليوم
  • البنك المركزي الياباني وبيان الفائدة والسياسة النقدية.
  • تحليل فني للرسم البياني وتوقعات الأسعار قبل بيان الفدرالي عن الفائدة وتوقعات أسعار الدولار USD/JPY

شهد زوج العملات الأجنبية الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني ارتفاعاً قوياً منذ يوم 11 سبتمبر 2017 وحتى اليوم، كان السؤال حينها هل الدولار الأمريكي في مرحلة إقصاء للبائعين، هل هذا ممكن أم هذه هي النهاية؟ USD/JPY. تداولت الأسعار من مستوى 108.00 ارتفاعاً حتى 111.00 تقريباً. وكانت المرحلة التالية هي الدولار الأمريكي في انتظار مؤشرات هامة هذا الأسبوع، زوج الدولار ين في مواجهة مع البيانات USD/JPY والتي كانت بصورة عامة أرقاماً أفضل من المتوقع، حيث تحسنت نسبة أسعار المستهلك إلى 0.4% بدلاً من 0.3% وكان لها أثر إيجابي على أسعار الدولار الأمريكي.

ولكن يبقى السؤال الهام هنا هو ما قد يحدث اليوم بعد انتهاء اجتماع الفيدرالي الامريكي اليوم والذي قد يوضح المزيد عن مسار رفع الفائدة الأمريكية 2017. الفائدة السارية حالياً هي 1.00% -1.25% وتتوقع الأسواق بنسبة 98.50% تقريباً أن يُبقي الفدرالي عليها في اجتماع اليوم عند هذا المستوى ولكن بالنظر إلى هذه النسبة خلال مواعيد اجتماع الفيدرالي الامريكي 2017 القادمة، سنجد أنها تقل إلى 41.7% بالنسبة لاجتماع ديسمبر القادم مع ارتفاع التوقعات برفع الفائدة لتكون بين 1.25% -1.50%. أما عن مسار رفع الفائدة على المدى البعيد فإن التوقعات العامة هي رفع الفائدة ثلاث مرات خلال عام 2018 بمقدار 25 نقطة أساس (0.25%) كل مرة. أي حياد عن هذه الخطة قد يكون بمثابة نظرة سلبية من الفدرالي قد تعتبرها الأسواق إشارة هبوط للدولار ولو مؤقتاً.

لن يكون مسار رفع الفائدة فقط هو ما تنتظره الأسواق حيث المُستثمرين حول العالم ينتظرون سماع موعد لبدء خطط تقليص حجم ميزانية الفدرالي، توقعات البنك المركزي الأمريكي عن نمو الاقتصاد ومستويات التضخم وسياساتهم النقدية للمرحلة القادمة. خلال الثلاث أشهر الماضية، ارتفعت مُعدلات التضخم من 1.6% حتى 1.9% قرب هدف الفدرالي 2% ولهذا تكمن أهمية توقعات الفدرالي بالنسبة للتضخم. جدير بالذكر أن تلك المستويات تزامنت مع أسعار نفط مُتدنية وأن هذا الوضع تغير مؤخراً بعد تخطي البترول الأمريكي مستوى 50 $ للبرميل مرة أخرى والذي قد يكون له أثر على مستويات التضخم.

للتعرف على توقعات أسعار الدولار على المدى المتوسط، تفضل بتحميل توقعات الأسعارمجاناً.

على صعيد أخر، تنتظر الأسواق اليوم الإعلان عن قيمة الفائدة وبيان السياسة النقدية من قبل البنك المركزي الياباني وغداً المؤتمر الصحفي مع البنك المركزي. ما تنتظره الأسواق هو متى سيبدأ البنك المركزي الياباني سياسات التطبيع، رفع الفائدة على السندات 10 سنوات وانهاء مناخ الفائدة المنخفضة والسلبية السائد منذ حوالي عشرون عاماً ومرحلة الانكماش الاقتصاديوالذي لم تبدو ثماره حتى الأن بصورة واضحة. لم يؤدي أكبر برنامج تيسير كمي عالمي إلى ارتفاع في مستوى التضخم ومازال مستوى التضخم السائد حالياً هو 0.4% وأعلى مستوى وصل له منذ بداية عام 2017. أما عن النمو الاقتصادي فقد شهدت اليابان نسب نمو ضئيلة خلال الفصول الست السابقة لكن كانت ثابتة في التحسن عن الفترات السابقة لها.

ومع بدء ارتفاع مستويات التضخم في اليابان أعلى من المستويات المذكورة أعلاه، عندها سيضطر البنك المركزي إلى رفع الفائدة تدريجياً مستقبلاً وبحسب ما قد نسمعه عن خطة البنك المركزي بهذا الشأن قد يزيد من الطلب على الين لأسباب عديدة منها بدء عودة جزء من الأموال المُستثمرة خارج اليابان بناءً على فروق أسعار الفائدة بين الاقتصادات العالمية والمعروفة باسمكاري تريد "Carry Trade"

أيضاً يجب أن نتذكر أن ليست السياسات النقدية فقط هي التي سيكون لها تأثير على أسعار الزوج بل لدينا ترامب وسياساته المالية والمخاطر السياسية في حال تطور موضوع كوريا الشمالية. ولهذا فإن تداول العملات الأجنبية اليوم وهذا الأسبوع لن يكون سهلاً نظراً لكثرة وأهمية البيانات التي ستصدر من البنوك المركزية العالمية والمخاطرة يجب أن تكون بحساب وليس عشوائياً، من المُحتمل أن نرى رد فعل للأسعار غير مفهوم ويحدث هذا كثيراً في ظروف سوق مثل هذه. لذلك يجب أن نتبع قواعد التداول خلال مخاطر الأسواق والأحداث الهامة مثل الاقلال من أحجام العقود المُتداول عليها وتحديد مستويات إيقاف واقعية تأخذ في الحسبان المخاطرة الزائدة. سنستخدم الرسوم البيانية لمحاولة توقع اتجاه الأسعار وتحديد المستويات التي يمكن الخروج عندها.

لتسلم استراتيجيات تداول محب حنافور إصدارها على البريد الالكتروني مباشرة، تفضل بالتسجيل على هذا الرابط

رابط التسجيل لتسلم استراتيجيات التداول من خلال البريد الالكتروني

الرسم البياني الشهري

  • وجدت أسعار زوج الدولار ين USD/JPY دعماً أعلى مستوى 0.382 فيبوناتشي للارتفاع السعري الناشئ منذ عام 2012 وأيضاً دعماً أعلى المستوى 0.618 فيبوناتشي للارتفاع الناشئ منذ فوز ترامب.
  • تواجه الأسعار حاليً مقاومة عند مستوى المتوسط المتحرك فترة 9
  • تكون نمط بين بار ارتفاع على شمعة هذا الشهر وفي حال فشل هذا النمط، ستكون لدينا إشارة بيع.
  • تكون نمط رأس وكتفين معكوس على الرسم البياني مع تلاقي خط العنق مع النقطة المحورية السنوية قرب مستوى 112.50 وفي حال حدوث كسر حقيقي أعلاه، قد يكون بمثابة انطلاق لأسعار الزوج لمستويات أكثر ارتفاعاً على المدى البعيد (الرسم البياني الشهري)
  • كافة مؤشرات الزخم في وضع محايد وغير ممكن استخدامها وهذا متوقع في معظم الأحوال مع صدور أخبار هامة.
ما يجب أن نعرفه عن اجتماع الاحتياطي الفيدرالي اليوم وتوقعات أسعار الدولار، وماذا عن البنك المركزي الياباني و أسعار الين؟

الرسم البياني من تريدنج فيو

الرسم البياني اليومي

  • تبدو أنماط الشموع على الرسم البياني اليومي وكأنها في مرحلة اتخاذ قرار ويمكن تحديد نطاق السعر بين 111.20 و111.80 كمستويات تحديد للاتجاه بعد صدور بيان الفدرالي وبالطبع يجب أن نأخذ بالحسبان التقلبات السعرية والكسر الخادع حيث تزيد احتمالات حدوث ذلك اليوم بصورة مرتفعة.
  • فجوة سعرية ثانية من خلال المسار الصاعد البادئ منذ يوم 11 سبتمبر 2017، تقدم هذه الفجوة السعرية رسالة مزدوجة حتى الأن ولا تفيدنا بالاتجاه لكن تساعدنا على تحديد المستويات الهامة.
  • شمعة قرار ليوم تداول أمس واليوم توضح لنا أيضاً تحير الأسواق وانتظار بيان الفدرالي.
  • مؤشرات الزخم وميول التداول تعطي إشارة بيع لكن هذا وحده لا يكفي لاتخاذ قرار تداول
ما يجب أن نعرفه عن اجتماع الاحتياطي الفيدرالي اليوم وتوقعات أسعار الدولار، وماذا عن البنك المركزي الياباني و أسعار الين؟

الرسم البياني من تريدنج فيو

الخلاصة

  • ارتفاع الأسعار أعلى من 111.80 و112.60 من خلال كسر حقيقي سيفتح المجال لمستويات ارتفاع أعلى على المدى البعيد
  • هبوط الأسعار أدنى مستوى 111.20 ثم 110.80 قد يكون بمثابة إشارة هبوط مؤقت بينما عودة الأسعار أدنى 108.00 قد تكون هي نهاية ارتفاع الزوج.

للمزيد من التفاصيل والرسوم البيانية، شاهد الفيديو أعلاه

للتعرف على كيفية التداول على أخبار الفوركس والمتابعة اليومية لأزواج العملات الرئيسية، توصيات يومية، توقعات تحرك الأسعار وتعلم كيفية تطبيق استراتيجيات التداول واستخدام المؤشرات المناسبة لأوضاع السوق الحالية، تفضل بالتسجيل من خلال الرابط لحضور الويبينار اليومي المجاني مع محب حنا الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت نيويورك، الرابعة ظهراً بتوقيت المملكةالعربية السعودية.رابط التسجيل لحضور الويبينار



تراجع مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات يثير المزيد من مخاوف "تنفيذ الخروج البريطاني" في اقتصاد المملكة المتحدة

الخبرة: حركة السعر، استراتيجيات على مدى القصير المتوسط الأجل. السيرة الذاتية كاملة والمقالات الأخيرة

الاتصال عبر:

تراجع مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات يثير المزيد من مخاوف "تنفيذ الخروج البريطاني" في اقتصاد المملكة المتحدة

التنبؤ الأساسي للجنيه الإسترليني: محايد

النقاط الأساسية:

  • الجنيه الإسترليني ينخفض نظراً لتراجع نمو قطاع الخدمات إلى انخفاض على مدار خمسة أشهر
  • زوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD: مراقبة المستوى 1.2200 إلا أنه لا يوجد أي شيء إيجابي حتى يتم الارتفاع فوق مستويات 1.2380
  • إذا كنت تبحث عن أفكار تداول،تفضل بمطالعة أدلة التداول الخاصة بنا. إذا كنت تبحث عن أفكار للتداول على المدى القصير، يرجى التحقق من مؤشر ميول المضاربة (SSI).

اتسم هذا الأسبوع بالقسوة فيما يتعلق بالجنيه الإسترليني، حيث شهدت العملة تراجعاً على مدار خمسة أيام متتالية أمام الدولار الأمريكي لتسجل تحركاً كلياً يبلغ -2.8% من ارتفاعات يوم الجمعة الماضي وصولاً إلى هذا الانخفاض خلال يوم الجمعة الأخير. وعلى الرغم أن ذلك أصبح نوعاً ما من النهج السائد للجنيه الإسترليني في بيئة ما بعد الخروج البريطاني؛ والتي تتلاشي فيها ظروف السوق محددة النطاق أو ربما حتى انتهاء الاتجاهات الصعودية المحتملة من خلال ظهور آخر للبائعين، إلا أن نطاق المدى الطويل لزوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD يعمل إلى حد كبير؛ مما يرجح وجود تحديات أمام نُهج اتجاهية هبوطية طالما ظل الجنيه الإسترليني فوق المستوى النفسي المرتفع عند 1.2000.

وكان المصدر الرئيسي للقلق الذي يدفع تحركات أسعار الاقتصاد البريطاني خلال هذا الأسبوع هو البيانات الأخرى للنمو المتباطئ في قطاع الخدماتوالذي يمثل جزءاً هاماً من اقتصاد المملكة المتحدة. وفي وقت سابق من يوم الجمعة أعلنت Markit/CIPS UK Services عن قراءة مؤشر مديري المشتريات والتي جاءت عند 53.5، حيث لم تتجاوز التوقعات التي بلغت 54 بالإضافة إلى أنها جاءت دون قراءة شهر يناير التي بلغت 54.5. إلا أن ذلك هو الاتجاه الأكبر الذي يثير القلق هنا، ونظراً لأن نقطة البيانات هذه قد شكلت مكاسب مطردة خلال الأشهر التي تلت الاستفتاء على الخروج البريطاني - حيث ارتفعت في الفترة ما بين يوليو وديسمبر، مما ساعد على تهدئة القليل من المخاوف في بيئة ما بعد الخروج البريطاني فيما يتعلق بالعواقب المستقبلية الحادة، إلا أن شهري يناير وفبراير أظهرا خيبة أمل، مما أثار المخاوف بشأن بدء "مخاطر الخروج البريطاني" في الدفع بقوة داخل الاقتصاد البريطاني والبدء في الاصطدام بقطاع الخدمات الذي يمثل أهمية كبرى في ظل استمرار تباطؤ النمو، المدفوع بفرضية أكثر حذراً للمخاطر. وإذا ما أرادت الشركات أن تتوخى الحذر حول البيئة التشغيلية على المدى القريب، وقد يكون ذلك مضموناً بكل تأكيد من خلال التقلبات السياسية التي تحدث داخل البرلمان عقب إجراء الاستفتاء، فإن ذلك من شأنه أن يحد من الاستثمارات الجديدة للشركات التي تتطلع إلى التوسع داخل الاقتصاد البريطاني.

ويمكن للتباطؤ المستمر في نمو الأعمال التجارية الجديدة، بطبيعة الحال، أن يبلغ معدل التضخم: والذي من شأنه أن يزيل القليل من ضغوط بنك إنجلترا المركزي للتحقق من خيارات السياسة "الأقل وضوحاً" خلال المستقبل؛ وقد أتاح هذا التراجع الأقل تهديداً في التضخم للعملة أن تنخفض حيث حظيت الموضوعات ذات المعدلات الأعلى القادمة من الولايات المتحدة بالمزيد من وضع الجنيه الإسترليني في اعتبارها.

يتسم الأسبوع المقبل بالهدوء النسبي في بيانات المملكة المتحدة، حيث تتجه الأنظار صوب يوم الجمعة عند تلقي مجموعة من التصريحات متوسطة الأهمية حول الإنتاج الصناعي والتصنيعي (بيانات شهر يناير)، وأرقام الميزان التجاري (شهر يناير) بالإضافة إلى تقديرات المعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية بشأن إجمالي الناتج المحلي لشهر فبراير. ومن المرجح أن يأتي المحرك الأبرز للعملة البريطانية خلال الأسبوع القادم من جانب الموضوعات الخارجية، مثل اجتماع البنك المركزي الأوروبي خلال يوم الخميس وصدور أرقام وظائف القطاع غير الزراعي بالولايات المتحدة خلال يوم الجمعة. وفي الوقت الذي يختبر فيه الجنيه الإسترليني قيماً ضعيفة تاريخياً على المخطط البياني، فإنه من المرجح أن تستمر وتيرة الخسائر المتواصلة على نحو متزايد؛ مما يعني أنه من المرجح أن تحتاج البيانات إلى تسجيل نتائج ضعيفة للغاية لمنطقة الدعم على المدى الطويل عند نحو 1.2000 لإفساح المجال في نهاية المطاف.

وسوف تستمر التوقعات محايدة للجنيه الإسترليني على مدار الأسبوع القادم

-js



خسائر الذهب تدفع بالأسعار نحو دعم حرج قبيل قرار أسعار الفائدة من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية

تداول المدى القصير والمستويات الفنية اللحظية. السيرة الذاتية كاملة والمقالات الأخيرة

الاتصال عبر:

خسائر الذهب تدفع بالأسعار نحو دعم حرج قبيل قرار أسعار الفائدة من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية

التنبؤ الأساسي للذهب:⁩محايد

تراجعت أسعار الذهب للأسبوع الثالث على التوالي مع انخفاض سعر المعدن النفيس بما يفوق 2.5% ليتداول عند 1247 قبيل إغلاق التداول في نيويورك خلال يوم الجمعة. وتأتي الخسائر على خلفية القوة المستمرة التي يشهدها الدولار الأمريكي مع ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي بما يعادل نحو 0.9% في الوقت الذي تتحول فيه الأنظار صوب الاحتياطي الفيدرالي قبيل الاجتماع المقرر للجنة السوق المفتوحة الفيدرالية فيما يتعلق بقرار تحديد السياسة خلال الأسبوع القادم. واستمرت أسواق الأسهم هي الأخرى مدعومة على نحو جيد مع تداول المؤشرات الأمريكية الثلاث الكبرى على ارتفاع قبيل الإغلاق.

وستتجه جميع الأنظار صوب البنك المركزي خلال الأسبوع القادم حيث من المتوقع بشكل كبير أن يقوم الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس. وسيكون التركيز منصباً على التوقعات الفصلية الحديثة التي تتعلق بالتضخم، والنمو، والتوظيف مع المخطط النقطي الذي جرى تحديثه والذي يتعلق بأسعار الفائدة والذي يحظى بأهمية كبرى في الوقت الذي يهتم فيه المتداولون بالتوقعات المستقبلية للسياسة النقدية قبيل التوجه نحو عام 2018. لاحظ أنه بالرجوع إلى شهر سبتمبر، أظهر المخطط النقطي توقعات متوسطة بأن أسعار الفائدة سوف تستقر عند 2-2.25% قبيل التوجه نحو العام القادم مع ثبات المعدل (الطبيعي) لأسعار الفائدة على المدى الطويل عند 3%.

وفي نهاية المطاف، فإنه من المحتمل أن تكون التوقعات المستقبلية للتضخم هي السائدة هنا في الوقت الذي يواصل فيه معدل نمو الأسعار (لاسيما نمو الأجور) السير على نحو ثابت دون مستهدف الاحتياطي الفيدرالي الذي يبلغ 2%. مع الوضع في الاعتبار أننا بصدد الحصول على بيانات مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية الأمريكي قبيل الإعلان عن السياسة خلال يوم الأربعاء. وقد يكون تضمين أسعار الذهب كبيراً - وتذكر أن التوقعات الخاصة بأسعار الفائدة المرتفعة يميل إلى أن يصب في صالح أسعار الأصول غير المدرة للفائدة مثل الذهب الذي لا يجني أي فائدة فيما بعد. وبالرغم من ذلك، تضع الأسواق في اعتبارها رفع أسعار الفائدة خلال الفترة المستقبلية بشكل كبير حيث تتوقع الأسواق بشكل كبير رفع أسعار الفائدة بواقع مرة أو مرتين خلال العام القادم - ويشير المخطط النقطي الخاص بالاحتياطي الفيدرالي (لشهر سبتمبر) إلى رفع أسعار الفائدة بواقع 3-4 مرات، مما يجعل هناك بحثاً عن التغير في الهامش لتحفيز رد فعل السوق.

أشرنا خلال الأسبوع الماضي إلى أن " التوقعات الفنية قبيل التوجه نحو افتتاح ديسمبر تتيح الفرصة أمام المزيد من الخسائر قبل المخاطرة بأضرار كبيرة في الاتجاه الصعودي الأوسع نطاقاً في أسعار الذهب". وفي الواقع تستطيع الخسائر التي تتجه بالأسعار نحو مستويات حرجة خلال الوقت الحالي في حال تسويتها، تغيير التوقعات المستقبلية الأوسع نطاقاً قبيل التوجه نحو افتتاح 2018.

هل أنت متداول جديد؟ ابدء تداولك الخاص مع دليل المبتدئين المجاني

خسائر الذهب تدفع بالأسعار نحو دعم حرج قبيل قرار أسعار الفائدة من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية
  • ⁩يشير ملخص مؤشر ميول المتداولين الخاص بشركة IG⁩ إلى أن المتداولين يحتفظون بمراكز شراء للذهب - وأن النسبة تستقر عند +3.96 (79.9% من المتداولين يتداولون على الشراء) -⁩قراءة⁩هبوطية
  • ⁩تراجعت مراكز الشراء بواقع 0.2% عن يوم أمس إلا أنها ارتفعت بمقدار 5.0% عن الأسبوع الماضي
  • ⁩تراجعت مراكز البيع بواقع 14.1% عن يوم أمس إلا أنها ارتفعت بمقدار 10.4% عن الأسبوع الماضي
  • ⁩ نحن عادة ما نأخذ بوجهة النظر المضادة لميل الحشد، وتشير حقيقة أن المتداولين يحتفظون بمراكز شراء إلى أن أسعار الذهب قد تواصل التراجع. ⁩ومع ذلك، فإن متداولو التجزئة⁩ أكثر احتفاظاً بمراكز الشراء عن يوم أمس⁩ولكنهم أقل احتفاظاً بمراكز الشراء عن الأسبوع الماضي.⁩وقد أتاح الجمع بين ⁩المركز⁩ الحالي والتغييرات الأخيرة المزيد من الانحياز التداولي المختلط للذهب ⁩وذلك من وجهة نظر تداولية.

المخطط الأسبوعي للذهب

خسائر الذهب تدفع بالأسعار نحو دعم حرج قبيل قرار أسعار الفائدة من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية

اقتربت أسعار الذهب من احتشاد دعم أساسي كنا قد أشرنا إليه في توقعات الذهب الخاصة بنا خلال الربع الأخير من العام عند 1240/43. ويتم تحديد هذه المنطقة من خلال الامتداد الذي يبلغ 61.8% لانخفاض ارتفاعات سنوية، ومستوى التصحيح الذي يبلغ 50% لارتفاع شهر ديسمبر والمتوسط المتحرك على مدى 200 أسبوع على المدى الطويل الذي يتلاقى مع دعم منحدر صعودي عند نحو قليل من الانخفاض. فأي انكسار دون هذا المستوى سوف يعرض تراجعاً أوسع نطاقاً في الأسعار إلى المخاطر حيث إن هذا السيناريو يستهدف أهداف دعم أسبوعية أولية عند1204/12.

المخطط اليومي للذهب

خسائر الذهب تدفع بالأسعار نحو دعم حرج قبيل قرار أسعار الفائدة من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية

يسلط المخطط البياني الضوء على حدوث انكسار دون أحد المستويات الأساسية التي كنا نتعقبها لعدة أشهر عند 1263/67 حيث يتلاقى المتوسط المتحرك على مدى 200 يوم مع زوج من قياسات فيبوناتشي بالإضافة إلى انخفاضات نطاق أكتوبر / نوفمبر. مما يجعل هناك بحثاً عن رد فعل من المستوى1240 قبيل اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية خلال الأسبوع القادم

ما هي سمات المتداول الناجح؟ تعرف على ذلك من الكتيب الإلكتروني المجاني الخاص بنا!

مخطط 240 دقيقة للذهب

خسائر الذهب تدفع بالأسعار نحو دعم حرج قبيل قرار أسعار الفائدة من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية

خسائر الذهب تدفع بالأسعار نحو دعم حرج قبيل قرار أسعار الفائدة من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية

عند إمعان النظر في تحركات الأسعار على المدى القريب نجد أنها تسلط المزيد من الضوء على منطقة الدعم هذه قبيل التوجه نحو إغلاق الأسبوع. وستكون هناك حاجة للبحث عن مقاومة أولية عند 1267 مع حدوث اختراق فوق مقاومة خط اتجاه أساسية تمتد من ارتفاعات سنوية / المتوسط المتحرك على مدى 100 يوم عند نحو 1286 لتخفيف المزيد من الضغوط الهبوطية.

خلاصة القول: من وجهة نظر تداولية سوف أبحث عن أحد أمرين إما دليل على انخفاض الاستنزاف قبيل التوجه نحو منطقة الدعم هذه أو حدوث اختراق فوق مقاومة خط اتجاه سنوية قبل الانجذاب إلى تعرض شرائي هنا قبيل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي خلال الأسبوع القادم. فأي انكسار /إغلاق دون هذه المنطقة سوف يترك الأسعار عرضة للانخفاض إلى 1219 و 1204/08.



كيف نتداول على زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي USD/CAD؟

إستراتيجيات التداول، عوامل التداول النفسية، ميول الأسواق و إدارة المخاطر

الاتصال عبر:

نقاط الحديث

  • البنك المركزي الكندي ورفع الفائدة الغير متوقع
  • توقعات الأسعار، المستويات الهامة وفرص التداول على الرسم البياني اليومي
  • الرسم البياني الشهري وتقرير التزام المُتداولين

فاجأ البنك المركزي الأسواق مطلع الشهر الماضي الأسواق برفع الفائدة مرة ثانية بمقدار 25 نقطة أساس، كانت المفاجأة هي رفع الفائدة في اجتماعين متتاليين للبنك المركزي وعلى عكس ما توقعته الأسواق ومخاوف البعض من أن يكون لهذا الرفع أثار سلبية على الأسواق. منذ ذلك الحين وأسعار الدولار الكندي في ارتفاع مقابل الدولار الأمريكي (هبوط زوج USD/CAD) ولكن لم يستمر ذلك مع مرور شهر سبتمبر وعادت أسعار الزوج لتستقر أعلى 1.2360 المستوى السعري الذي كنا نتداول عنده قبل رفع الفائدة في مطلع الشهر. هذا يعني أنه من المحتمل انتهاء أثار تلك الأخبار على أسعار السوق وسيتحدد ذلك مع مرور الوقت وتطور الأسعار خلال هذا الشهر الجديد.

الدولار الكندي في انتظار قرار الفائدة، ماذا يمكن توقعه لتحركات أسعار USD/CAD

للتعرف على توقعات أسعار الدولار على المدى المتوسط، تفضل بتحميل توقعات الأسعارمجاناً.

الرسم البياني الشهري

كيف نتداول على زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي USD/CAD؟
  • بحسب الرسم البياني الشهري يمكن رؤية تكون نمط بين بار ارتفاع لشمعة الشهر الماضي وحاليا تجد الأسعار مقاومة قرب مستوى 1.2550 وهو مستوى دعم ومقاومة سابق وفي حال استمرت الأسعار أعلاه فقد نجد اختبار للمتوسط المتحرك ومستوى المقاومة التالي قبل 1.3000.

الرسم البياني اليومي

كيف نتداول على زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي USD/CAD؟
  • من خلال المسار الهابط الناشئ من مستويات سعرية 1.3800 يمكن رؤية عدة مرات سعى فيها المُتداولين لشراء زوج العملات ولم ينجحوا إلا على المدى القصير ومن ثم عاودت الأسعار الهبوط. نحن الأن بصدد نفس المرحلة حيث ارتدت الأسعار من أقصى مستوياتها مؤخراً عند 1.2125 وصولاً إلى ما نحن عليه الأن أدنى مستوى مقاومة 1.2550. يمكن أيضاً تحديد فجوة سعرية مع بداية التداول هذا الأسبوع لم يتم تحديد نوعها بعد لكن يمكن استخدامها كمستوى هام خلال التداول.
  • توجد عدة طرق للتداول على تلك المستويات فمن الممكن الشراء من خلال أمر تداول معلق أعلى مستوى مقاومة 1.2550 في حال حدوث انكسار حقيقي للأسعار نحو الارتفاع، يمكن أيضاً الشراء بأمر سوق واستخدام أدنى الفجوة السعرية كمستوى حماية. وفي حال أنها كانت فجوة استنزاف خاصة أنها تأتي مع نهاية مسار ارتفاع فيمكن البيع من خلال أمر سوق والحماية أعلى 1.2550.

لتسلم استراتيجيات تداول محب حنافور إصدارها على البريد الالكتروني مباشرة، تفضل بالتسجيل على هذا الرابطرابط التسجيل لتسلم استراتيجيات التداول من خلال البريد الالكتروني

كيف نتداول على زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي USD/CAD؟

تقرير التزام المُتداولين

  • مازالت مركز التداول على المدى البعيد على تقرير التزام المُتداولين توضح وصول مراكز تداول عند أقصى مستوياتها، وصلت مراكز بيع زوج USD/CAD لكبار المُتداولين والمؤسسات المالية الضخمة قرب أقصى مستوياتها تاريخياً. يمكن أيضاً أن نرى على الرسم أن مراكز التحوط وصلت بالفعل لأقصى مستوياتها، هذه المستويات قد تعطي إشارة بارتفاع الأسعار بالنسبة لزوج USD/CAD

للتعرف على كيفية التداول على أخبار الفوركس والمتابعة اليومية لمعظم أزواج العملات الأجنبية، توصيات يومية، توقعات تحرك الأسعار وتعلم كيفية تطبيق استراتيجيات التداول واستخدام المؤشرات المناسبة لأوضاع السوق الحالية، تفضل بالتسجيل من خلال الرابط لحضور الويبينار اليومي المجاني مع محب حنا الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت نيويورك، الرابعة ظهراً بتوقيت المملكةالعربية السعودية.رابط التسجيل لحضور الويبينار



هل سيستمر ارتفاع أسعار الدولار الأمريكي وانخفاض أسعار الذهب؟

إستراتيجيات التداول، عوامل التداول النفسية، ميول الأسواق و إدارة المخاطر

الاتصال عبر:

نقاط الحديث

  • أرقام اقتصادية جيدة تدفع إلى انخفاض أسعار الذهب وارتفاع أسعار الدولار
  • تحليل فني وتوقعات أسعار تداول الذهب قبل أرقام مبيعات التجزئة وبيان الاحتياطي الفدرالي

شهدت أسواق التداول العالمية هذا الأسبوع هبوطاً في أسعار الذهب من أعلى مستوياته هذا العام $1358 إلى مستوى $1315 وذلك بعد عودة شهية المخاطرة مرة أخرى إلى الأسواق وصدور أرقام جيدة بالنسبة للاقتصاد الأمريكي أضافت إلى توقعات ارتفاع مستويات التضخم وبالتالي مسار رفع الفائدة على الدولار الأمريكي.

مع بداية هذا الأسبوع ارتفعت أسعار الدولار مقابل معظم العملات الأجنبية الأخرى وذلك بعد هبوط استمر لفترة زمنية مُمتدة وكما تحدثنا في بداية الأسبوع أن أسعار الدولار الأمريكي الدولار الأمريكي في مرحلة إقصاء للبائعين، هل هذا ممكن أم هذه هي النهاية؟USD/JPYفقد كان الدولار بالفعل في مرحلة إقصاء للبائعين انتهت بارتفاعه مرة أخرى مقابل اليورو، الين الياباني وعملات أجنبية أخرى.

تنتظر الأسواق اليوم الجمعة إصدار أرقام مبيعات التجزئة الأمريكية وفي حال استمرار تحسن الأرقام الصادرة، فقد نرى أيضاً المزيد من الارتفاع في أسعار الدولار وهبوط في أسعار الذهب. تنتظر الأسواق غداً نسبة تغير 0.1% فقط مما يتيح المجال لأرقام أفضل من هذا.

للتعرف على توقعات أسعار الدولار على المدى المتوسط، تفضل بتحميل توقعات الأسعارمجاناً.

الرسم البياني اليومي

هل سيستمر ارتفاع أسعار الدولار الأمريكي وانخفاض أسعار الذهب؟
  • تتحرك أسعار الذهب في مسار ارتفاع ممتد منذ شهر يوليو هذا العام، نتج هذا الارتفاع عن ضعف في أسعار الدولار الأمريكي بسبب هدوء توقعات رفع الفائدة والمخاوف السياسية من كوريا الشمالية لكن توجد بعض الظواهر التي تدعو إلى احتمال الارتداد.
  • فجوة استنزاف قرب نهاية المسار الصاعد الحالية
  • تكون نمط جزيرة سعرية مع نهاية المسار المُرتفع ويمكن اعتبارها إشارة ارتداد.
  • بين بار هبوطي دفع أسعار الذهب للهبوط مرة أخرى أدنى المسار السعري الممتد منذ ارتفاعاته القياسية تاريخياً
  • فجوة بداية مسار هابط بين مستوى 1340 و1345 وسيتم استخدام تحركات الأسعار من خلال هذه المستويات لتوقع تحرك أسعار الذهب في الفترة القادمة.
  • حدوث كسر حقيقي أدنى خط المسار الصاعد يضيف المزيد من الدعم لتوقعات هبوط الذهب.
  • وصول مؤشر ار اس أي لمستويات ذروة الشراء تماشياً مع الأنماط المذكورة أعلاه.

للتعرف على كيفية التداول على أخبار الفوركس والمتابعة اليومية لأزواج العملات الرئيسية، توصيات يومية، توقعات تحرك الأسعار وتعلم كيفية تطبيق استراتيجيات التداول واستخدام المؤشرات المناسبة لأوضاع السوق الحالية، تفضل بالتسجيل من خلال الرابط لحضور الويبينار اليومي المجاني مع محب حنا الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت نيويورك، الرابعة ظهراً بتوقيت المملكةالعربية السعودية.رابط التسجيل لحضور الويبينار

لتسلم استراتيجيات تداول محب حنافور إصدارها على البريد الالكتروني مباشرة، تفضل بالتسجيل على هذا الرابط

رابط التسجيل لتسلم استراتيجيات التداول من خلال البريد الالكتروني



برعاية أي جي – مُقدمي ديلي اف اكس