أعضاء الفدرالي مرة أخرى هذا الأسبوع، هل سيعاود الدولار الارتفاع؟

نقاط الحديث

  • أعضاء الفدرالي على جدول البيانات الاقتصادية هذا الأسبوع بصورة شبه يومية.
  • التحليل الفني وتوقعات أسعار الذهب على المدى المتوسط والبعيد.
  • تحديث تقرير التزام المُتداولين والتغيرات الملحوظة بمراكز التداول.

شهدت أسعار الذهب ارتفاعاً ملحوظاً الأسبوع الماضي بعد بيان الفدرالي الذي خلى من أي تأكيدات أو معلومات إضافية غير معروفة بالأسواق بشأن عدد مرات رفع الفائدة خلال عام 2017 حيث كانت الأسواق تتوقع الرفع بمقدار 3 مرات خلال العام وحتى الأن لا يلوح سوى مرتين في الأفق. أدى ذلك إلى ارتفاع الذهب من مستوى دعم قوي قرب 1200 دولار للأونصة الواحدة حتى مستوى مقاومة قرب 1235 دولار أمريكي.

لدينا هذا الأسبوع أحاديث لأعضاء الفدرالي قد تدفع الأسواق مرة أخرى نحو الاهتمام بخطة السياسات النقدية للفدرالي وتلقي الضوء مرة أخرى على أسعار الذهب وأسعار الدولار، تسعى الأسواق لسماع المزيد من التأكيدات بشأن رفع الفائدة وتوقعات مستويات النمو خلال هذا العام والأعوام المُقبلة. هذا الأسبوع لدينا بيانات متعددة من أعضاء الفدرالي بصورة شبه يومية وربما يكون أهمهم يلين يوم الخميس المُقبل بإذن الله.

تتحرك أسعار الذهب بداخل قناة سعرية هابطة ناشئة منذ شهر يوليو 2016 ويتداول السعر الأن أعلى الخط المنتصف للقناة للسعرية مع اقترابه من الحد الأعلى للقناة والمتمثل في مستوى السعر 1245 دولار. خلال تداولات الأسبوع الماضي، فشلت أسعار الذهب في تخطي مستوى 1237 وهو أعلى سعر وصل له خلال الأسبوع السابق له البادئ 6 مارس والذي ان تخطاه السعر فقد يفتح الطريق للوصول للحد الأعلى للقناة المذكور مسبقاً.

تتحرك أسعار الذهب أيضاً من خلال قناة سعرية مرتفعة تم تحديدها بداية من القاع السعري الناشئ في نهاية عام 2015 عند مستوى سعري 1059 ومروراً بمستوى سعر 1122 في نهاية عام 2016. مازالت أسعار الذهب تتداول من خلال تلك القناة حتى الأن. تتلاقى القناتين المعنيتين عند مستوى سعري 1280 دولار والذي قد يكون بمثابة مستوى مقاومة في حال وصول السعر إليه.

أسعار الذهب، استمرار الارتفاع مرهون بتحرك أسعار الدولار

جدير بالذكر أن أسعار الذهب حتى الأن لم تتخطى أعلى مستوى وصلت له الشهر الماضي قرب مستوى 1265 والذي سيتم مراقبته مع قرب انتهاء شهر مارس لتحديد ما إذا كانت هذه القمة السعرية ستتماسك وتعاود أسعار الذهب الهبوط من جديد ام أن شمعة البين بار الشهرية التي تتطور حالياً ستكون بداية انطلاق جديدة لسعر المعدن النفيس لكنني أستبعد حدوث ذلك. على الرغم من هذا فسنراقب الأسعار خلال الأيام المُقبلة من خلال الويبينار اليومي قبل اتخاذ قرار بشأن التداول على أسعار الذهب.

للمزيد من التفاصيل عن كيفية تنفيذ استراتيجية تداول وتحديد نقاط الدخول والخروج، سجل معنا لحضور الويبينار اليومي المجاني.

بحسب أحدث تقرير التزام المُتداولين والذي يغطي مراكز التداول حتى نهاية يوم الثلاثاء الماضي والذي سبق الإعلان عن الفائدة وبيان الفدرالي يوم الأربعاء الماضي، فإن مراكز كبار المُتداولين والمؤسسات المالية مازالت تبدو حتى الأن وكأنها تدعم استمرار شراء الدولار حتى ولو على المدى البعيد فلم نشهد تحولات حادة بالمراكز ولا ارتداد عنيف من مستويات الشراء القصوى السائدة منذ فوز ترامب بالانتخابات. كان التحول الحاد الملحوظ هو ما شهدته عقود سندات العشر سنوات والتي ارتفعت مراكز الشراء عليها بصورة حادة قبيل بيان الفدرالي بيوم واحد وقبل صدور التقرير.

للمتابعة على تويتر @mohebhanna

توقعات الأسعار خلال العام وأدلة التداول