احتمالية تحول زوج العملات الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي NZDUSD إلى خط الاتجاه طويل المدى

لم يكن تداول زوج العملات الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي NZDUSD في صالح المتداولين الذين يعتمدون على الصورة الشاملة المضاربين على انخفاض هذا الزوج أثناء معظم فترات عام 2016، ولكن هناك ما يدل على حدوث تغير خلال 2017 حيث قد يكون ضعف الزخم خلال الربع الأخير من العام هو بداية انخفاض كبير. كان انخفاض أغسطس 2015 قد دفع بزوج العملات الدولار النيوزيلاندي مقابل الدولار الأمريكي NZDUSD إلى مستويات أعلى لفترة أطول مما توقعه الكثيرون. فالعديد من المشاركين في السوق، الذين أقحموا أنفسهم، كانوا يبحثون عن الاتجاه الهبوطي الذي قد بدأ خلال عام 2014 لاستئنافه في وقت سابق.

تحول ارتفاع زوج العملة منذ انخفاض 2015 إلى قناة محددة، أو إلى انتهاج نمط هبوطي في هذه الحالة. فعقب فشل استكمال الارتفاع بالقرب من 7500، يخضع زوج العملات خلال الوقت الراهن لاختبار نقطة التوازي السفلية للنمط. وأي كسر رسمي للتكوين سوف يتم اعتباره مع شمعة إغلاق قوي على مدار الأسبوع دون خط الاتجاه الهبوطي.

هناك العديد من نقاط الدعم المستهدفة على طول الطريق نحو مستهدف الصورة الشاملة. وتتضمن المستويات التي يمكن مراقبتها، انخفاض 16 مايو عند 6673، وخط الاتجاه من انخفاض 2009 (~6475/6550)، وانخفاض 16 يناير عند 6348، وانخفاض 15 أغسطس عند 6197، ويأتي بعد ذلك المستهدف النهائي الذي يصل إلى 2000- خط الاتجاه الحالي. ويدور خط الاتجاه عند نحو 5900 (+/- 50 نقطة)، أو نحو 15% من الانخفاض عن هذا المستوى.

تداول هذا الموضوع: يعتمد ذلك بشكل كبير على إطار الوقت الذي يعمل من خلاله الشخص، إلا أن الفكرة لتحقيق هذه الغاية هي انتظار حدوث انكسار مؤكد ومن ثم مراقبة التصحيحات على المخطط اليومي. وعند حدوث كسر، سوف يتجه خط الاتجاه المرتفع من مستوى الدعم الذي هو عليه الآن إلى مستوى المقاومة. بالإضافة إلى ذلك، سوف يتم جنى الأرباح عند أي محاولات للتداول حتى الوصول إلى خط الاتجاه الهبوطي من ارتفاع 2014. ويبدو ذلك غير محتمل إذا كانت وجهة النظر الهبوطية صحيحة فسوف يتداول على ارتفاع، إلا أنه في حال إذا ما فعلها زوج العملات الدولار النيوزيلاندي مقابل الدولار الأمريكي NZDUSD فإنه لن يتمكن من تقويض النظرة العامة له حتى يتداول فوق خط الاتجاه.

لحضور ويبينار يومي تعليمي مع محب حنا،سجل هنا

الدولار النيوزيلاندي مقابل الدولار الأمريكي NZDUSD: أسبوعيًا

الدولار النيوزيلاندي مقابل الدولار الأمريكي والذهب و الفضة يتجهزان لمزيد من الخسائر قبل الانخفاض

الذهب والفضة يتجهان إلى الانخفاض، لكن مستويات المقاومة الهامة هي المفتاح الرئيسي

الذهب يبدو مستعدًا لمواصلة إحباط المستثمرين، حيث يظل الاتجاه هبوطيًا منذ بلوغ القمة خلال 2011، فإذا ما أخفقت المستويات الرئيسية على الجانب الهبوطي في الثبات، فقد يجد الذهب نفسه مستمرًا في الترنح هبوطيًا بطريقة متسارعة. يوجد نقطة دعم ملحوظة عند منطقة 1050/1100، فإذا كُسرت هذه المنطقة، فترقب حالة زخم متسارعة، ولكن قبل اختبار هذه المنطقة الضخمة، يوجد خط اتجاه ضئيل الأهمية قد يكفي لحدوث قفزة؛ وقد يرتفع من انخفاض عام 2008 إلى النقطة 1100، ولا يوجد شيء رئيسي تحت خط الاتجاه وعند النقطة 1000 يعوق دعم الأسعار حتى الانخفاض إلى حوالي 730/680 (ارتفاع عام 2006/انخفاض عام 2008) وذلك مستهدف حاد ولكن بالنظر أيضًا إلى عدم وجود دعم رئيسي للأسعار، قد يصبح ذلك حقيقةً. وتصل المستويات المستهدفة الأخرى التي تقل عن 1000 إلى الجانب السفلي لخط الاتجاه حيث تقل عن انخفاض عام 2013 (حوالي 975/960) بالإضافة إلى نقاط محاور خاصة بعام 2009 عند 905 و865.

تداول هذا الموضوع: في الربع الأخير من العام، كسر الذهب المنطقة الرئيسية 1180/1200 حيث عاد إلى أسعار 2013 ويمكن اعتبار أي انتعاش بالوصول إلى تلك المنطقة (ربما من خط اتجاه 2008) على أنه نقطةً ذات أهمية في ترقب بدء حدوث ضعف وربما على أنها مركزًا لحركة نحو منطقة الدعم المهمة عند 1050/1100 أو أقل من ذلك فإذا انخفض الذهب إلى منطقة 1050/1100، فسيكون هناك حذر من جانب البيع نظرًا لأهميته. إذ يمثل ذلك حدًّا لمؤشرات صعود الذهب. بعد ذلك قد يحدث انتعاش ولكن إذا انكسر، فقد تسوء الأمور، وقد يكون كل ما تحتاجه أسواق المضاربين على الهبوط حتى تتوقف عن التراجع هو الانتعاش بعد عدة سنوات من الانخفاض.

مخطط الذهب الأسبوعي

الدولار النيوزيلاندي مقابل الدولار الأمريكي والذهب و الفضة يتجهزان لمزيد من الخسائر قبل الانخفاض

من الواضح أن الفضة تسلك طريق الذهب ولكن من خلال وسيلة أخرى. وتتجه الفضة الآن نحو التراجع إلى خط الاتجاه القابعة عنده منذ 2003، والذي سوف يكون نقطة تحول في غاية الأهمية. فالمستوى الحالي يقع عند نحو 14.50. وأي انكسار دون ذلك سوف يفسح المجال أمام انخفاض أواخر 2015 عند 13.65. ويستقر الذهب عند هذه المستويات إذا ما تراجع دون انخفاض 2015 عند 12.46، 11.83، ومن ثم لن تكون هناك أي تغيرات هامة فيما يتعلق بما تبقى حتى يصل إلى 8.45. ويبدو أنه من المحتمل أن يتم الوصول إلى خط الاتجاه على المدى الطويل خلال وقت قريب بالإضافة إلى أنه إذا ما استطاع الثبات عند هذا المستوى أو عند انخفاض 2015 فإنه قد يواجه آثارًا كبيرة على المدى الطويل.

الفضة: الأسبوعي

الدولار النيوزيلاندي مقابل الدولار الأمريكي والذهب و الفضة يتجهزان لمزيد من الخسائر قبل الانخفاض

يرتبط زوج العملات الدولار النيوزيلاندي مقابل الدولار الأمريكي NZDUSD والمعادن النفيسة ببعضهما البعض إلى حد كبير، مما يستحق الإشارة إلى أغراض التمركز

وقد بلغ معدل ارتباط زوج العملة بمعادن الذهب/الفضة 70% و86% على التوالي. فالارتباط طويل المدى بين زوج العملة والمعادن النفيسة له دلالة إحصائية، فقد تراوح بين 42% و90% على مدار العامين الماضيين. وفي حال إذا ما كان التمركز على ذات الجانب بين الدولار النيوزيلاندي والمعادن النفيسة، فسوف يرغب المتداولون في الاطلاع على هذا الترابط لأغراض إدارة المخاطر. مع الأخذ في الاعتبار بأن ذلك ارتباط طويل الأمد بالإضافة إلى أنه كلما تقلص الإطار الزمني المرتقب كلما ازدادت حدة الضوضاء في عملية الارتباط.

للمتابعة على تويتر @mohebhanna