النقاط الأساسية:

  • الإستراتيجية الفنية لأسعار النفط الخام: الأسعارما دون مستوى الدعم تحول الأنظار صوب تاريخ ارتداد المتوسط المتحرك اليومي على مدى 200 يوم
  • أسعار النفط الخام تترقب الدعم الأولي في أعقاب انكسار نطاق 2017
  • من المرجح أن تضاف قوة الدولار الأمريكي/وأسعار الفائدة المرتفعة إلى قائمة المخاوف بالتوازي مع تزايد احتمالية زيادة الإنتاج

على ما يبدو أن أسعار النفط الخام تعاني من النجاح الخاص. لا سيما، وأن أسعار النفط الخام المرتفعة ومدى التقدم التكنولوجي في القطاع أدى إلى الحد من إنتاج النفط الصخري عما ذي قبل مما يتيح للشركات الأمريكية الإنتاج عند معدلات أسعار منخفضة بالإضافة إلى الحفاظ على معدل الأرباح. ورغم ذلك، يسود اعتقاد خلال الوقت الحالي بأن مستوى الربح يكمن فيما دون النطاق الذي يبلغ 40 دولاراً أمريكياً، مع وجود بعض من الشركات مثل BP التي تهدف إلى 35 دولار أمريكي للبرميل مما يعني أنه لا يزال بإمكان الشركات أن تحقق أرباحاً مع تداول النفط الخام عند 35 دولار أمريكي للبرميل.

فالمشكلة التي تواجهها العديد من هذه الشركات يمكنها أن تتضح في تقرير بيكر هيوز فيما يتعلق بأعداد حفارات النفط العاملة، والتي اندفعت نحو الأعلى خلال يوم الجمعة لتصل إلى 617. وكانت تقارير أعداد حفارات النفط الأمريكية العاملة تشير إلى وجود تراجع متتالٍ منذ صيف 2016 بالإضافة إلى حرص الشركات على الإنتاج مع الحد من فرص الربح بالتوازي مع استقرار أسعار النفط عقب وجود انخفاضات ربع سنوية للأسعار. ورغم ذلك، جاء ارتفاع أعداد حفارات النفط بالتوازي مع ارتفاع المخزونات الأمريكية بشكل واضح، والتي وصلت خلال الآونة الأخيرة إلى مستويات قياسية لم نشهدها منذ عمليات التنقيب عن النفط الخام في ثلاثينيات القرن الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية عندما ازدادت أعداد منتجي النفط الخام مثل الأعشاب الضارة لتحصيل الثروة على الرغم من حالة الركود. فقد تهاوت أسعار النفط الخام إلى ما دون 0.01 دولار أمريكي نظراً لوجود فائض في الإنتاج مما تسبب في جعل العديد منهم يتركون هذا المجال بالإضافة إلى بيع حقوقهم في التنقيب, وقد نكون بانتظار مصير مماثل (باستثناء أن يصل سعر برميل النفط إلى 0.01 دولار أمريكي) في حال استمرار زيادة أعداد حفارات النفط والمخزونات دون وجود زيادة مقابلة في الطلب.

هل ترغب في الانضمام إلى محللينا أو مدربي التداول أو واضعي الاستراتيجيات للمشاركة في مؤتمرات مجانية عبر الإنترنت؟ سجل هنا

التحليل الفني لأسعار النفط الخام – أسعار النفط الخام تجد نفسها داخل منطقة مألوفة مع وجود زخم ممتد. وتتداول أسعار النفط الخام خلال الآونة الأخيرة دون المتوسط المتحرك اليومي على مدى 200 يوم مع تسجيل مؤشر القوة النسبية (5) هبوطاً حاداً. فإذا ما شهدت الأسعار ارتفاعاً كما كان خلال أشهر أبريل وأغسطس ونوفمبر من العام الماضي، فقد يشعر المضاربون على الصعود أنهم يتجنبون شيئاً غير مرغوب به. ورغم ذلك، لا تمتلك سوق النفط الخام الدعم الأساسي الذي يحظى به باقي قطاعات السلع مثل المعادن الأساسية، مما قد يؤدي إلى حدوث تراجع في نهاية المطاف نحو انخفاض نوفمبر عند 43.75/42.25 دولار أمريكي.

وفي حين أن مثل هذا الانخفاض قد تكون له عواقب وخيمة، إلا أن استقرار الأسعار فوق انخفاض نوفمبر من الممكن أن يتضمن تكدساً على المدى الطويل يمتد على مدى فترات كبيرة من العام. فأي تحرك فوري فوق المتوسط المتحرك اليومي على مدى 200 يوم مرة أخرى أو الاحتفاظ بانخفاض نوفمبر سوف يحافظ على جعل السوق المحايدة تظل تتوقع تحركاً نهائياً مرة أخرى نحو المنطقة العليا التي تبلغ 50 دولار أمريكي للبرميل.

وأي تراجع دون انخفاض نوفمبر من شأنه أن ينهي مخاوف المتداولين من تكوين نمط قمة سعرية على المدى الطويل قبل الشروع في محاولة جديدة عند انخفاض يبلغ 30 أو 20 دولار أمريكي للبرميل، ورغم ذلك فأنا لا أتبنى وجهة النظر هذه حتى يحدث انكسار لانخفاض نوفمبر.

هل تتوافق أسعار السلع مع توقعات DailyFX حتى الآن خلال 2017؟ اكتشف هنا!

التوقعات المستقبلية لأسعار النفط الخام: النفط الخام يواجه اختباراً مألوفاً بناءً على انكسار المتوسط المتحرك اليومي على مدى 200 يوم

تم إعداد المخطط باستخدام TradingView