• المخاوف السياسية، نتائج استطلاعات الرأي قبيل الانتخابات الفرنسية
  • كيف نتعرف على الكسر الخادع؟ كيف نتعامل معه؟
  • أنماط الرسم البياني والتحليل الفني لليورو مقابل الدولار الأمريكي

ارتفعت أسعار اليورو أمس خلال يوم التداول ثم عاودت الانخفاض مرة أخرى مع انتهاء نفس يوم التداول، تعكس لنا هذه التحركات السعرية مدى تحير الأسواق وصعوبة اتخاذ القرار خلال فترة تملؤها المخاوف السياسية انتظاراً لنتائج الانتخابات الفرنسية. تتوقع الأسواق أنه في حال فوز لوبان أن يتحول اليورو نحو مسار هابط كنتيجة للمخاوف السياسية التي قد تسود في هذه الحالة. بينما يتوقع المحللين الاقتصاديين ارتداد اليورو والارتفاع مرة أخرى في حال فوز ماكرون وذلك بسبب ميوله نحو دعم الاتحاد الأوروبي واستمرار فرنسا كدولة ذات ريادة بالاتحاد الأوروبي.

اختلاف الآراء نتج عنه التذبذبات السعرية التي نراها بالوقت الحالي، رأينا أمس ارتفاع لأسعار اليورو قرب مستوى مقاومة عند 1.0780 ومن ثم ارتداد وهبوط مرة أخرى إلى منطقة 1.0700. تعكس تلك التحركات مدى أثر الانتخابات الفرنسية وبالتالي يجب علينا كمتداولين التفكير بالوضع بصورة مختلفة واعتبار بعض الأساسيات لنا خلال التداول مثل عدم ترك مراكز مفتوحة خلال عطلة نهاية الأسبوع أو على الأقل تحديد خطة لإدارة المخاطر خلال مرحلة الانتخابات. شاهد الفيديو لتفاصيل أكثر.

ارتداد سعر اليورو أمس من مستوى المقاومة 1.0780 يوضح لنا أن هذا المستوى هو العامل الأساسي لنا لتحديد إذا كان كسراً خادعاً أم كسر حقيقي، ففي حال معاودة ارتفاع الأسعار مرة أخرى أعلى 1.0780 فيمكن اعتبار كسر حقيقي وفي حال بقائه أدنى هذه المستوى فيمكن اعتباره كسر خادع حتى يثبت العكس.

بحسب الرسم البياني الشهري لليورو مقابل الدولار الأمريكي فمن المحتمل أن أسعار زوج اليورو مقابل الدولار بصدد تكوين قمة سعرية جديدة عند المستوى 1.0780 يستكمل هبوطه من هذه المستويات. لكن يجب الحذر من تأثير الانتخابات الفرنسية على الأسعار خلال عطلة نهاية الأسبوع حيث من المحتمل ارتداد الأسعار والارتفاع لمستويات أعلى في حال فوز المرشح ماكرون.

فيما يلي بعض التفاصيل التحليل الفني لزوج EUR/USD

الرسم البياني الشهري.

ارتفاع أسعار اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD، هل كان كسراً خادعاً؟
  • أسعار اليورو مازالت بداخل القناة السعرية الهابطة الناشئة منذ عام 2008 مرورا بسنوات عديدة مر فيها الاتحاد الأوروبي واليورو بأزمات عديدة مثل الأزمة الاقتصادية العالمية وأزمة اليونان.
  • اغلاق الأسعار الشهري لمارس وأبريل هذا العام وحتى الأن مازال أدنى خط المقاومة الناشئ عن المسار المرتفع منذ عام 2000 تحت مستوى 1.0780، وفي حال معاودة ارتفاع السعر مرة أخرى أعلى هذا المستوى فيمكن اعتبار أن فكرة هبوط اليورو لاغية. وهذا وارد الحدوث في ظل نتائج الانتخابات الفرنسية.

الرسم البياني اليومي

ارتفاع أسعار اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD، هل كان كسراً خادعاً؟
  • ارتداد الأسعار من عند مستوى المقاومة المتمثل في الخط الواصل بين القمم السعرية المكونة منذ شهر ديسمبر العام الماضي وحتى الارتداد أمس من عند مستوى 1.0780 وبحدوث ذلك، أصبح هذا المستوى هو مستوى الإلغاء الجديد لأي فكرة هبوط لليورو. (الدوائر الحمراء على الرسم)
  • الكسر الخادع أعلى 1.0780 أمس حدث من خلال تأثير أخبار استطلاعات الرأي وانتهى أثره خلال نفس اليوم مكوناً بين بار هبوطي على الرسم البياني ثم تبعته شمعة هابطة لليوم التالي.
  • مؤشر RSI عند مستوى قرب تشبع البيع مما يعطي فرصة محتملة لاستمرار هبوط الأسعار.
  • يجب دائماً أن نتذكر أننا بصدد مواجهة مخاطر سياسية سيكون لها أثر كبير على الأسعار خلال عطلة نهاية الأسبوع وأن اليورو مازال بداخل قناة سعرية محتملة صاعدة منذ بداية العام. (الدوائر الخضراء)

للمزيد من التفاصيل، شاهد الفيديو. وللتعرف على تطورات الأسواق اليومية، سجل معنا لحضور الويبينار اليومي المجاني لتوقعات الأسعار وفرص التداول.

سجل هنا لتحميل أدلة التداول المجانية وتوقعات الأسعار للربع الثاني من عام 2017