الأفكار الرئيسية

- تيريزا ماي تخلط الأوراق وتدعو الى انتخابات عامة مبكرة، والتصويت على مسودة القانون غداً

- المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي مفتاح الفوز بالانتخابات

فاجأت تيريزا ماي رئيسة وزراء المملكة المتحدة العالم اليوم بالدعوة لانتخابات عامة مبكرة في الثامن من شهر يونية المقبل، على الرغم من أنها كررت في أكثر من مناسبة أنها ستكمل ولايتها الانتخابية التي تنتهي في العام 2020 وأن خيار الدعوة لانتخابات مبكرة ليس على الطاولة، وبهذه الحركة السياسة تكون تيريزا ماي قد خلطت الأوراق ليعاد توزيع مقاعد البرلمان بين الأحزاب السياسية، مستغلة حالة الضعف التي يمر فيها حزب العمال من جهة، وحاجتها لأغلبية برلمانية مريحة وتفويض شعبي واضح يجلسها على طاولة المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي من دون أية قيود قد تضعها أحزاب المعارضة في يديها، ولكن ماهي ردة فعل الأسواق على هذا الإعلان؟

ارتفع الجنيه الإسترليني الى مستويات لم نشهدها منذ الثاني من فبراير الماضي وزوج الإسترليني دولار يتداول الآن عند 1.26616، وقد يختبر الإسترليني كسر مستوى المقاومة التالي عند 1.27050 والذي إذا نجح في كسره فسيكون الطريق ممهداً أمامه لاختبار مستوى المقاومة التالي عند 1.2730 الأمر غير المرجح في هذا الوقت.

الجنيه الإسترليني يعود إلى الأضواء من جديد، ويرتفع مقابل الدولار الأمريكي وبقية العملات الرئيسية بعد الدعوة لانتخابات عامة مبكرة

نفس الشيء في زوج الإسترليني ين حيث ارتفع الإسترليني ليكسر مستوى المقاومة عند المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم والمستوى المائل لمقاومة المثلث الهابط عند 137.522 وهو الآن يتداول عند 137.970، ليكون حاجز المقاومة التالي عند 138.400.

وعلى الرغم من هذا التحرك الإيجابي الا أنه من المبكر جداً، الجزم بحركة الجنية الإسترليني ضمن هذه الفترة والنتائج السياسية و الاقتصادية للدعوة المبكرة للانتخابات، ولكن ما يمكن الحديث عنه هو السيناريوهات المحتملة بالنسبة لهذه الانتخابات وآثارها على الجنيه.

الجنيه الإسترليني يعود إلى الأضواء من جديد، ويرتفع مقابل الدولار الأمريكي وبقية العملات الرئيسية بعد الدعوة لانتخابات عامة مبكرة

هل سيستمر الجنيه الإسترليني في الارتفاع؟ لمعرفة ذلك يرجى مراجعة أدلة التداول الخاصة بالفوركس مجاناً، بالنقر هنا والحصول على النسخة الخاصة بك للإسترليني، الذهب، الدولار وبقية العملات الرئيسية.

أما بالنسبة للسيناريوهات المحتملة للانتخابات وآثارها على حركة الجنيه الإسترليني:

السيناريو الأول (وهو المرجح): فوز حزب المحافظين برئاسة ماي بأغلبية أكبر من الأغلبية الحالية، ما يعني أن مسار المفاوضات سيكون صعباً، حيث أن كل طرف يريد الحصول على أكبر قدر من المكاسب من الآخر بما يتوافق مع مصلحته، الأمر الأشبه بلعبة شد الحبال، أي أنه لا تغيير بالنسبة للوضع الحالي لحركة الجنيه الإسترليني، حيث أن الخروج القاسي من دون أي اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي قد يكون احتمال قائم ولكن كلا الطرفين لا يرغب به.

السيناريو الثاني (وهو المستبعد): فوز حزب العمال بغالبية المقاعد أو بأغلبية تمكنه من تشكيل ائتلاف حكومي مع بقية الأحزاب، ما يعني أن المفاوضات ستكون أسهل وقد ينتهي الأمر بخروج سلس من الاتحاد الأوروبي ولكن مع اتفاق تجاري أوقد تتم الدعوة لعقد استفتاء جديد على عضوية الاتحاد الأوروبي الأمر المستبعد ولكن يبقى مجرد احتمال.

السيناريو الثالث ( بعيد الاحتمال): هو عدم وجود فوز حاسم بالنسبة للحزبين، ما يعني أن الجنيه قد يهوي الى مستويات سعرية لم نشهدها من قبل.

هل تريد تعلم استراتيجية تداول يومية؟ احجز مكانك لحضور محاضرة الكترونية مجانية مترجمة فورياً مع واكر انجلاند، أحد خبراء فريق ديلي إف إكس ومن أعضاء قسم تعليم تداول الفوركس. ستكونالمحاضرة يوم الخميس 20 أبريل 2017 عند الساعة 11 صباحاَ بتوقيت جرينيتش، 1 ظهراً بتوقيت المملكة العربية السعودية، سجل هنا

وما نخلص له فإن نتيجة الانتخابات ومصير الجنيه الإسترليني يرتبطان بشكل وثيق مع ما يريده الناخبون من نتائج المفاوضات وإمكانية التوصل الى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي.

للمتابعة عبر توتير: malkudsi@