لا تُفوّت أي مقال من جيمس ستانلي

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جيمس ستانلي

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

المضاربون على ارتفاع اليورو يجدون الفرصة للانطلاق: ولكن هل ستكون لديهم القدرة على دفع الاتجاه؟

التنبؤ الأساسي لليورو: صعودي

  • تراجع مرونة زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD بفعل سعي البنك المركزي الأوروبي إلى تخفيف الانحياز نحو التيسير.
  • التحليل الفني لزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD: مقاومة اتجاه على مدى عامين عرضة للضغوط.
  • مؤشر ميول المتداولين الخاص بشركة IG يستقر خلال الوقت الراهن عند -3.35 إلى -1 ، عند كتابة هذه السطور. بالنظر إلى ميل التجزئة بطبيعته المُضادة للأسعار، فإن ذلك يمثل اتجاهاً صعودياً لزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD

تم صدور توقعات الربع الثالث من العام الخاصة بـ DailyFX، وهي الآن متاحة كجزء من أدلة التداول الخاصة بنا. إذا كنت بصدد البحث عن شيء ما أكثر تفاعلاً في طبيعته، يرجى مطالعة تقويم المحاضرات الإلكترونية المباشرة عبر الإنترنت الخاصة بـ DailyFX.

استمرت نوبة الحد من التيسير الكمي الأوروبية على مدار أسبوع آخر، بالإضافة إلى أن أسعار الفائدة المستقبلية لليورو تضع في اعتبارها خلال الوقت الراهن رفع أسعار الفائدة بمقدار اثنين من عشرة نقطة أساس بالوصول إلى نهاية العام المقبل؛ لا سيما فيما يتعلق باجتماعات البنك المركزي الأوروبي في كل من يوليو وديسمبر خلال عام 2018. مما يعد تناقضاً صارخاً قبل شهر واحد فقط قد مضى، عندما لم تكن هناك أي توقعات برفع أسعار الفائدة خلال ذات الفترة. وكما تناولنا بالنقاش خلال الأسبوع الماضي،، فإن هذا الموضوع الذي يتعلق برفع أسعار الفائدة قد بدأ منذ خطاب رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي، عندما أشار قائلاً أنه "تم استبدال قوى الانكماش بقوى مضادة للانكماش"، ويأتي ذلك في أعقاب الخطاب: " فقد تراجع خطر الانكماش وأتيحت الفرصة أمام القوى المضادة للانكماش للظهور." لذلك، فإن تكرار حديث السيد دراغي حول هذا الموضوع قد ساعد على دفع توقعات رفع أسعار الفائدة بشكل كبير حيث إن القوة المستمرة في التضخم الأوروبي تجبر على التحول نحو الجانب الإيجابي داخل البنك المركزي الأوروبي.

وقد جاءت البيانات الأوروبية خفيفة نسبياً خلال الأسبوع الماضي، مع القليل من الإعلانات ذات الأهمية المتوسطة. وخلال يوم الاثنين، جاءت بيانات منطقة اليورو بالتوازي عند 9.3%، بجانب أن بيانات التجزئة لمنطقة اليورو جاءت أكثر مما هو متوقع خلال يوم الأربعاء، حيث سجلت 2.6% مقابل التوقعات التي كانت تشير إلى 2.3%. وكانت هناك مجموعة مختلطة من البيانات الصادرة عن ألمانيا خلال يومي الخميس والجمعة، حيث حظيت أوامر المصانع بخيبة أمل بينما شهدت أرقام الإنتاج ارتفاعاً قوياً. وكان محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي هو المحرك الأساسي الذي على ما يبدو أنه قد حظي بأكبر قدر من الاهتمام خلال هذا الأسبوع والذي كان قد أدى إلى ظهور قوي لليورو خلال يوم الخميسفيما يتعلق بقرار أسعار الفائدة خلال اجتماع شهر يونيو.. وشهد هذا الاجتماع احتفاظ البنك بأسعار ثابتة للفائدة في حين أن السيد دراغي قد حاول التقليل من قيمة اليورو، فيما أظهر المشترون في أعقاب ذلك دعماً للأسعار. إلا أنه من خلال محضر الاجتماع، أصبح من الواضح أن هناك أصواتاً متزايدة داخل البنك تنادي بالبحث عن خيارات أكثر تشدداً في السياسة في الوقت الذي يظل فيه التضخم قوياً.

ويشهد الأسبوع القادم بيانات خفيفة هو الآخر مع وجود ثلاث إصدارات للبيانات الأوروبية ذات أهمية متوسطة، بالإضافة إلى عدم وجود خطابات مقررة للسيد دراغي على التقويم. في حين أن هذا بالتأكيد لا يمكنه الحد من التعليقات غير المخطط لها، أو التسريبات أو "المصادر المجهولة" كما رأينا في اليوم التالي لخطاب دراجي في سينترا،، قد تكون هذه البيانات الخفيفة وقتاً مناسباً لعرض توقعات استمرار ارتفاع اليورو خلال الأسابيع والأشهر المستقبلية. إلا أن الأمر الأساسي هنا سيكون على الأرجح مسألة اختيار الزوج لعوامل ارتفاع اليورو. وفي حين أن زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD يمثل نقطة انطلاق واضحة تحظى بأكبر قدر من الاهتمام بوجه عام، قد يتم التعامل مع المتداولين على نحو أفضل من خلال توجيه عوامل قوة اليورو نحو الين الياباني.

وتكمن القضية الحالية فيما يتعلق بممارسة ضغوط على شراء اليورو أمام الدولار الأمريكي في الناحية الفنية بشكل كبير بطبيعة الحال. وكانت أسعار زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD قد ارتفعت لاختبار خط اتجاه يحظى بنشاط لمدة تصل إلى عامين. وكان الارتفاع الحادث في زوج العملات خلال الأسبوع الماضي قد جاء على مقربة من خط الاتجاه هذا، مما يدل على أن الدافع الصعودي قد بدأ في التراجع عند ظهور هذا المستوى في الأفق. وعلى الجانب الآخر لليورو، شهد الدولار الأمريكي حالة من الضعف الشديد، وفي حين أننا نتأرجح عند انخفاضات على مدى تسعة أشهر، قد يرغب المتداولون في البحث في جميع الأماكن لإقران هذه العملة الضعيفة بشكل محتمل مع اليورو القوي.

المضاربون على ارتفاع اليورو يجدون الفرصة للانطلاق: ولكن هل ستكون لديهم القدرة على دفع الاتجاه؟

المخطط من إعداد جيمس ستانلي

وفيما يتعلق بزوج العملات اليورو مقابل الين الياباني EUR/JPY، يمكن للمتداولين محاولة تجميع المواضيع الأخيرة بشكل استباقي، حيث كان الين الياباني أحد العملات الرئيسية القليلة التي كانت أضعف من الدولار الأمريكي خلال الأسابيع القليلة الماضية. ومرة أخرى، من المرجح أن يكون ذلك نتيجة تراجع السندات العالمية والذي قد حدث في الوقت الذي تزداد فيه حدة نوبة الحد من السياسات التحفيزة الأوروبية، ونظرا لأن بنك اليابان من المرجح أن يكون واحدا من البنوك المركزية الكبرى الأخيرة للتحقيق في الخروج من برامج التحفيز. ويتداول زوج العملات اليورو مقابل الين الياباني EUR/JPY خلال الوقت الراهن عند ارتفاعات على مدى 17 شهر عقب الارتفاع الذي شهده صباح اليوم فوق المستوى النفسي الذي يبلغ 130.00 ين ياباني؛ بجانب أن إعادة اختبار مستوى الدعم الذي يقارب من 128.50 ين ياباني قد تكون مهمة بشكل خاص لنُهج استمرار الارتفاع.

وسوف يظل التنبؤ الأساسي لليورو صعودياً خلال الأسبوع القادم.