نقاط الحديث

  • مستويات الفائدة السائدة تاريخياً ونسبة نمو الاقتصاد
  • مستويات التضخم، مؤشر أسعار منتجات الألبان وأثرها على الميزان التجاري النيوزيلندي.

يواجه الدولار النيوزيلندي موعداً هاماً مع البنك المركزي بنيوزيلندا هذا الأسبوع وقرار الفائدة الدوري. بحسب توقعات الأسواق، سيتم الإبقاء على مستوى الفائدة عند 1.75% والسائد منذ نوفمبر 2016 والذي يُمثل أدنى مستوى للفائدة مُنذ عام 1986 وحتى الأن.

شهد الاقتصاد النيوزيلندي مرحلة تباطؤ في نسبة نمو إجمالي الناتج القومي مع بداية عام 2014 حيث كانت النسبة 1.5% مقارنة بالنسبة الحالية 0.5%. دفعت تلك النسبة البنك المركزي إلى خفض الفائدة من المستوى السائد حينئذ عند 3.75% إلى المستويات السائدة حالياً عند 1.75 % بهدف دفع عجلة الاقتصاد للتحرك نحو المزيد من النمو. (الرسم البياني الأسبوعي أدناه)

استراتيجية تداول وتوقع أسعار الدولار النيوزيلندي 19 يونيو 2017 على هذا الرابط

الدولار النيوزيلندي وموعد مع البنك الاحتياطي النيوزيلندي وقرار الفائدة. NZD/USD

الرسم البياني من تريدنج فيو

أدى خفض الفوائد منذ تلك الفترة إلى تحسين نسبة البطالة السائدة من 5.75% إلى 4.75% بالوقت الحالي. عملت الفائدة المنخفضة على خفض قيمة الدولار النيوزيلندي مما نتج عنه تحسن بالميزان التجاري على المدى البعيد حيث تحول مرة أخرى نحو أرقام إيجابية مقترباً مرة أخرى نحو أعلى مستوياته خلال العشر سنوات الأخيرة. شهدت مستويات التضخم بالاقتصاد النيوزيلندي ارتفاعاً ملحوظاً منذ ابريل 2016 وحتى تاريخه حيث وصلت نسبة التضخم وتخطت المستوى المُستهدف وصولاً إلى 2.2% لشهر أبريل 2017.

الدولار النيوزيلندي وموعد مع البنك الاحتياطي النيوزيلندي وقرار الفائدة. NZD/USD

المصدر: البنك الاحتياطي النيوزيلندي التضخم منذ عام 1990

تواجه أسعار الدولار النيوزيلندي أخبار أخرى هامة غداً الثلاثاء (اليوم بحسب فروق التوقيت) حيث تنتظر الأسواق أرقام مؤشر جي دي تي GDT Index وهو مؤشر لقياس التغير في أسعار منتجات الألبان بالأسواق المحلية بنيوزيلندا. تكمن أهمية هذا الخبر في كون نيوزيلندا أحد أكبر منتجي ومصدري المنتجات الحيوانية وارتفاع أسعار المنتج المُصدر محلياً يؤدي إلى زيادة أسعار التصدير وبالتالي أرقام أفضل للميزان التجاري.

جدير بالذكر أن البنك المركزي النيوزيلندي يسعى لحماية الاقتصاد من خطر محتمل وهو حدوث فقاعة سعرية لأسعار المنازل بنيوزيلندا حيث ساهمت بيئة الفائدة المنخفضة في زيادة الطلب على قروض شراء المنازل خلال السنوات الأخيرة مما دفع الأسعار للارتفاع لمستويات قياسية مما قد يكون له أثر سلبي على الاقتصاد يؤدي إلىانكماش اقتصادي في حال كان ارتفاع الأسعار نتيجة لزيادة طلب مصطنعة وليست طبيعية مع نمو طبيعي للاقتصاد.

للمتابعة اليومية لأزواج العملات الرئيسية وتوقعات تحرك الأسعار، وتعلم كيفية تطبيق استراتيجيات التداول واستخدام المؤشرات المناسبة لأوضاع السوق الحالية، تفضل بالتسجيل من خلال الرابط لحضور الويبينار اليومي المجاني مع محب حنا الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت نيويورك، 4 ظهراً بتوقيت المملكةالعربية السعودية.رابط التسجيل لحضور الويبينار

تفضل بتحميل توقعات الأسعار الربع سنوية وأدلة التداول مجاناً

لتسلم الاستراتيجيات فور إصدارها على البريد الالكتروني مباشرة، تفضل بالتسجيل على هذا الرابط

رابط التسجيل لتسلم استراتيجيات التداول من خلال البريد الالكتروني