لا تُفوّت أي مقال من ديفيد رودريجيز

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد رودريجيز

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

استمرار توقع الدولار الأمريكي أمام الين الياباني ناحية الشراء، ولكن مع ترقب حذر للأسبوع المقبل الحاسم

كتبه – ديفيد رودريغيز

من المحتمل أن يحدد اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي المقبل والحاسم ما إذا كان زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني قادراً على تحقيق ارتفاعات أخرى قبل نهاية العام.

استمرار توقع الدولار الأمريكي أمام الين الياباني ناحية الشراء، ولكن مع ترقب حذر للأسبوع المقبل الحاسم

النظرة المستقبلية: اتجاه هبوطي

  • احتمالية استمرار تراجع الين الياباني بالرغم من استمرار انخفاض العائدات
  • راقب بحذر مستويات المقاومة الحرجة في زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني
  • إذا كنت تبحث عن أفكار تداول،راجع أدلة التداول الخاصة بنا.

تراجع الين الياباني أمام الدولار الأمريكي للأسبوع الخامس على التوالي، حيث يشهد في الوقت الراهن أسوأ موجة هبوطية له خلال أكثر من عامين، ومن المحتمل أن يحدد اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي المقبل والحاسم ما إذا كان زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني قادراً على الوصول إلى ارتفاعات أخرى قبل نهاية العام.

سوف تتجه أنظار المتداولين بالين الياباني والمستثمرين العالميين هذا الأسبوع نحو اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية (FOMC) الذيتحومحولهالكثيرمنالتوقعاتلترقبأيمفاجآتقدتحددفينهايةالمطافاتجاهأسعارالفائدةالعالميةخلالالعامالقادم، وثمة توقعات كبيرة في الأسواق تصب في صالح تصويت اللجنة لرفع أسعار الفائدة للمرة الأولي خلال 12 شهراً والثانية فقط على مدار 10 سنوات، ومع ذلك، هناك سؤال بسيط يفرض نفسه: ما تعليق رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين على مستقبل رفع أسعار الفائدة؟

تشير آخر التوقعات المتعلقة بالاحتياطي الفيدرالي إلى ارتفاع أسعار الفائدة مرتين آخرتين بما يعادل 25 نقطة أساس في المرة الواحدة خلال 2017، إلا أنه لا تزال هناك شكوك قائمة في أسواق أسعار الفائدة بخصوص ذلك، ولم يتضح بعد ما إذا كانت هذه الارتفاعات كافية لتعزيز المزيد من مكاسب الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني الذي يتأثر للغاية بأسعار الفائدة، وجدير بالذكر أن بنك اليابان قد ساهم في تسهيل الأمور بشكل قابل للجدل حيث وضع حداً لعائدات السندات الحكومية اليابانية ــــ مما يضمن بفاعلية استمرار ارتفاع الدولار الأمريكي أمام الين الياباني. ولكن هل سيكون ذلك كافياً لدفع زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني إلى مستويات أعلى؟

يشهد الدولار الأمريكي في الوقت الراهن أكبر ارتفاع له على مدار خمسة أسابيع أمام الين الياباني خلال أكثر من 4 عقود، ومن البديهي أن أي إخفاقات من جانب الاحتياطي الفيدرالي قد تؤدي بالضرورة إلى حدوث تصحيح كبير لزوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني إلى حد ما، وسينصب تركيزنا على ما يطلق عليه "الخرائط النقطية"—حيث يتسنى لكل عضو بالاحتياطي الفيدرالي أن يتنبأ بالنقطة التي سيصل إليها سعر الفائدة على صناديق الاحتياطي الفيدرالي خلال السنوات الأربع القادمة، ويشير الارتفاع الأخير في عائدات الخزانة الأمريكية أن أسعار الفائدة ستتحرك بشكل أعلى بكثير عما توقعه بنك الاحتياطي الفيدرالي مؤخراً في سبتمبر، وفي حال إذا ما فشل الاحتياطي الفيدرالي في رفع مستوى توقعاته، فإننا قد نرى تراجعاً ملموساً للدولار الأمريكي.

وتجدر الإشارة إلى أن حالة الزخم الأخيرة التي يشهدها السوق تدعم بوضوح قوة الدولار أمام الين المتراجع، إلا أن حجم التوقعات يفرض أكبر المخاطر على الجانب الهبوطبي قبيل الاجتماع الحاسم للجنة السوق المفتوحة الفيدرالية، فالاتجاهات الأوسع نطاقاً هي بالتأكيد تلك التي نفضل أن تكون في جانب الشراء للدولار الأمريكي أمام الين الياباني خلال نهاية العام والعام القادم.

ومع ذلك هناك نوعين من المدخلات الحرجة التي من شأنها أن تحدد متى يكون التداول/الاستثمار مربحاً في النهاية: السعر والوقت، وجدير بالذكر أن زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني ارتفع بسرعة كبيرة بحيث أصبح السعر الحالي غير جذاب، بالإضافة إلى أن وجود شكوك تحوم حول فتح مركز شراء جديد للدولار الأمريكي خاصةً لوجود مخاطر تقلبات واضحة قبيل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي، وأتوقع أن يتمسك المتداولون بالخطوط الجانبية وأن يتم تداول زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني على نطاق ضيق حتى يوفر الاحتياطي الفيدرالي مزيدًا من التوجيه بخصوص بمستقبل أسعار الفائدة الأمريكية.

يُرجى مراجعة مواعيد الأحداث والأخبار مُسبقاً على المُفكرة الاقتصادية.