لا تُفوّت أي مقال من جون كيكليتر

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جون كيكليتر

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

نقاط الحوار:

• على الرغم من تراجع معدلات السيولة المتوقع خلال عطلة عيد الشكر، إلا أن الدولار واصل ارتفاعاته ليصل إلى أعلى مستوى له على مدار 13 عامًا

أشارت محاضرلجنةالسوقالمفتوحةالفيدراليةومجموعة بيانات أمريكية إلى رؤية تفاؤلية، لكنها تفتقد إلى الدعم الأساسي الحقيقي

• لم تؤثر أي زيادة عجز متوقعة وانخفاض توقعات النمو المأخوذة عن بيان توقعات الخريف في المملكة المتحدة في مسار الجنيه الإسترليني

في ظل تراجع معدلات السيولة خلال موسم العطلات الحالي، استمر الدولار في تحقيق معدلات ارتفاع ملحوظة تضاف إلى ارتفاعاته الكبيرة خلال الجلسة الأخيرة. سجل مؤشر الدولار ICE DXY ارتفاعًا بنسبة 0.7 في المائة بتحقيق مكاسب أمام جميع العملات الرئيسية باستثناء الجنيه. وهذا يسمح للمؤشر بتسجيل أعلى مستويات في 13 عامًا مرة أخرى وبالتعلق بالحواجز الفنية التي يجب أن نرجع بذاكرتنا إلى عقود مضت لتقييم هذا النطاق. وذلك يعني أن تلك الحركة قبل استنفاذ السوق لا تقدم منصة أقوى لمشاركة آخر اليوم.

قررت البقاء على الخطوط الجانبية للدولار لأن لدي مخاوف بشأن مصدر قوته. وفرت مجموعة من توقعات النمو المتضاربة من النظراء العالميين إلى جانب التوقعات المُضخمة لرفع معدلات الفائدة دعماً كافياً لزيادة قيمة العملة، ولكن هذه الخلفية ليست قوية بما يكفي لتوقع قوة العملة في مختلف السيناريوهات المستقبلية. كما أن تلك الخلفية ليست جاذبة بما يكفي لتدفع المرء إلى التداول أثناء فترة تراجع السيولة التي سنشهدها خلال عطلة عيد الشكر. ورغم أن مخاطر إصدارات أرقام السلع المستدامة وبيانات الإسكان خلال الفترة الماضية كانت إيجابية، إلا أنها كانت تفتقر إلى العمق. لقد عززت محاضر لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة من التوقعات برفع أسعار الفائدة في ديسمبر، لكن التقدم يعتمد على ما قد يحدث في عام 2017 وهذا سيتطلب في حده الأدنى ارتفاعاً واضحاً في معدلات التضخم أو توقعات جازمة يقدمهاالبنك الاحتياطي الفدرالي بنفسه في اجتماعه المقرر انعقاده في 14 ديسمبر.

في ظل استيعاب الأسواق لخليط من احتماليات أساسية وفنية بالمضي قدمًا إلى العُطلة بالولايات المتحدة، فإن اهتمامي سيكون مبني على قناعتي بما ينتج عن التفاوت بين توقع معدلات الفائدة والنمو المشكوك به لزوج مثل EURUSD. هذا الزوج صاحب أعلى سيولة للأزواج المُتقاطعة تراجع إلى أقل مستوى لنطاق معدلاته خلال عامين وهذا في حد ذاته انخفاضًا غير مشهود على مدار ما يزيد على عقد من الزمان. أي انكسار أو انعكاس للسعر هنا سيحدث في حالة وجود نشاط أو سيولة أكثر بالأسواق. وخلال ذلك, لا يزال الشك يراودني بشأن المخاطر خاصة في مؤشر إس اند بي 500والدولارالأمريكي/الين الياباني(ممثلاً لتقاطعات الين).

لدينا العديد من أدلة التداول المُصممة لمساعدة المُتداولين على اختلاف مستويات خبرتهم

. يُرجى مراجعة مواعيد الأحداث والأخبار مُسبقاً على المُفكرة الاقتصادية.