لا تُفوّت أي مقال من ديفيد رودريجيز

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد رودريجيز

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

هبوط الين الياباني للأسبوع الثاني على التوالي في ظل ارتفاع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوياته خلال 13 عامًا

التوقعات الأولية: متجه إلى الهبوط

  • يتجه الين الياباني نحو مزيدٍ من الهبوط مقابل الدولار الأمريكي المنتعش بعد "انتعاش ترامب"
  • حديث جانيت يلين يؤدى لهبوط الين الياباني لمزيد من الهبوط، ما يضع مزيدًا من ضغط الارتفاع للدولار الأمريكي مقابل الين الياباني.

شهد الين الياباني هبوطًا للأسبوع الثاني على التوالي في ظل ارتفاع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوياته خلال 13 عامًا، ويمكن أن يدفعه استمرار ما يُسمى "انتعاش ترامب" في انتخابات الرئاسة الأمريكية إلى مزيدٍ من الهبوط. ويحوّل أسبوع العطلة الذي جرى تقليصه بالنسبة لأسواق أمريكا الشمالية التركيز إلى اليابان؛ حيث توحي حركة الأسعار الحالية، بعيدًا عن أي مفاجئات، باحتمال انخفاضأسعارتداول بالين إلى أن نرى تحولاً حقيقًا في اتجاهات السوق.

السؤال الرئيسي فيما يتعلق بالين هو ببساطة: هل يجري الارتفاع الأخير في عائدات سندات الخزانة الأمريكية وتوقعات أسعار الفائدة الأمريكية مجراه الطبيعي؟ لطالما نظر المستثمرون إلى الين الياباني على أنه أحد أأكثر العملات المتأثرة بأسعار الفائدة في العالم وتوضح حقيقة ارتفاع عائدات الدولار الأمريكي سبب الوصول المفاجئ لسعر صرف الدولار الأمريكي/الين الياباني إلى أعلى المستويات خلال ستة أشهر. لقد وعد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بزيادة الإنفاق على البنية التحتية وخفض الضرائب، مما يزيد بالتأكيد من اقتراض الحكومة وبالتالي إصدار سندات دين الخزانة الأمريكية. أو باختصار، يتطلب إصدار سندات دين أكثر ذات عائدات أعلى حتى يستوعب المستثمرون هذا الإصدار.

من هذا المنطلق ينبغي أن نرى خطابًا رنانًا من الرئيس المنتخب لتقييم ما يكون منه كلامًا أثناء الحملة قبل إجراء الانتخابات وما يكون منه سياسة مالية فعلية. وتؤدي أي مؤشرات بخلاف ذلك -تشير إلى عدم زيادة الإنفاق الحكومي الأمريكي أو عدم انخفاض عائدات الضرائب أو كلا الأمرين معًا-إلى حدوث تصحيح كبير في أسواق الخزانة الأمريكية. وبالنظر إلى أنّ هذه القفزة المفاجئة في العائدات قد أحدثت مخاوف من التضخم، فمن الطبيعي ملاحظة زيادة احتمالية ارتفاع أسعار فائدة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بطريقة مماثلة عقب انتخابات الرئاسة الأمريكية.

ومن ناحية أخرى يترقب المتداولون بالين الياباني أن يقدم لهم بنك اليابان الإرشادات المتعلقة بتحركات الين على المدى القريب، وهذا صحيح تمامًا نظرًا لأن عمليات البيع في سوق السندات العالمية الحالية قد دفعت عوائد سندات الحكومة اليابانية إلى الأسقف التي حددها بنك اليابان. وخلال شهر سبتمبر أعلن كلٌ من محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودو ومساعدوه أنّ البنك سيشتري كميات غير محددة من السندات الحكومية اليابانية من أجل التحكم في أسعار الفائدة. وعلى الرغم من انخفاض العائدات عمّا هو مستهدف، إلاّ أنّ تحركات السوق الأخيرة قد دفعت بنك اليابان إلى التدخل وأصبح الآن على استعداد لإنجاز عمليات الشراء غير المحدودة. وكما تبدو الأمور، فإنّ هذا التدخل الخارجي يبدو قابلاً للتحقيق لأنّ البعض قد يجادل بأنّ العائدات "الحقيقية" للسندات الحكومية اليابانية لا تتجاوز المعدلات الحالية بشكل كبير. ولكن سرعان ما يصبح ذلك غير مقبول في مرحلة معينة، ويكون بمثابة خطر بالغ يجب الانتباه له بالنسبة للين الياباني والنظام المالي المحلي.

جدير بالذكر أنّنا سنرقب في الأسبوع القادم أي مفاجآت كبيرة تكشف عنها أرقام تضخم أسعار السلع الاستهلاكية في اليابان التي من المقرر الإعلان عنها في الأسبوع القادم، الأمر الذي قد يزيد من تقلب الين الياباني. وبالتبعية، فقد أبدى المتداولون استجابةً ضعيفةً تجاه بيانات الاقتصاد الياباني، ومع ذلك، فقد يحمل خطاب صادر عن بنك اليابان أهمية أكبر بكثير ممّا يحمله مجرد تقرير اقتصادي فردي.

هذا وتسير الأسواق في الوقت الحالي صوب نفق مظلم، وهو ما يؤكد تقريبًا حدوث مزيدٍ من التقلبات للين الياباني. ويتوقف استمرار انخفاض الين الياباني (مع ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الين الياباني) على استمرار بيع سندات الخزانة الأمريكية في الفترة التي تلي الانتخابات الأمريكية. وفي هذا السياق تتجه جميع الأنظار إلى الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

راجع تنبؤات الربع الرابع لمحلليDailyFXبالنسبة إلى الدولار،اليورو،الجنيه، الأسهم والذهبفيصفحة دلائل تداولDailyFX.

للحصول على حق الدخول الكاملوالاطلاععلى جميعالاستراتيجياتاليوميةسجل هنا.

لتسلم توقعات الدولار الأمريكي، سجل هنا.