لا تُفوّت أي مقال من جون كيكليتر

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جون كيكليتر

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

نقاط الحوار:

  • بالنظر إلى ردود أفعال السوق حول استطلاعات الرأي، فهناك نتيجة انتخابات تتألف من "وضع حالي" و"تغيير ضخم" يلوح في الأفق
  • وجهة النظر بشأن المخاطرة اعتمادًا على الوضع الراهن لا تُغيّر موضوعات السوق الأساسية على مدار الشهور الماضية
  • ومن ثم، فإن وجهة النظر القائلة بـ "التغير الهائل" من شأنها أن تذكي حالة الضبابية وربما تُعجّل من الهروب من المخاطرة

الانتخابات الأمريكية لها ثقل كبير باعتبارها محفزًا لاتجاهات المستثمر. إلا أن تأثيرها الكلي على الشهية العالمية بالدخول في حالة المخاطرة يحتمل أن يكون مقيّدًا وملتويًا. في الوقت الذي تسود فيه اعتقادات قوية بشأن من هو المرشح الذي سيخدم الاقتصاد بشكل أفضل، فإن وجهة النظر العالمية التي تتعلق بالمخاطر من المرجح أن تتبلور حول نتيجتين: "الوضع الراهن" و"تغير هائل". في حين ستحمل السياسات المتعلقة بالاقتصاد والضرائب والتجارة وغيرها نوعًا من التطور وإحداث فارق دقيق مهم في الاتجاه الحالي؛ سيؤثر هذا الحدث على التيارات الأساسية لمؤشّر اتجاهات أو أمزجة المستثمرين ومع ذلك، من غير المرجح أن تُغيّر من التيار الجماعي السائد.

باستشراف نظرة مستقبلية عن تغيير ملموس في السياسات الحالية - خاصة التجارة العالمية - يمكننا القول بأن فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب سيزيد الشكوك حول ما يحمله المستقبل. وسواء أكان المسار النهائي إيجابيًا أو سلبيًا أم لا على مدار الوقت، فإن حالة الضبابية سينظر إليها على أنها كم غير معروف والذي يُترجم إلى حالة من التقلبات الضمنية واتجاه إلى التخلص من المخاطر. ووسط سوق غارق في الشكوك حول وتيرة النمو الاقتصادي وحالة التجارة العالمية، فقد تعجّل تلك الحالة من التوجه نحو الاسترداد (استرداد الأوراق المالية) والانسحاب من أوضاع المخاطر الممتدة كثيرًا والتي لا توفر العائد اللازم لضمان التعرض لرأس المال.

ومع ذلك، في حالة تحقق نتيجة "الوضع الراهن" - والتي تعني فوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون - فهناك شهية محدودة نحو المخاطرة والتي من المرجح أن تتشكل بسبب حالة النظام المالي العالمي. بينما سيُنظر إلى المسار المتوقع للنظام السياسي الأمريكي والاقتصاد على أنه أكثر صمودًا، الأمر الذي لن يُغيّر الهيكل الأساسي لمؤشّر اتجاهات أو أمزجة المستثمرين والذي تطوّر على مدار الشهور والسنوات الماضية. ستغرق التقلبات الضمنية قصيرة الأجل ومن المرجح أن تشجع على انتعاش سريع في حالة التعرض؛ إلا أن مسائل، مثل: العوائد المنخفضة، والنمو العالمي المتوسط والفاعلية المتلاشية للسياسة المالية والتدابير الأخرى ستبقى دون تغيير.

للحصول على حق الدخول الكامل والإطلاع على جميع الإستراتيجيات اليومية،سجل هنا

للحصول على تحليل جون كيكلايتر مباشرة عن طريق البريد الإلكتروني، من فضلك قم بالتسجيل هنا