لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

مخطط الدولار الأمريكي

التوقعات الأساسية للدولار الأمريكي: صعودي

  • ⁩ الدولار الأمريكي يواجه صعوبات للعثور على اتجاه عقب انحياز سياسة الاحتياطي الفيدرالي
  • ⁩ بيانات التضخم قد تساعد في إنعاش توقعات رفع أسعار الفائدة
  • ⁩السياسة الأوروبية المتقلبة قد تدفع معدل الطلب على الدولار الأمريكي

اكتسب الثقة في إستراتيجية التداول الخاصة بك على الدولار الأمريكي مع دليل التداول المجاني!

أسبوع آخر من التقلبات بدون اتجاه يترك الدولار الأمريكي في منطقة مألوفة. وقد أظهر الاختبار الأول لرد فعل العملة على البيانات الاقتصادية من الدرجة الأولى بعد الانحياز الأخير للاحتياطي الفيدرالي – تقرير الوظائف لشهر نوفمبر – نتائج مختلطة. وتراجعت الأسعار مع صدور بيانات تقرير الوظائف الرئيسية التي جاءت دون التوقعات، إلا أنها سرعان ما تعافت حيث استوعب المتداولون معدل البطالة المطرد ونمو الأجور الذي يوازي أعلى مستوى له منذ تسع سنوات.

بيانات مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية قد تساعد في إنعاش توقعات رفع أسعار الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي

سوف يشهد الأسبوع القادم صدور بيانات اقتصادية في غاية الأهمية ألا وهي: تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية. ومن المتوقع أن يتراجع معدل التضخم الرئيسي إلا أن القراءة الأساسية باستثناء أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة - وهو مقياس للاتجاه الأساسي الذي غالباً ما يكون أكثر فائدة للسياسة النقدية - تشهد ارتفاعاً للمرة الأولى خلال أربعة أشهر، حيث ارتفعت إلى 2.2% على أساس سنوي.

وستكون مثل هذه النتيجة متسقة بشكل عام مع المسار العام السائد في عام 2018. وهذه هي الخلفية التي دفعت المستثمرين إلى توقع رفع أسعار الفائدة الفيدرالية بمقدار أربع مرات خلال هذا العام وبمقدار مرتين إلى ثلاثة خلال عام 2019 حتى تشهد التوقعات السلبية الأخيرة تغيراً. فالنتيجة التي تشير إلى أن هذا الانحياز قد يكون رد فعل مبالغ فيه قد تساعد في إعادة بناء توقعات التشديد، مما يساعد الدولار الأمريكي على التعافي.

السياسة الأوروبية المتقلبة قد تدفع معدل الطلب على الدولار الأمريكي

قد تلعب القوى الخارجية أيضاً دوراً في تشكيل تحركات أسعار الدولار الأمريكي، حيث تتجه الأنظار صوب السياسة الأوروبية. أولاً، سوف يصوت برلمان المملكة المتحدة على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي تفاوضت عليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي. وستتم مناقشة نتيجة هذا التصويت إلى جانب التوتر المستمر بشأن ميزانية إيطاليا في قمة قادة الاتحاد الأوروبي. وتشير التقارير إلى أن روما قد تقدم خطط مالية معدلة قبل الاجتماع.

ومن جانبها، يبدو أن السيدة ماي لا تملك الأصوات الكافية للفوز. وفي حال الإخفاق فمن غير الواضح التعرف على الطريق الذي يجب اتباعه. وفيما يتعلق بإيطاليا، فقد بعثت الحكومة المناهضة للمؤسسة الأوروبية التي تم تشكيلها مؤخراً بإشارات متضاربة حول استعدادها لتقديم تنازلات إلى السلطات الإقليمية. قد تعمل تدفقات رأس المال التي تسعى إلى تجنب عدم اليقين المحيط بهذه النتائج على تعزيز العملة الاحتياطية في العالم.