لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك لاستلام التحديثات بشأن المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من Daily FX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

DXY

التنبؤ الأساسي للدولار الأمريكي: محايد

النقاط الأساسية للدولار الأمريكي:

  • الدولار الأمريكي يحظى بارتفاع صعودي متسارع عقب قرار السياسة الإيجابي الصادر عن لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية
  • من المتوقع أن تعزز بيانات مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية لشهر يوليو وجهة النظر الحالية لرفع الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة
  • غياب محفزات جديدة على المدى القريب قد يؤدي إلى إتاحة الفرصة أمام التراجع

تفضل بمطالعة أحدث توقعات الدولار الأمريكي تعرف على محفزات الأسعار خلال الربع الثالث!

حظي الدولار الأمريكي بارتفاع متسارع خلال الأسبوع الماضي، مدعوماً بإعلان السياسة النقدية الإيجابي من جانب الاحتياطي الفيدرالي (كما هو متوقع). ورفع مسؤولو البنك المركزي تقييمهم للنمو العام والتوظيف والتضخم للإشارة إلى أنه من المحتمل أن يكون هناك مرتين يتم خلالهما رفع أسعار الفائدة قبل نهاية العام.

فيما يتعلق بالبيانات، تتحول الأنظار الآن صوب تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية لشهر يوليو. ومن المتوقع أن تظل مؤشرات التضخم الرئيسية والأساسية دون تغيير عن الشهر السابق عند 2.9 و 2.3 بالمائة على التوالي على أساس سنوي. وستكون مثل هذه النتائج متسقة على نطاق واسع مع موقف بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي يتسم بالثقة.

وعلى الرغم من أن ذلك يدعم الاتجاه الصعودي الكلي للدولار الأمريكي، إلا أنه لا يوفر زخماً كافياً لدفع المكاسب على المدى القريب. وفي الواقع، حتى في أعقاب صدور بيان لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية الإيجابي خلال الأسبوع الماضي، فإن الاحتمالية التي تضعها الأسواق في اعتبارها لرفع أسعار الفائدة في ديسمبر تعدت 60 بالمائة.

ويشير ذلك إلى أن العملة الأمريكية قد تحتاج إلى أكثر من مجرد تعزيز للوضع الراهن من أجل الحفاظ على زخم صعودي. فتوترات الحرب التجارية المستمرة بين واشنطن وبكين قد تؤدي إلى وجود حافز. وإذا ما أدى التصعيد إلى تجنب المخاطرة، فقد تعيد السيولة التي لا تضاهى في العملة الدعم من تدفقات رأس المال التي تسعى إلى الملاذ.

يجب وضع التطورات الخارجية في الاعتبار هي الأخرى. وقد تكون أزواج العملات في أعقاب قرارات الفائدة الصادرة عن بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك الاحتياطي النيوزيلندي المتمثلة في الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي AUD/USD والدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي NZD/USD بمثابة محفزات للدولار الأمريكي على نحو أوسع نطاقاً في غياب التأثيرات الأخرى. وقد تعني النتائج السلبية على كلا الجبهتين أن هذه القوى مفيدة اسمياً.

وبغض النظر عن هذه الاعتبارات، قد يؤدي عدم وجود دعم جديد محلي إلى حالة تكدس. وتكشف بيانات مراكز هيئة تداول السلع الآجلة عن ارتفاع حاد في معدل تعرض المضاربة على شراء الدولار الأمريكي خلال الفترة الأخيرة، مما يتيح الفرصة أمام جني الأرباح الذي من شأنه أن يقوم بكسر سلسلة ارتفاعات العملة التي استمرت على مدى أربعة أسابيع.

مصادر التداول عبر سوق الفوركس