لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

الدولار الأمريكي قد يشهد ارتفاعاً عقب لقاء ترامب مع يونكر، وبفعل ارتفاع نمو إجمالي الناتج المحلي

التنبؤ الأساسي للدولار الأمريكي: صعودي

  • الدولار الأمريكي يمحو المكاسب المدفوعة من جانب باول بناءً على تصريحات ترامب
  • قد يتم تجميد رفع التعريفات الجمركية على السيارات مع زيارة يونكر للبيت الأبيض
  • هناك ارتفاع في إجمالي الناتج المحلي، مما يحد من مخاوف الحرب التجارية وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى ارتفاع الدولار الأمريكي

يمكنك مطالعة الأدلة المجانية الخاصة بنا لمساعدتك في بناء ثقة في إستراتيجية التداول على الدولار الأمريكي الخاصة بك!

شهد الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي حالة من التأرجح، مسجلاً أعلى مستوى له خلال عام في وقت مبكر من الأسبوع ليستحوذ على معظم الارتفاعات قبل جرس إغلاق يوم الجمعة. وكان الارتفاع المبكر مدفوعاً بالتعليقات الداعمة من جانب رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، الذي تمسك بموقف إيجابي حذر على الرغم من مخاوف الحرب التجارية الأخيرة في شهادته نصف السنوية أمام الكونغرس.

وقد أثار الرئيس ترامب حالة من السخط خلال يوم الخميس، عند إدلائه بتصريح لقناة CNBC قائلاً بأنه "لا يشعر بالإثارة" عند رفع أسعار الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي، مؤكداً أن وجود عملة أكثر قوة هو أمر من شأنه أن يضع الولايات المتحدة في وضع غير مواتٍ. وقد شدد على ذلك بالرغم من موجة الغضب واسعة النطاق خلال اليوم التالي، متهماً الصين والاتحاد الأوروبي بالتلاعب في عملاتهما مع شجبه مرة أخرى لتشديد السياسة النقدية المحلية.

ومن شأن ذلك أن يمهد الطريق أمام المفاجآت حيث تهيمن القضايا المتعلقة بالتجارة على المشهد على مدى الأسبوع المقبل. ومن المؤكد على نحو تقريبي أن وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين سوف يوبخون وزير الخزانة الأمريكي منوتشين خلال الاجتماع الذي سوف يُعقد في بوينس آيرس خلال عطلة نهاية الأسبوع. وسيحاول رئيس المفوضية الأوروبية يونكر إصلاح العلاقات في اجتماعه مع السيد ترامب يوم الأربعاء، في حين تدرس منظمة التجارة العالمية التوترات بين الولايات المتحدة والصين في اجتماع يوم الخميس.

كل هذا يسبق تحولاً في التركيز على الاقتصاد مرة أخرى حيث إنه من المقرر صدور أرقام إجمالي الناتج المحلي للربع الثاني من العام خلال يوم الجمعة. ومن المتوقع أن يرتفع معدل النمو السنوي إلى 4.2 في المائة، مما يمثل الأداء الأقوى فيما يقرب من أربع سنوات. وسوف تتضمن بيانات مؤشر القوة النسبية الزمني التي نشرت في وقت سابق من الأسبوع مثل هذا الزخم الذي تم ترحيله إلى شهر يوليو إذا ما أثبتت توقعات الاقتصاديين أنها تمثل دليلاً على نطاق واسع.

قد يعكس تحرك السيد ترامب لخفض العملة الأمريكية إستراتيجية مألوفة: إظهار القوة قبل التفاوض في محاولة للفوز بشروط أكثر ملاءمة. وقد يكون الغرض من وراء مثل هذا التنمر هو تمهيد الطريق للاجتماع مع السيد يونكر، حيث قد يتطلع الرئيس الأمريكي إلى تحديد أعلى سعر ممكن للتراجع عن خطط التعريفات الجمركية المرتفعة على الواردات.

وكشفت جلسات استماع وزارة التجارة الأمريكية بشأن الزيادة في الرسوم المقترحة عن معارضة داخلية عميقة خلال الأسبوع الماضي. فالضغط من خلال مثل هذه السياسة التي لا تحظى بشعبية، قد لا يجعل من صانعي القرار من الجمهوريين خياراً مفضلاً خلال الانتخابات النصفية المقبلة، والتي من المرجح أن يتغاضى عنها السيد ترامب على أية حال. ويبدو أن انقلاب الإعلام على حساب السيد يونكر الذي يجعله صانع صفقة حازم في هذه العملية هو الهدف المنشود.

قد توفر بيانات إجمالي الناتج المحلي القوي غطاءً لتغيير الرأي. فتسليط الضوء على الاستياء من تشديد الاحتياطي الفيدرالي لا يكاد يكون منطقياً عندما يبدو أن الاقتصاد يعمل على نحو غاية في الكفاءة، التي لا شك أن البيت الأبيض حريص على أن يحظى من خلال ذلك بالثناء من جانب الآخرين. بشكل عام، هذا يعني على الأرجح أن الدولار الأمريكي لديه مجال للعودة إلى الارتفاع خلال الأسبوع القادم.

مصادر التداول عبر سوق الفوركس