لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

التوقعات الأساسية للدولار الأمريكي: صعودي

  • تباطؤ ارتفاع الدولار الأمريكي بفعل تجاهل الأسواق لمخاوف حدوث حرب تجارية
  • التوترات المتزايدة قد تنعش الطلب على الملاذ خلال الأسبوع المقبل
  • مراجعة إجمالي الناتج المحلي الأمريكي وبيانات نفقات الاستهلاك الشخصي قد لا تلقى رد فعل قوي

تفضل بمطالعة الدليل المجاني للحصول على مساعدة في بناء الثقة في إستراتيجية التداول الخاصة بالدولار الأمريكي!

خلال الأسبوع الماضي، أدى ارتفاع الطلب على الملاذ إلى أن يحظى الدولار الأمريكي بارتفاع وسط مخاوف من تصاعد التوترات التجارية كما هو متوقع. وعلى الرغم من ذلك سوف يثبت التحرك نحو الارتفاع أنه لن يستمر طويلاً. فقد وصلت العملة إلى أعلى مستوى لها على مدى 11 شهراً مقابل متوسط نظرائها الرئيسيين من أجل الارتداد وإغلاق الأسبوع على نحوٍ مستوٍ.

وعلى ما يبدو أن المتداولين على استعداد للتغاضي عن التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين خلال الوقت الحالي. وربما يكونوا قد اعتقدوا بأن التكتيكات الحربية التي يستخدمها الرئيس دونالد ترامب سوف تؤدي إلى عقد اتفاقات، مستشهدين في ذلك بالتقارب الأخير مع كوريا الشمالية بعد شهور من السجال الشديد.

وعلى ما يبدو أن ذلك هو نوع من الخيال. ومن المستبعد أن يكون هدف غضب ترامب هو ذاته هدف كيم يونغ أون من أجل انقلاب إعلامي للحد من تصعيد شكلي. ويجب على المسؤولين في كندا والاتحاد الأوروبي أن يثبتوا قوتهم أمام جمهور الناخبين، كما أن الصين تمتلك أدوات انتقامية لا تمتلكها بيونغ يانغ.

الخلفية - لمحة تاريخية عن الحروب التجارية، من 1900 إلى الوقت الحاضر

شهد يوم الجمعة فرض تعريفات جمركية انتقامية من جانب الاتحاد الأوروبي كاستجابة لارتفاع الرسوم الأمريكية المفروضة على الألومنيوم والصلب. وكان الرئيس ترامب قد هدد بتأييد ما حدث عبر موقع تويتر قائلاً إنه سيتم فرض ضريبة بنسبة 20 في المائة على السيارات المستوردة من المنطقة خلال وقت قريب إذا لم تتراجع المجموعة الإقليمية عن قراراتها.

وقد يكشف قادة الاتحاد الأوروبي الذين سيعقدون قمة خلال الأسبوع المقبل النقاب عن تدابير مضادة أوسع نطاقاً في الوقت الذي يواصل فيه ترامب نهجه الخاص. وقد توفر الاجتماعات التمهيدية بين المستشارة الألمانية ميركل والرئيس الفرنسي ماكرون وشركائها في الائتلاف تدفقاً مستمراً من الآراء مما يجعل الحروب التجارية تتصدر عناوين الأخبار.

وفي الوقت نفسه، ألمحت الصين عبر المصادر الإخبارية الرسمية بأنها سوف توجه استجابتها نحو الحواجز التجارية الأمريكية في الشركات الكبرى. ويكون الهدف هو إلهام الجهود الضغوطية الكبيرة التي تبذلها لتوجيهها إلى الرئيس لإجباره للتخلي عن موقفه.

وقد يدفع تقرير صادر عن وزارة الخزانة الأمريكية يوضح قيود الاستثمار وضوابط التصدير على الاستثمار الصيني في التقنيات والصناعات الاستراتيجية بكين لاتخاذ إجراءات. ومن المقرر أن يتم ذلك في نهاية الأسبوع، ولكن قد يختار السيد ترامب الذي يتسم بنبرة الصوت المرتفعة والمفعم بالحيوية أن يغلق الباب حول هذه المسألة في وقت سابق.

ارتفاع الدولار الأمريكي قد يستعيد اكتساب زخم وسط مخاوف حدوث حرب تجارية

ويشير جميع ذلك إلى أن تدفقات رأس المال الراغبة في الأمان قد تعيد تنشيط العملة الأمريكية قريباً. ومع استمرار حالة التباري في الظهور، قد تجد الأسواق أنه من الصعب تجاهل التهديد الذي يمثله الاختلال الخطير في سلاسل التوريد الرئيسية على النمو العالمي.

وفيما يتعلق بأجندة البيانات، سوف يتم ترقب صدور المراجعة الأخيرة لأرقام إجمالي الناتج المحلي الأمريكي للربع الأول من العام بالإضافة إلى بيانات مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الذي يعد مقياساً مفضلاً للتضخم لدى الاحتياطي الفيدرالي. وفي غياب انحرافات دراماتيكية على نحو غير متوقع بناءً على التوقعات الجماعية، فمن غير المحتمل أن تغير هذه الطريقة المسار المتوقع للسياسة النقدية، وقد تتلاشى في الخلفية مع احتلال الحروب التجارية مركز الصدارة.

مصادر التداول عبر سوق الفوركس