لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

المخطط اليومي للدولار الأمريكي وخطورة الحدث

التنبؤ الأساسي للدولار الأمريكي: صعودي

  • من غير المحتمل أن يؤدي تقرير مبيعات التجزئة الأمريكي إلى حدوث تحول كبير في اتجاه الدولار الأمريكي
  • الأنظار تتجه صوب جلسات التأكيد من جانب سلريدا وبومان وفقاً لأجندة الخطابات المقررة
  • البيانات الأساسية من جانب منطقة اليورو واليابان ومحضر اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي قد تساعد الدولار الأمريكي

تفضل بمطالعة توقعات الدولار الأمريكي الفصلية للتعرف على محفزات الأسعار خلال منتصف العام!

سجل الدولار الأمريكي أعلى مستوياته في أربعة أشهر خلال الأسبوع الماضي إلا أنه استقر في نهاية المطاف دون تغيير يذكر مقابل متوسط نظرائه الرئيسيين. وعلى ما يبدو أن أهم الموضوعات الواردة خلال الأسبوع القادم على الأجندة الاقتصادية هي - خطاب رئيس الاحتياطي الفيدرالي باول وتقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية خلال شهر أبريل - التي سوف تعزز من رهانات سياسة الوضع الراهن. وأشار الرئيس باول إلى أن التداعيات الدولية لن تردع تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي وأرقام التضخم الرئيسي التي جاءت وفق ما هو متوقع عند 2.5 بالمائة.

كانت جميع هذه الأمور متوقعة، مما أدى إلى توقف تطور الاتجاه وإتاحة الفرصة أمام توقف للتكدس عقب مكاسب العملة الأمريكية على مدى الأسابيع الثلاثة السابقة. وخلال الأسبوع القادم، سوف تأتي أجندة البيانات على نحو معتدل، حيث يكون الحدث الأبرز هو تقرير مبيعات التجزئة لشهر أبريل. وعلى الرغم من غياب الانحراف الشديد عن التوقعات، من غير المرجح أن تؤدي النتيجة إلى تغيير التوقعات التي تضعها الأسواق في اعتبارها.

ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى تحويل أنظار المستثمرين صوب تدفق مستمر من التعليقات من جانب المسؤولين الحاليين والطموحين في الاحتياطي الفيدرالي. ومن المتوقع صدور التعقيبات المقررة من جانب ثمانية من صانعي السياسات. بالإضافة إلى صدور التعليقات المقررة من جانب ريتشارد سلريدا ومايكل بومان - المرشحين لمنصب نائب الرئيس والمناصب المصرفية المجتمعية في مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي.

كما يبرز من بين الخطابات المقررة من جانب مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي الحاليين خطابات رئيس الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو (وقريباً في نيويورك) جون ويليامز والمحافظ ليل برينارد. حيث يتسم الأول منهما بكونه هو من يقود وجهة النظر الجماعية حول لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لتحديد أسعار الفائدة، في حين أن تحول الأخير إلى التصرف المتفائل قد أثبت بالفعل أنه تحرك في السوق مما يفسح المجال أمام الارتفاع الأخير للدولار الأمريكي.

سيتم تدقيق ميول السيد سلريدا والسيد بومان عن كثب أيضاً. وفي حال التأكيد، سيحصل كلاهما على التصويت حول القرارات السياسية الحالية. وينظر إلى كل منهما على أنهما يتماشيان بشكل عام مع التيار الرئيسي لمسؤولي البنك المركزي الأمريكي. فالتعليقات التي تؤكد دعمها للسحب التدريجي للمحفزات قد يُنظر إليها على أنها تعزز من الحالة التي تدعم مكاسب الدولار الأخيرة وتعطيه دفعة صعودية أخرى.

تتسم التأثيرات الخارجية هي الأخرى بالأهمية للنظر فيها. ومن المتوقع أن تؤدي قراءة مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية وقراءات إجمالي الناتج المحلي من اليابان ومنطقة اليورو إلى نتائج أضعف. وفي الوقت نفسه، من المحتمل أن يحمل محضر اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي الأخير نبرة حذرة. وإجمالاً، قد يؤدي ذلك إلى تقويض حالة تطبيع السياسة خارج الولايات المتحدة وتحفيز الجاذبية النسبية للعملة الأمريكية مقابل نظرائها من العملات الرئيسية العشرة.

مصادر التداول عبر سوق الفوركس