لا تُفوّت أي مقال من جون كيكليتر

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جون كيكليتر

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

الدولار الأمريكي يواجه السياسة النقدية، والحماية التجارية بالإضافة إلى العقبات التي تواجه اليورو

النقاط الأساسية:

  • ⁩ السياسة النقدية الأمريكية سوف يتم تحديدها من خلال شهادة الرئيس باول بالإضافة إلى نفقات الاستهلاك الشخصي وهي عامل الانكماش المفضل للاحتياطي الفيدرالي
  • ⁩التقارير تشير إلى تفضيل الرئيس ترامب لتوصيات التعريفة الجمركية الصادرة عن وزارة التجارة خلال يوم الجمعة
  • ⁩الحذر من شكوك البنك المركزي الأوروبي حول المشاركة في حرب العملات والتراجع من المراكز القياسية لزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD وفقاً لتقرير التزام المتداولين

التوقعات الأساسية للدولار الأمريكي: ⁩صعودي

الدولار الأمريكي يرتبط بتقلبات السوق

شهد الدولار الأمريكي محاولة قوية بعض الشيء للارتفاع خلال هذا الأسبوع، إلا أن هذه المحاولة التي استمرت على مدار أربعة أيام لم تتح لنا الوصول إلى قمة نطاق الشهر الماضي حيث جاءت على نحو أقل يتيح الانكسار. فالإشارة إلى مخطط زمني أكثر ارتفاعاً يجعلنا نستقر داخل اتجاه هبوطي على نحو قوي، إلا أن ندرة تقدم الانخفاض يشير إلى أن الأساسيات بصدد لعب دور أكثر أهمية في المستقبل. في حين أن التراجع الأساسي من السياسة النقدية التقليدية إلى مواضيع الحماية التجارية الجديدة هو ليس العامل الداعم للانكسار القياسي نحو الارتفاع على وجه التحديد، وليس السيناريو الهبوطي الكارثي الذي على ما يبدو أن الدولار الأمريكي ينتهجه على مدى العام الماضي. وبعبارة أخرى، فإنه من الأسهل أن تكون هناك حماسة أساسية عن الشعور بالأسى.

السياسة النقدية مطروحة على الأجندة الاقتصادية

عند النظر إلى الأجندة الاقتصادية والتقويم المحدد بوضوح، نحد أن هناك عدد قليل من الموضوعات المختلفة التي سوف يتم التطرق إليها؛ إلا أن الأبرز منها هو اختبار مدى قناعة السوق بالسياسة النقدية. وفيما يتعلق بالبيانات، فإن هذا هو أحد المواقف التي يكون فيها يوم الجمعة الأول في الشهر لا يعرض ارتفاعاً في أعداد وظائف القطاع غير الزراعي. ومع ذلك، لدينا شيء أكثر أهمية يتعلق بلغز قرار أسعار الفائدة: ألا وهو التضخم. فمن المقرر أن يتم صدور أرقام نفقات الاستهلاك الشخصي وهي عامل الانكماش المفضل لدى الاحتياطي الفيدرالي خلال يوم الخميس. وهناك شهادة رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أمام الكونغرس التي من المرجح ألا تكون ذات تأثير كبير على توقعات أسعار الفائدة بالإضافة إلى اتجاه الدولار الأمريكي، فمن المقرر أن يقوم بإلقاء كلمته ومن ثم الرد على الأسئلة المتعلقة بتقرير السياسة النقدية النصف سنوية الذي كان قد صدر خلال يوم الجمعة الماضي. وفي الوقت الذي نقوم فيه بتسجيل هاتين النقطتين الأساسيتين والتأثيرات الأخرى، سيكون من المهم أن نتذكر أن هناك تبايناً ملحوظاً بين الدولار الأمريكي والعوائد المتضمنة من العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي وسندات الخزانة قصيرة الأجل (ذات آجال عامين) على مدى الـ 6 - 8 أشهر الماضية. هل سيعاد طرح هذا الموضوع مرة أخرى على الساحة؟ ومن المرجح أن يتطلب ذلك تبايناً أكثر دراماتيكية بين البنك المركزي الأمريكي ونظرائه.

الحماية التجارية: نعمة أم عبء

هناك نوع مختلف من الموضوعات الأساسية تحظى بجذب سريع من جانب الولايات المتحدة والعالم أجمع: ألا وهي الحماية التجارية. ويشار إليها أيضا بمزيد من المصطلحات الاقتصادية للانعزالية والاسم الدرامي لـ "العملة" أو "الحرب التجارية". وقد قررت الولايات المتحدة إلغاء عدد من الصفقات التجارية طويلة الأجل مع بعض الشركاء أو إعادة التفاوض عليها منذ تولى إدارة ترامب السلطة. وعندما طرحت السلطة التنفيذية جدول أعمال يحمل عنوان "أمريكا أولاً" في دافوس، بدا أن المجهودات قد أخذت منحنى جديد. وكان من شأن ذلك أن يكون مصطلح مجرد أكثر ملاءمة ليصب في صالح الهيئات الأساسية عن الشركاء التجاريين المنزعجين الذين لم يعوا للتحذير الواضح الذي صدر للتحقيقات المتعلقة بعدم المساواة في التجارة. وأصدرت وزارة التجارة مؤخراً نتائج حول التجارة الرئيسية للصلب والألومنيوم مما أدى إلى توصيات لفرض تعريفات جمركية كبيرة على الجميع أو ضريبة مستهدفة على المخالفين بشكل خاص. وبالتوجه نحو إغلاق الجمعة، تمت الإشارة إلى أن الرئيس يفضل أكثر التوصيات حدة - ألا وهى تعريفة بنسبة 24 في المائة على جميع الصلب المستورد. فقد توقفت حدة تصاعد الحروب التجارية عند عدد من الأسئلة التي لا تجد إجابات. وينطبق الشيء نفسه على حروب العملة - التي يشار إليها بشكل أكثر تحديداً باسم السياسة النقدية التنافسية.

جني المكاسب من خسائر النظراء

كانت قوة نظراء الدولار الأمريكي هي أحد القوى الكبيرة التي تصدت له على مدار العام الماضي. فقد حظي الين الياباني ببعض الجذب المعتدل حيث إن الميل قد تضاءل أولاً، إلا أننا نعرف أين يستقر التفضيل عند تحول الديون إلى حالة من الذعر العام. وارتفع الجنيه الإسترليني عندما كان يُنظر إلى أسوأ مخاوف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على أنها ذعر مفرط. وعلى الرغم من ذلك، عند مستوى 1.4000، يبدو الجنيه الإسترليني متفائلاً على نحو يثير الشك أمام النبرة الصادرة عن المفاوضات وحتى ما هو شائع في المملكة المتحدة. ومع ذلك، فإن أكبر دعم غير مباشر للدولار الأمريكي يأتي من خلال اليورو. وقد اكتسبت العملة الثانية الأكثر سيولة قدراً كبيراً لصالحها من خلال توقعات إيجابية لحدوث ارتداد في نهاية المطاف في دورة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي. وقد حاول البنك المركزي الاستخفاف بهذه النظرة في محاولة ضئيلة للحد من قوة اليورو. هذا وقد اتخذ البنك هذا الأمر كخطوة أخرى في محضر اجتماعهم الأخير خلال الأسبوع الماضي، على الرغم من اقتراح عدد من الأعضاء بأنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة قد تتبع سياسات تهدف بشكل مباشر أو غير مباشر إلى تخفيض قيمة الدولار الأمريكي. ويبدو ذلك بمثابة تحذير بأن السلطة النقدية مستعدة للانتقام. فإذا كنت تعتقد أن من غير المحتمل حدوث ذلك، فيمكنك إلقاء نظرة على أشهر أبريل، مايو من عام 2014. وبأي طريقة كانت، يبدو أن قوى السوق تتطلع إلى تغيير مسار أداة التسعير القياسية.

انضم إلى ويبينار مترجم فورياً مع مايكل بطرس حول اعدادات الرسم البياني على المدى القصير واستراتيجيات التداول السريع (سكالبينج) وتغطية شاملة عن أسعار الذهب وزوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي يوم الإثنين في تمام الساعة السابعة والنصف صباحاً بتوقيت نيويورك، الثالثة والنصف ظهراً بتوقيت المملكة العربية السعودية وجلسة أسئلة للرد على الاستفسارات. تفضل بالتسجيل من هنا لحضور الويبينار المجاني