لا تُفوّت أي مقال من جون كيكليتر

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جون كيكليتر

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

تجار الدولار الأمريكي: تخمينات الإنتخابات، قرار فائدة بنك الاحتياطي الفدرالي ومخاوف المخاطر

الآفاق الأساسية للدولار الأمريكي:سلبية

  • ثمّة فرص بنسبة 17% لزيادة ثانية لمعدلات الاحتياطي الفدرالي في نوفمبر، في حين تصل تلك الفرص الى 69% في 14 ديسمبر
  • يجب على تجار الدولار الأمريكي رصد عن كثب اتّجاهات المخاطر والرياح المتذبذبة المعاكسة التي تعصف بالعملة

ما هي الرياح الأساسية التي تصبّ لصالح الدولار الأمريكي وأيّ منها ينذر بالإضطرابات؟ ثمّة توقعات تبسيطية للعملة ذات السيولة الأكبر في العالم ومن الممكن أن يؤدّي ذلك الى سوء فهم ومفاجأة غير مرغوب فيها بالنسبة الى التجار. من الممكن أن تتحوّل ميزة العائدات التي عزّزت الأخضر خلال الأشهر والأعوام الماضية بسرعة الى عبء. في غضون ذلك، من المحتمل أن تؤدّي هوية الملاذ الآمن المتاحة التي تسرق الكثير من التفاؤل الى عكس مسار الدولار الأمريكي في حال تعثّرت الثقة قي وجه الأحداث الكثيفة المحفوفة بالمخاطر. تتحوّل العملة المعيارية الى واحدة من الأدوات الأكثر عرضة للتذبذبات في النظام المالي.

سيستحوذ قرار فائدة مجلس الاحتياطي الفدرالي المرتقب يوم الأربعاء على أنظار التجار. بإعتباره أكثر مصرف مركزي جريء (المؤسسة البارزة الوحيدة التي سترفع المعدلات حتى الآن) ذات أكبر اقتصاد في العالم، تتمتّع خطوات بنك الاحتياطي الفدرالي بتأثير قويّ. مع ذلك، لا يعني هذا نتيجة ضرورية. على الرغم من مساعي المجموعة لمحاولة وأقلمة السوق مع زيادة محتملة ثانية للمعدلات في خضمّ مسارها البطيء للغاية نحو التطبيع، ستكون أي خطوة في هذه المرحلة بمثابة تخريب ذاتي. في حين يستهدف بنك الاحتياطي الفدرالي التضخم والعمالة، إنّه يهتمّ بشكل أساسي أيضًا بالإستقرار المالي. بناء عليه، إن زيادة ثانية تجريبية للغاية للمعدلات في سوق متوتر جدًا حيث تبعد الإنتخابات الرئاسية الأمريكية أقلّ من أسبوع؛ ستؤدّي على الأرجح الى هيمنة نفور المخاطر.

في حال كان بنك الاحتياطي الفدرالي سيرفع المعدلات، سيكون ذلك بمثابة ردّة فعل حادّة. سيتبدّد التسارع الصعودي للدولار الأمريكي بسرعة نتيجة تعثّر أسواق رؤوس الأموال العامّة، ما قد يؤدّي بدوره الى غموض اقتصادي. ارتفاع الأخضر هو مبنيّ حاليًا على توقعات التشديد الإضافي، وليس على الإرتفاع الذي بلغ 25 نقطة اساسية في العام السابق والزيادة بمقدار 25 نقطة إضافية هذا العام. إنّ تدهور النظام المالي وتوقعات النمو سيقوّض التطبيع المستقبلي ويلقي بثقله على ميزة العائدات التي يتمتّع بها الدولار الأمريكي. سيؤدّي بدوره الى إعادة إحياء دوره كملاذ آمن في حال بلغ الخوف الحدود القصوى، ولكن سنشهد إنخفاضات كثيفة قبل بلوغ تلك الحدود القصوى.

سيكون تقرير الوظائف غير الزراعية المرتقب يوم الجمعة وأرقام التضخم المفضلة لدى الاحتياطي الفدرالي (إنفاق الإستهلاك الشخصي) بمثابة محفزات أكثر فعالية على خلفية توقعات المعدلات من دون توليد الصدمة التي قد تنتجها الخطوة الحقيقية. بناء عليه، لا نحتاج الإعتماد على بنك الاحتياطي الفدرالي نفسه لتحفيز المخاطر. هنالك عدد من محاور التوتر الناشئة في الأسواق العالمية. إنّ ارتفاع زوج الدولار الأمريكي/اليوان الصيني الى ذروات تاريخية يسلّط الأضواء على الإستقرار المالي الصيني واستراتيجيته. تخسر السياسة النقدية الجاذبية وتقوم المصارف المركزية بخطوات تبدو وكأنّها إستسلام بطيء. وتؤدّي الإنتخابات الرئاسية الأمريكية بوضوح الى تعزيز العناوين. من الممكن أن تتبلور دينامية غير مألوفة على صعيد اتّجاه الدولار الأمريكي.

على الرغم من توافر الكثير من المحفزات الأساسية التي من شأنها تحريك الدولار الأمريكي في الأسبوع السابق، لا يزال ينبغي علينا مراقبة الرياح الخارجية. نجمت غالبية تحرّكات الأخضر في الأسابيع الأخيرة عن ضعف نظرائه. يمكن أن تبقي العملات المكافحة المحفزة الضغوطات- إيجابية أم سلبية- قائمة على الدولار الأمريكي بالمضي قدمًا. مواضيع البريغزيت والتدهور الصيني وتعثر الإستقرار في منطقة اليورو واستسلام بنك اليابان تبدو مستعدّة لإحداث الفرق.

للحصول على حق الدخول الكامل والإطلاع على جميع الإستراتيجيات اليومية، سجل هنا