لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

زوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD في انتظار إشارة التوقعات المستقبلية لرفع أسعار الفائدة من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية/بنك انجلترا

التنبؤ الأساسي للجنيه الإسترليني: محايد

  • الجنيه الإسترليني يظل بالقرب من ارتفاع لمدة شهر واحد بناءً على نتائج إجمالي الناتج المحلي للمملكة المتحدة خلال الربع الأخير والتي جاءت أفضل مما هو متوقع
  • التحليل الفني لزوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD: ارتفاعات جديدة في أعقاب "قرار الخروج البريطاني"
  • عدم وجود آثار سلبية عقب الخروج البريطاني على اقتصاد المملكة المتحدة لا يزال قائمًا، الجنيه الإسترليني يرتفع

تسجيل الدخول لقائمة التوزيع عبر البريد الإلكتروني الخاصة بديفيد.

قد ينتج عن القرار الأول للاحتياطي الفيدرالي فيما يتعلق بأسعار الفائدة خلال 2017 فائدة محدودة بحسب التوقعات واسعة النطاق التي تشير إلى أن رئيسة الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين وشركاؤها سيحافظون على السياسة الحالية، إلا أن فعالية الخميس الكبير "Super Thursday" المقررة من جانب بنك إنجلترا قد تغير من التوقعات المستقبلية على المدى القريب لزوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD إذا ما أظهر محافظ بنك إنجلترا مارك كارني وشركاؤه استعداداً أكبر للتحول التدريجي بعيداً عن سياستهم التيسيرية.

ومع انضمام كل من رئيس الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو تشارلز إيفانز، ورئيس الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا باتريك هاركر، ورئيس الاحتياطي الفيدرالي في دالاس روبرت كابلان بالإضافة إلى رئيس الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس نيل كاشكاري إلى لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لعام 2017، فمن المرجح أن تكون المجموعة الجديدة للأعضاء ممن لهم حق التصويت مع الأغلبية وتتمسك بالوضع الراهن عقب رفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس خلال شهر ديسمبر. وفي المقابل، فإن الاستمرار على هذا النحو من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية قد يثير رد فعل ضعيف للسوق، بالإضافة إلى أن تقرير وظائف القطاع غير الزراعي الأمريكي قد يكون له مصير مماثل نظراً للتوقعات بزيادة معدل الوظائف بمقدار 170 ألف خلال يناير، وفي الوقت نفسه من المتوقع أن ينخفض متوسط الدخل في الساعة من أسرع وتيرة له في النمو منذ 2009.

ومع ذلك، تشير توقعات أسعار الفائدة أنها لن تتأثر بفعل سلسلة البيانات الأخيرة المختلطة الصادرة عن الاقتصاد الأمريكي نظراً لاستمرار العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي في تسليط الضوء على احتمال يصل إلى 70% لرفع أسعار الفائدة خلال شهر يونيو، وقد يظل الدولار مدعوماً خلال 2017 نظراً لاحتمالية نجاح لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية في تحقيق مزيد من التطبيع للسياسة النقدية على مدى الأشهر القادمة. وفي ظل هذا السياق، يبدو الأمر كما لو أن الشمعة لا تزال مرتفعة لكسر الميل الصعودي الذي يحيط بالدولار الأمريكي خاصة نظرًا لأن رئيسة الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين ترى أن البنك المركزي "يقترب" من ولايته المزدوجة.

وجدير بالذكر أن البرلمان في المملكة المتحدة سيبدأ نقاشه الذي يستمر لمدة يومين بشأن "الخروج البريطاني" قبيل اجتماع بنك إنجلترا لاتخاذ قرار بشأن أسعار الفائدة والمقرر انعقاده في 2 فبراير، مع وجود مخاوف بشأن أن يلقى الجنيه الإسترليني مقاومة على المدى القريب نظراً لأن الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي يلقي بظلاله على التوقعات المستقبلية للنمو والتضخم. ومع ذلك، قد تواصل لجنة السياسة النقدية (MPC) تخفيض نبرتها الحذرة وتؤكد ثانية على أن نمو الأسعار سوف

يتخطى المستهدف في وقت لاحق من 2017 وخلال 2018 نظراً لارتفاع مؤشر أسعار المستهلك في المملكة المتحدة بأسرع وتيرة له منذ 2014..

زوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD في انتظار إشارة التوقعات المستقبلية لرفع أسعار الفائدة من جانب لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية/بنك انجلترا

ونتيجة لذلك، فإن التحديثات الجديدة لتقرير التضخم الفصلي قد تضعف الميل الهبوطي الذي يحيط بالجنيه الإسترليني وتدعم ارتفاع زوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD على المدى القريب في حالة ممارسة مسؤولي البنك المركزي المزيد من الضغوط "هناك حدود للحد الأقصى من التضخم الذي يمكن التغاضي عنه".

لمزيد من التحديثات المتعمقة، يُرجى الانضمام إلى ديفيد سونج محلل العملات لدى DailyFX للاطلاع على تحليلات مباشرة بشكل أسبوعي واستعراضها !