لا تُفوّت أي مقال من ديفيد رودريجيز

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد رودريجيز

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

الجنيه الاسترليني

التوقعات الأساسية للجنيه الاسترليني:سلبية

النمو الاقتصادي البريطاني الأقوى من المتوقع يعزّز الآفاق ولكنّ الإختبار الحقيقي قادم

ثقة المستهلك تقلّل مع ذلك حدّة التفاؤل وتلقي الضوء على المخاطر

أنهى الجنيه الاسترليني الأسبوع على ارتفاع مقابل الدولار الأمريكي على خلفية أرقام النمو الاقتصادي الأقوى من المتوقع. مع ذلك، يبقي التسارع الصعودي الطفيف الجنيه الاسترليني منحسرًا ضمن نطاق تداول ضيّق، وسيأتي الإختبار الحقيقي للجنيه الاسترليني جرّاء قرار فائدة بنك انجلترا المرتقب في الأسبوع القادم.

حجم التوقعات ملحوظ بما أنّ أسواق معدلات الفائدة تشير الى توافر فرص بنسبة 100% لتخفيض بنك انجلترا معدلات الفائدة بمقدار 25 نقطة أساسية في اجتماع 4 أغسطس. يزيل هذا الإقتناع القويّ ظاهريًا الكثير من التخمينات، ولكن هنالك بوضوح غموض مهيمن نظرًا الى تيسير السياسة النقدية غير التقليدي. أشار مارك كارني، حاكم بنك انجلترا، بشدّة الى أنّ المصرف قد يتطلّع الى تيسير أوضاعه النقدية بعد إختيار الناخبين البريطانيين الخروج من الإتحاد الأوروبي. ستكون ردود فعل بنك انجلترا في نهاية المطاف أزاء الرياح المعاكسة الاقتصادية ذات أهمّية كبيرة وستلعب بدون شكّ على الأرجح دور المحفز الرئيسي للجنيه الاسترليني.

للحصول على حق الدخول الكامل والإطلاع على جميع الإستراتيجيات اليومية، سجل هنا

ترسم البيانات الاقتصادية قبيل إجتماع بنك انجلترا المحوري صورة متباينة للغاية. فمن جهة، فاقت أرقام الناتج المحلي الإجمالي البريطاني للفصل الثاني بسهولة التوقعات وأظهرت سلوك الاقتصاد قبيل الإستفتاء على العضوية في الإتحاد الأوروبي مسارًا متينًا. مع ذلك، بيّنت الأرقام الأخيرة لثقة المستهلك أكبر تراجع شهري في الأرقام الرئيسية منذ العام 1981، ورسمت أرقام مسح تصنيعي صدرت في الأسبوع الفائت صورة متشائمة مماثلة بالنسبة الى المنتجين المحلّيين.

السؤال الرئيسي يتمثّل في ما إذا كان بنك انجلترا سيعلن إستباقيًا عن حوافز سياسة نقدية أو سينتظر حتى صدور بيانات تؤكّد التباطؤ. يزعم البعض أنّ حاكم بنك انجلترا سيتّبع خطى نظيره البنك المركزي الأوروبي الذي اشتهر بقوله إنّه سيقوم "بكلّ ما يلزم" من أجل إنقاذ اليورو وسط أزمة الديون اليونانية. كانت ردود فعل السوق أزاء "كلّ ما يلزم" كبيرة- شهد اليورو إنتعاشًا على الفور كما حصل للأسواق المالية الإقليمية. لم يظهر مارك كارني أي اهتمام مباشر واضح باليورو، بما أنّ المملكة المتحدة لم تكن قطّ جزءًا من منطقة العملة الموحّدة. ومع ذلك، إنّ أي تصريح على هذا الصعيد حول حماية الاقتصاد البريطاني من مخاوف "البريغزيت" سيولّد ردود فعل ملحوظة.

إنّ أي إشارات حول تخفيضات حادّة في معدلات الفائدة و/أو سياسات تيسير كمّي مشابهة ستلحق على الأرجح الضرر بالجنيه الاسترليني ولكنّها ستفيد الأسواق المالية البريطانية. مع ذلك، خطر عدم اتّخاذ أي خطوات جديدة كبير؛ سيتسارع الجنيه الاسترليني صعودًا على الأرجح بشكل حادّ في حال لم يتمّ إدراج أي تدابير تيسير جديدة.

تواصل اتّجاهات الاسعار العامّة ترجيح ضعف الجنيه الاسترليني ولا تزال ثقة التجار متعثّرة في الوقت الحالي. نحتاج فقط للنظر الى بيانات التزامات التجار الصادرة عن هيئة تداول عقود السلع الأمريكية الآجلة للحصول على تأكيد؛ يحافظ كبار المضاربين على أكثر مواقع بيع عقود الجنيه الاسترليني/الدولار الأمريكي الآجلة في أكثر من ثلاثة أعوام. مع ذلك، يولّد ذلك بحدّ ذاته خطر واضح، بما أنّ أي أنباء مفاجئة من شأنها توليد تسارع صعودي ملحوظ لتغطية مواقع البيع. تفسّر هذه الدينامية على الأرجح الإرتفاع الكبير الذي سجّله الجنيه الاسترليني مساء يوم الجمعة في خضمّ أوضاع تداول هادئة في السوق.

تتزايد حدّة قوّة الجنيه الاسترليني تلك الناتجة عن خطر المخاوف فقط إثر الأنباء المحرّكة للسوق بحقّ؛ يجب على التجار توخّي الحذر من احتمال بروز ردود فعل كبيرة للغاية أزاء اجتماع بنك انجلترا القادم.