لا تُفوّت أي مقال من Christopher Vecchio

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في Christopher Vecchio

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

اليورو يواجه مصاعب بفعل نتائج الانتخابات الإيطالية، واجتماع البنك المركزي الأوروبي

التنبؤ الأساسي لزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD: ⁩محايد

- لن يتم الإعلان عن النتائج الرسمية للانتخابات الإيطالية حتى صباح يوم الاثنين، بالإضافة إلى أن مسح اقتراع الناخبين لديه تاريخ طويل مع السوق. مع أخذ ما يمكن مشاهدته عند افتتاح السوق خلال يوم الأحد بعين الاعتبار، إلا أنه ليس على نحو مؤكد.

- من المرجح أن يشير البنك المركزي الأوروبي إلى استمرار سياسة التيسير خلال المستقبل القريب، لاسيما بالنظر إلى أي مدى يقل عن معدل التضخم المستهدف. فاستمرار قوة اليورو لا تجعل الأمر أكثر سهولة.

-مؤشر ميول المتداولين الخاص بشركة IG يشهد حالة من الهدوء فيما يتعلق بزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD على المدى القريب، على الرغم أن حشود متداولي التجزئة تظل بيعية.

تعرف على التوقعات الخاصة بنا فيما يتعلق باليورو والعملات الأساسية الأخرى على المدى الطويل من خلال أدلة التداول من DailyFX.

شهد اليورو أسبوعا صعباً إلى حد ما وصولاً إلى يوم الخميس عندما أشار الرئيس الأمريكي ترامب إلى بدء حرب تجارية جديدة فيما يتعلق بالتعريفات الجمركية على واردات الألومنيوم والصلب. وفي حين أن المخاطر السياسية التي تأتي من خارج الولايات المتحدة آخذة في الارتفاع، يبدو أن المشاركين في السوق قد أغفلوا المخاطر الناشئة عن منطقة اليورو.

ولكن ربما يكون ذلك لسبب وجيه. على الرغم من أن الانتخابات الإيطالية تجري في الرابع من مارس، لا يبدو أن هناك أحداً يحرك ساكناً. ومع ذلك، فإنه من غير المتوقع أن يحقق أي من الأحزاب ما نسبته 40% من الأصوات في مجلس النواب وهو الأمر الذي من شأنه منح الأغلبية التلقائية اللازمة لتأمين السلطة من أجل تشكيل حكومة. وبدلاً من ذلك، ووفقاً لاستطلاعات الرأي قبل بدأ الاقتراع، يبدو أن الحزب الشعبي المناهض للاتحاد الأوروبي، MS5، سيحصل على أغلبية الأصوات - مع الوضع في الاعتبار، أن الاقتراع كان أقل من 30%.

ومن ثم يبدو أن هناك برلماناً معلقاً سوف تتضح معالمه عندما يتم احتساب الأصوات النهائية. وفي الرابع من مارس، سوف يتم الإعلان عن مسح اقتراع الناخبين في تمام الساعة 17 بتوقيت شرق الولايات المتحدة/ 22:00 بتوقيت غرينتش، بما يتوافق مع موعد افتتاح أسواق الفوركس. ومع ذلك، كانت مسوحات اقتراع الناخبين الإيطالية غير موثوقة تاريخياً، حيث إنها تنحرف عن النتائج الفعلية بنحو 5%، لذا يجب أخذها في الاعتبار ولكن ليس على نحو مؤكد.

لن يتم الإعلان عن النتائج النهائية حتى الساعة 8 بتوقيت شرق الولايات المتحدة / 13 بتوقيت غرينتش خلال يوم الاثنين 5 مارس. ومن شأن الإعلان عن نتائج التصويت احتمالية حدوث تقلبات في أزواج اليورو في الوقت الذي يتم فيه صدور الأرقام على نحو متضائل دون أي وضوح؛ وعلى ما يبدو أنه من غير المرجح أن تشهد السوق حالة من الارتياح في هذا الاتجاه، إذا كان ذلك ممكناً، حتى يوم الاثنين.

وفي وقت لاحق من الأسبوع، سوف يصدر اجتماع البنك المركزي الأوروبي خلال شهر مارس مجموعة جديدة من التوقعات الاقتصادية للمسؤولين. وهذا هو واحد من أربعة اجتماعات سوف يتم عقدها خلال العام، مما يرفع من حدة المخاطر التي تواجه اليورو.

وبالنظر إلى أن سعر صرف اليورو المرجح قد ارتفع بنسبة + 9.7% على أساس سنوي، بالإضافة إلى أن التضخم في منطقة اليورو لا يزال يسير بشكل جيد دون مستهدف البنك المركزي الأوروبي على المدى المتوسط الذي يبلغ+ 2%، فعلى ما يبدو بشكل حتمي أن يكون هناك بعض التراجع من جانب الرئيس ماريو دراغي ومجلس الإدارة فيما يتعلق بالخروج المبكر من برنامج التيسير الكمي. في الواقع، في حال إذا ما استمر صناع السياسات في الإشارة إلى تشديد صغير آخر بمجرد أن تتخذ الوتيرة الحالية مسارها في سبتمبر 2018، فمن المرجح أن يشيروا إلى أنه ستكون هناك "نافذة عازلة" لا يتم فيها إلغاء شراء المزيد من الأصول، إلا أن الأسعار سوف تظل قيد الانتظار. نحن لا نبحث عن البنك المرکزي الأوروبي للإشارة إلی أنه سیقوم برفع أسعار الفائدة حتی الربع الثالث من 2019 علی الأقل.

والآن، بعد أن ارتفعت أسعار العقود الآجلة مرة أخرى - حيث ازدادت صافي مراكز الشراء التي يحتفظ بها المتداولون لتصل إلى +138 ألف عقد على مدى الأسبوع الذي كان قد بدء في 27 فبراير، لترتفع عن الأسبوع السابق الذي سجل +126.1 ألف عقد - لن تستغرق نتائج الانتخابات الإيطالية أو البنك المركزي الأوروبي كثيراً للدفع باليورو نحو التراجع. إلا أن كلا الحدثين لن يكون له تأثير كبير خلال الأيام المقبلة، خاصة إذا كان الاهتمام لا يزال منصباً على دعوة الرئيس الأمريكي ترامب إلى التسلح في حرب تجارية.

انضم إلى ويبينار مترجم فورياً مع مايكل بطرس حول اعدادات الرسم البياني على المدى القصير واستراتيجيات التداول السريع (سكالبينج) وتغطية شاملة عن أسعار الذهب وزوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي يوم الأربعاء الموافق 7 مارس في تمام الساعة السابعة والنصف صباحاً بتوقيت نيويورك، الثالثة والنصف ظهراً بتوقيت المملكة العربية السعودية وجلسة أسئلة للرد على الاستفسارات. تفضل بالتسجيل من هنا لحضور الويبينار المجاني