لا تُفوّت أي مقال من جيمس ستانلي

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جيمس ستانلي

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

البنك المركزي الأوروبي يقلص من توقعات التضخم، ولكن هل يكون ذلك كافياً للحد من ارتفاع اليورو؟

التنبؤ الأساسي لليورو: صعودي

  • زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD يستقر داخل نطاق شهر يونيو - التوقعات المستقبلية تتوقف على التوجيه المستقبلي للبنك المركزي الأوروبي.
  • زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD يتوقف عند أحد مستويات المقاومة قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي وإدلاء جيمس كومي بشهادته أمام الكونغرس.
  • اليورو يلعب دوراً أساسياً في عدد من فرص التداول المثلى لـ DailyFX خلال 2017. يرجى النقر هنا للوصول إلى أدلة التداول الخاصة بنا، وهي أدلة مجانية 100%.
  • يشير مؤشر ميول المضاربين الخاص بشركة IG إلى مراكز بيع لزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD بنسبة تفوق 2.71- إلى 1؛ولكون ميل مُتداولي التجزئة مؤشراً مضاداً، فإن ذلك يمثل اتجاهاً صعودياً.

تراجع اليورو خلال هذا الأسبوع أمام أغلب العملات الكبرى حيث بلغ معدل التراجع -.7% أمام كل من الدولار الأمريكي والين الياباني بالإضافة إلى -1.6% أمام الدولار الأسترالي. وقد اختتم اليورو تعاملاته خلال هذا الأسبوع على ارتفاع أمام الجنيه الإسترليني، بفعلنتيجة أخرى صادمة للانتخابات البريطانية أدت إلى وجود جرعة سريعة لضعف الجنيه الإسترليني، مع جني العملة الموحدة لمكاسب تبلغ 4% أمام الجنيه الإسترليني. وربما يكون الجانب الأكثر إثارة في تحركات الأسعار خلال هذا الأسبوعفيما يتعلق باليورو ليس ما حدث، وإنما ما لم يحدث بعد:فقد تبنى البنك المركزي الأوروبي موقفاً آخر حذراً تجاه التوقعات المستقبلية، وتقليص توقعات التضخم حتى 2019، بالإضافة إلى أن اليورو لم يقم بكسر سلسلة الارتفاعات الأخيرة أمام أغلب العملات الكبرى على المخططات اليومية. وتظل أزواج عملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD واليورو مقابل الين الياباني EUR/JPY تحظى باتجاهات صعودية حيث قوبل تراجع كل من أزواج العملات في أعقاب اجتماع البنك المركزي الأوروبي خلال يوم أمس، على الأقل حتى الآن، ببعض عناصر الدعم من جانب المشترين بالقرب من مستويات تحول سابقة.

وكما ناقشنا خلال الأسبوع الماضي، كانت توقعات التضخم الخاصة بالبنك المركزي الأوروبي بمثابة نقطة تحول ذات أهمية كبرى حول قرار أسعار الفائدة. ومع وجود القليل من التوقعات حول أي تحركات فعلية في أسعار الفائدة، تحاول الأسواق أن تتنبأ بما سوف يحدث في المستقبل في محاولة للخروج بالبنك المركزي الأوروبي من برنامج المحفزات الضخم؛ بالإضافة إلى أنه من المرجح أن تعمل توقعات البنك فيما يتعلق بالقوى التضخمية المستقبلية على مدى درجة الحدة التي سوف يكون عليها البنك أثناء الاستمرار في برنامج المحفزات أو الحد منه. فقد قام البنك المركزي الأوروبي بتقليص توقعات التضخم للسنوات الثلاث القادمة: حيث تم تخفيض توقعات 2017 لتصل إلى 1.5% بديلاً عن التوقعات السابقة التي كانت تبلغ 1.7%، وانخفضت توقعات 2018 لتصل إلى 1.3% بديلاً عن التوقعات السابقة التي كانت تبلغ 1.6% بالإضافة إلى تخفيض توقعات 2019 لتصل إلى 1.6% بديلاً عن التوقعات السابقة التي كانت تبلغ 1.7%.

وقد كان لذلك صداه في التعليقات الأخيرة لمحافظ البنك ماريو دراغي، والتي تظل حذرة في ضوء التحسينات التي طرأت على الاقتصاد الأوروبي. كنا خلال شهر مارس من هذا العام قد ناقشنا كيف سيظل البنك المركزي الأوروبي حذراً على الأرجح في ضوء المخاطر السياسية المستقبلية ، حتي مع وجود "المؤشرات الإيجابية" للنمو الاقتصادي التي بدأت في الظهور على نحو فعلي. ولكن بما أن هذه المخاطر السياسية قد أخذت في التراجع مع وجود نتائج أخرى محفزة للسوق بجانب استمرار الاتجاه الإيجابي لأرقام النمو والتضخم، ازدادت التوقعات بتخلي البنك المركزي الأوروبي عن برنامج المحفزات. وقد تعالت العديد من الأصوات البارزة داخل أوروبا، لاسيما من ألمانيا، للسؤال حول سياسات التيسير المالي المستمرة من جانب البنك المركزي الأوروبي. حتى أن المستشارة الأمريكية أنجيلا ميركل قد صرحت قائلة بأن اليورو "ضعيف للغاية".

وهذا يعمل على تسليط الضوء تجاهحالة التباين الحالية التي يمكن مشاهدتها فيما يتعلق بالتوقعات حول السياسة الاقتصادية الأوروبية. وفي الوقت الذي يواصل فيه البنك المركزي الأوروبي بالإضافة إلى المحافظ ماريو دراغي تبني نبرة حذرة أخرى مع وجود توقعات مستقبلية سلبية نحو التضخم، فإنه على ما يبدو أن الأسواق تستجيب للدعوات المتزايدة داخل الاتحاد الأوروبي لاستكشاف خيارات سياسة "أقل انفتاحاً". ولا تزال اتجاهات اليورو نشطة على خلفية الدولار الأمريكي والين الياباني، وحتي يتغير ذلك، يجب أن يتطلع المتداولون إلى معالجة كل سوق على حدة بشكل من أشكال الميل الصعودي.

ولن ترتبط الفعاليات الهامة في الأجندة الاقتصادية على مدار الأسبوع القادم بشكل مباشر بمنطقة اليورو، فسوف نكون على موعد مع البنوك المركزية في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان على حد سواء. حيث إن كلاً من قرارات الفائدة هذه يمكنها أن تحمل في طياتها الكثير من الأمور التي قد يكون لها تأثير كبير على أسعار الفائدة في منطقة اليورو. وسيكون الحدث الأهم في الأجندة الاقتصادية الذي يأتي من جانب أوروبا خلال الأسبوع القادم هو مسح مؤشر مركز الأبحاث الاقتصادية الأوروبية الألماني خلال صباح يوم الثلاثاء، وعلى الرغم من أن ذلك قد يكون بمثابة تحرك للسوق، إلا أنه من المرجح ألا يعكس أي اتجاهات بالنظر إلى مدى قوة البيانات الألمانية خلال الآونة الأخيرة. وخلال يوم الأربعاء، سوف نترقب صدور أرقام التضخم الألمانية وأرقام الوظائف لمنطقة اليورو؛ واللذان قد يكونان سبباً في وجود تقلبات على المدى القريب. وسوف نترقب خلال يوم الخميس صدور أرقام الميزان التجاري، مع ترقب صدور أرقام التضخم لشهر مايو والتي تتعلق بمنطقة اليورو بنهاية الأسبوع خلال يوم الجمعة، وقد يكون ذلك هو الجزء الأكثر إثارة في البيانات الأوروبية والتي سوف تتداول السوق بموجبها خلال الأسبوع القادم في الوقت الذي يظل فيه التضخم بمثابة "نقطة انطلاق" لاتجاهات اليورو على المدى القريب، حتى وإن كان ذلك في ضوء الخلفية الحذرة لاجتماع البنك المركزي الأوروبي خلال هذا الأسبوع.

وسوف يظل التنبؤ الأساسي لليورو صعودياً خلال الأسبوع القادم.