لا تُفوّت أي مقال من Rich Dvorak

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في Rich Dvorak

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

التوقعات الأساسية لأسعار الذهب - النقاط الأساسية

  • استطاع الذهب مقابل الدولار الأمريكي XAUUSD الوصول إلى المستوى الذي يبلغ 1300 دولار أمريكي على نحو حذر خلال معظم 2019 إلا أن التحرك التالي يمكنه الإشارة إلى ما إذا كان الاتجاه الصعودي للذهب يمكنه الاستمرار أم إذا ما كان المعدن النفيس بصدد الانكسار نحو الانخفاض
  • العوامل الأساسية مثل الطلب على الأصول المضادة للمخاطر ووجهات النظر الأخيرة للاحتياطي الفيدرالي بشأن الاقتصاد يمكنها أن تكون بمثابة محفزات محتملة تحدد الاتجاه التالي للذهب
  • يمكنك تنزيل توقعات الذهب المجانية من DailyFX هنا للتعرف على وجهة نظر شاملة من جانب محللينا حول سوق الذهب

ارتفعت أسعار الذهب الفورية إلى 1,302.13 عند إغلاق التداول خلال يوم الجمعة، وهو ما يجعله يحظى بمكاسب بنسبة 0.32 في المائة فقط خلال الأسبوع حيث ظلت الأسعار ثابتة عند نحو المستوى الحالي. وقد ساعد ضعف الدولار الأمريكي في تعزيز أسعار الذهب في وقت مبكر من هذا الأسبوع، إلا أن المتداولين قد ابتعدوا عن المعدن النفيس بعد أن ألقت بيانات مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية الضئيلة بظلالها على الطلب على الأصل الذي يولد جاذبية لخصائص التحوط من التضخم.

على الرغم من أن تحركات أسعار الذهب مقابل الدولار الأمريكي XAUUSD قد تمت السيطرة عليها مؤخراً من خلال المؤشرات الفنية، إلا أن ذلك قد يتغير على نحو متسارع حيث يتم توجيه الأنظار صوب القوى الأساسية التي تؤثر على الذهب خلال الأسبوع المقبل. ومع الموقف الأخير للاحتياطي الفيدرالي بشأن السياسة النقدية وردود فعل السوق اللاحقة على إعلانه الذي من المحتمل أن يكون هو العامل الأبرز، سوف يراقب متداولو السلع الذهب عن كثب لمشاهدة ما إذا كان هناك انكسار - أو انخفاض- يلوح في الأفق.

مخطط أسعار الذهب الفورية: الإطار الزمني اليومي (9 أغسطس 2018 إلى 15 مارس 2019)

مخطط أسعار الذهب الفورية للذهب مقابل الدولار الأمريكي XAUUSD

يوضح المخطط البياني أعلاه كيف أن سعر الذهب قد تحول بين اتجاهه الصعودي على المدى الطويل والاتجاه الهبوطي على المدى القصير. في الوقت نفسه، انخفض الذهب مقابل الدولار الأمريكي XAUUSD إلى ما دون خط تصحيح فيبوناتشي الذي يبلغ 0.786 الذي تم رسمه من الانخفاض الممتد من أغسطس الماضي إلى ارتفاع فبراير. ويستقر هذا الخط على نحو طفيف فوق مستوى السعر الذي يبلغ 1300 دولار أمريكي حيث كانت تستقر الأسعار في السابق. وعلى الرغم من ذلك، عقب التراجع إلى ما دون مستوى الدعم هذا، فإنه أصبح يعمل كمستوى للمقاومة يمكنه أيضاً الوصول إلى المتوسط المتحرك على مدى 20 يوم.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت الأسهم الأمريكية بما يزيد عن 12 بالمائة منذ بداية العام في حين أن الأصول المضادة للمخاطر مثل الذهب وسندات الخزانة تظل على ارتفاع. وعلى ما يبدو أن هذا الاتجاه الأخير غير معتاد على نحو خاص بالنظر إلى المرحلة الحالية لدورة الأعمال والعلاقة النمطية بين الأسهم والذهب وعوائد السندات.

مخطط أسعار الذهب الفورية مقابل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وعوائد السندات على مدى 10 سنوات: الإطار الزمني اليومي (2 يناير 2019 إلى 15 مارس 2019)

مخطط أسعار الذهب الفورية يتخطى عوائد السندات على مدى 10 سنوات ومؤشر ستاندرد آند بورز 500

العوائد تخضع لضغوط عقب التحول السلبي للاحتياطي الفيدرالي بعيداً عن التشديد. وكرد فعل على ذلك، شهدت الأسهم عودة قوية بعد تراجعها إلى منطقة سوق هبوطية في نهاية العام الماضي حيث احتفل المستثمرون بعودة السياسة النقدية التوسعية من جانب الاحتياطي الفيدرالي. ومع ذلك، فإن المخاوف من تباطؤ النمو العالمي لا تزال قائمة ويتضح ذلك من الضغط الهبوطي المستمر على العوائد طويلة الأجل ومرونة الذهب.

ويشعر المستثمرون بالقلق إزاء المدى البعيد للركود التالي الذي يمكن أن يتصاعد بسهولة في أي لحظة كما حدث في أكتوبر وديسمبر 2018. وعندما يؤثر التشاؤم على الأسواق، يتنافس المستثمرون على بيع الأصول الخطرة مثل الأسهم ويتسارعون نحو الملاذات الآمنة مثل الذهب والسندات التي تدفع العوائد وأسعار الذهب نحو الارتفاع. ومع اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية خلال الأسبوع المقبل وذلك للمرة الثانية خلال هذا العام، ستتلقى الأسواق منظوراً محدثاً حول سياسة الاحتياطي الفيدرالي وقراءته الأخيرة للاقتصاد.

قد يؤدي المزيد من التشاؤم الذي عبر عنه الرئيس باول إلى انخفاض العوائد إلى أدنى مستوى لها خلال العام، لا سيما إذا تم تخفيض توقعات النمو أو انخفاض توقعات المخطط النقطي للاحتياطي الفيدرالي. وعلى الرغم من أن الأسهم قد تحصل على دعم من جانب السياسة النقدية اليسيرة، إلا أنه من المرجح أن يحظى الذهب بارتفاع بفعل العوائد المنخفضة ومعدل النمو البطيء. وعلى الجانب الآخر، فإن أي تغير في التوقعات أو التحديث الخاص بتشديد الميزانية العمومية للاحتياطي الفيدرالي ليس من شأنه أن يخيب آمال المضاربين على ارتفاع الذهب. وبالتالي، فإن الاجتماع القادم للجنة السوق المفتوحة الفيدرالية من المرجح أن يشير إلى اتجاه أسعار الذهب في المستقبل. إذاً، كيف ستكون مراكز المتداولين على الذهب قبيل التوجه نحو الأسبوع القادم؟

الميل الفوري لمتداولي الذهب

مخطط الأسعار الفورية لميل المتداولين على الذهب مقابل الدولار الأمريكي، ومراكز المتداولين

تفضل بمطالعة مؤشر ميول المتداولين الخاص بشركة IG للتعرف على المزيد من التفاصيل حول الميول الصعودية والهبوطية لأزواج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EURUSD، والجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBPUSD، والدولار الأمريكي مقابل الين الياباني USDJPY، الذهب، البيتكوين، مؤشر ستاندرد آند بورز 500.

ووفقاً لبيانات مؤشر ميول المتداولين الخاص بشركة IG فإن 74.1 بالمائة من المتداولين يحتفظون بصافي مراكز شراء للذهب. وقد تسبب ذلك في نسبة تبلغ 2.85 للشراء إلى البيع في حين أن أعداد المتداولين الذين يحتفظون بمراكز شراء للذهب قد انخفضت بمقدار 9.1 بالمائة مقارنة بالأسبوع الماضي. تفضل بمطالعة هذا الدليل التعليمي المجاني حول كيفية تحليل مؤشرات الميل ودمجها في إستراتيجية التداول الخاصة بك.

يمكنك زيارة المركز التعليمي للتعرف على المزيد من المعلومات حول توقعات وأدلة التداول المجانية.