أسعار الذهب تترقب تعليقات الاحتياطي الفيدرالي وتقرير "بيج بوك" بالإضافة إلى اتجاهات المخاطر

التنبؤ الأساسي للذهب: ⁩محايد

النقاط الأساسية:

  • ⁩أسعار الذهب تتخلى عن المكاسب وسط حالة من الهدوء تخيم على المخاطر الجيوسياسية بالإضافة إلى محضر اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية الإيجابي
  • ⁩ العملات المقومة بدون غطاء سلعي يمكن أن تكون عرضة لاتجاهات المخاطر بفعل الدولار الأمريكي ذو العائد المرتفع
  • ⁩الحذر من أرقام مبيعات التجزئة الأمريكية وتعليقات الاحتياطي الفيدرالي بجانب تقرير "بيج بوك" بالإضافة إلى تصريحات ترامب

تعرف على ما تشير إليه قرارات بيع وشراء الذهب من جانب متداولي التجزئة فيما يتعلق باتجاه الأسعار القادم!

بدت أسعار الذهب وكأنها بصدد الارتفاع بشكل كبير خلال الأسبوع الماضي حيث أدت المخاوف من تصاعد التوترات الجيوسياسية حول سوريا إلى ارتفاع معدلات النفور من المخاطرة. وشهدت الأسهم انخفاضاً وتراجع الدولار الأمريكي ذو العائد المرتفع نسبياً، مما يدعم الطلب على المعدن الأصفر المقوم بدون غطاء سلعي. وعلى الرغم من ذلك، انعكست ديناميكية التداول هذه على نحو متسارع، وبحلول يوم الخميس تخلى الذهب عن مكاسبه التي حققها خلال اليوم السابق. وقد ساهم تهدئة التوتر في سوريا، ومحضر اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية، في هذا الأمر.

وعلى ما يبدو أن الأسبوع القادم سوف يأتي على نحو معتدل فيما يتعلق بالإحصائيات الاقتصادية. ومن أبرز الأحداث المقررة هو صدور أرقام مبيعات التجزئة الأمريكية لشهر مارس خلال يوم الثلاثاء. ومن المتوقع أن يزداد معدل إنفاق المستهلك للمرة الأولى على مدى شهرين بنسبة 0.4% على أساس شهري. ومع ذلك، لم تكن البيانات الصادرة ذات أهمية بالنسبة لتوقعات الاقتصاديين خلال الآونة الأخيرة. وقد تدعم المفاجأة الهبوطية الذهب إذا ما شهد الدولار الأمريكي انخفاضاً نتيجة لذلك.

وفيما يتعلق بالبنك المركزي، فإننا لدينا عدد كبير من خطابات صانعي السياسة في الاحتياطي الفيدرالي والتي من شأنها أن تدعم تقلبات الدولار الأمريكي وبالتالي التأثير على الذهب. فمن المقرر أن يتحدث السيد جون ويليامز، رئيس الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، الذي أعلن أنه سيحل محل رئيس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك ويليام دادلي، وذلك خلال يوم الثلاثاء. وسيكون الأخير متواجداً هو الآخر خلال يوم الأربعاء لبعض الوقت عقب صدور تقرير "بيج بوك" من الاحتياطي الفيدرالي. وقد يلقي المسح المتفائل للأوضاع الاقتصادية الإقليمية الذي يعكس النغمة المتفائلة من محضر اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية خلال الأسبوع الماضي بظلاله على المعدن الثمين على المدى القريب.

جدول الخطابات القادمة لأعضاء الاحتياطي الفيدرالي:

أسعار الذهب تترقب تعليقات الاحتياطي الفيدرالي وتقرير "بيج بوك" بالإضافة إلى اتجاهات المخاطر

فيما يتعلق بالتطورات السياسية، يجب ترقب كيف سيكون رد السيد ترامب على سوريا. فهو لم يتخذ قراراً نهائياً بشأن ذلك خلال الأسبوع الماضي. وبالإضافة إلى ذلك، فإنه سيكون على موعد لعقد اجتماع مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال يوم الثلاثاء للتناقش حول عدة موضوعات مثل كوريا الشمالية والتعريفات الجمركية الأمريكية على واردات المعادن، وحتى هذه اللحظة، لم يتم فرض هذه التعريفات على اليابان. فإذا كان هناك المزيد من التطورات الإيجابية حول هذه الموضوعات فإن هذا من شأنه أن يؤدي إلى تحسن الميل وربما ينعكس ذلك على الدولار الأمريكي، مما قد يجعل الذهب يشهد انخفاضاً.

وبالنظر إلى العائد المرتفع نسبياً خلال الوقت الحالي للدولار الأمريكي، فقد أصبح أكثر حساسية للتقلبات في أسواق الأسهم. وفي بعض الأحيان، يظهر سلوكاً مشابهاً في الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي المرتبط بالميل واللذان يحظيان بعائد جيد أيضاً. وتكمن النقطة المحورية هنا في أن الدولار الأمريكي يمثل هو الآخر أكثر الأصول سيولة في العالم بجانب كونه ملاذ آمن. لذلك إذا ما حدث تحول في الأمور، فقد يجد الدولار الأمريكي نفسه بصدد الارتفاع.

ماذا يعني ذلك للذهب؟ بالنظر إلى الذهب كونه أحد الأصول التابعة للعملات المقومة بدون غطاء سلعي التي لا ترتبط بالعوائد، فإنه يرتبط بعلاقة عكسية في بعض الأحيان مع الدولار الأمريكي. وبالتالي، يجب ترقب اتجاهات المخاطر والخلفية الأساسية للدولار الأمريكي. وسيكون التوقع الأساسي للذهب محايداً.

مصادر تداول الذهب: