لا تُفوّت أي مقال من مايكل بوتروس

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في مايكل بوتروس

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أسعار الذهب ترتد مرة أخرى بناءً على تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوي إلا أنها لا تزال تحتفظ بنطاق يناير

التنبؤ الأساسي للذهب:⁩محايد

أسعار الذهب تمضي قدماً نحو أكبر الارتفاعات الأسبوعية منذ أغسطس وتحظى بسلسلة من الخسائر على مدار أسبوعين مع ارتفاع سعر المعدن النفيس بما يفوق 2.8% ليتداول عند 1353 قبيل إغلاق التداول في نيويورك خلال يوم الجمعة. وتأتي الخسائر بالتوازي مع الارتداد المستمر في أسواق الأسهم مع تداول المؤشرات الكبرى الثلاث الأمريكية على ارتفاع يفوق 4% خلال الأسبوع.

أدت نتائج مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوية خلال شهر يناير في الولايات المتحدة التي كانت قد صدرت خلال يوم الأربعاء إلى تقدم أسعار الذهب نحو ارتفاعات أسبوعية جديدة حيث أزال الارتفاع جميع الخسائر التي حظي بها الذهب خلال مطلع فبراير. وقد دعم الارتفاع الأخير في التوقعات المستقبلية للتضخم التوقعات بأن الاحتياطي الفيدرالي قد يلجأ إلى الإسراع في وتيرة/ مدى رفع أسعار الفائدة خلال الفترة المستقبلية حيث إن العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي تضع في اعتبارها خلال الوقت الراهن ما هو نسبته 83% لرفع أسعار الفائدة خلال شهر مارس. ومع ذلك، تحظى العوائد بالمعاناة، حيث إنها تتداول بشكل جيد من ارتفاعات سنوية جديدة خلال وقت متأخر من الأسبوع.

كنا خلال الأسبوع الماضي قد افترضنا أن "الذهب يظل داخل نزاع على الصدارة، من وجهة نظر أساسية. وعادة ما تأتي الزيادة في توقعات التضخم على نحو داعم إلا أن التركيز على كيفية تأثير ذلك على مسار السياسة النقدية لا يزال يفوق الميل. وعلى الرغم من أرقام مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوية خلال هذا الأسبوع، كانت تحركات الأسعار مؤشراً واضحاً على أن الميل قد يتحول بفعل مواجهة الدولار الأمريكي لبعض الضغوط الملحوظة نظراً لإقبال المتداولين على الذهب.

ومع ذلك، فإن التوقعات التضخمية قد تثير الطلب على المعادن الثمينة كمخزن للثروة والتحوط ضد الوهم الرأسمالي. وتستند هذه الخلفية إلى ارتفاع مستمر في عوائد سندات الخزانة الأمريكية بالإضافة إلى اختبار السندات لأجل 10 سنوات لمقاومة على مدى عدة عقود. ورغم ذلك، ومن وجهة نظر فنية، قام الذهب بتشكيل نطاق افتتاح سنوي محدد بشكل جيد داخل الاتجاه الصعودي الأوسع نطاقاً مع تداول الأسعار دون ارتفاعات النطاق فبيل التوجه نحو إغلاق الأسبوع.

هل أنت متداول جديد؟ ابدء تداولك الخاص مع دليل المبتدئين المجاني

أسعار الذهب ترتد مرة أخرى بناءً على تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوي إلا أنها لا تزال تحتفظ بنطاق ينايرأسعار الذهب ترتد مرة أخرى بناءً على تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوي إلا أنها لا تزال تحتفظ بنطاق يناير

أسعار الذهب ترتد مرة أخرى بناءً على تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوي إلا أنها لا تزال تحتفظ بنطاق يناير
  • ⁩يشير ⁩مؤشر ميول المتداولين الخاص بشركة IG⁩ إلى أن المتداولين يحتفظون بمراكز شراء للذهب - وتستقر النسبة عند +1.64 (62.1% من المتداولين يتداولون على الشراء) - ⁩قراءة ⁩هبوطية
  • ⁩ارتفعت مراكز الشراء بواقع 0.6% عن يوم أمس إلا أنها تراجعت بمقدار 2.2% عن الأسبوع الماضي
  • ⁩ارتفعت مراكز البيع بواقع 0.1% عن يوم أمس وبمقدار 2.3% عن الأسبوع الماضي.
  • ⁩نحن عادة ما نأخذ بوجهة النظر المضادة لميل الحشد، وتشير حقيقة احتفاظ المتداولين بصافي مراكز شراء إلى أن أسعار الذهب الفورية قد تواصل التراجع. ورغم ذلك، فإن متداولو التجزئة أقل احتفاظاً بمراكز الشراء عن يوم أمس ولكنهم أكثر احتفاظاً بمراكز الشراء عن الأسبوع الماضي .وقد أتاح الجمع بين المركز الحالي والتغييرات الأخيرة المزيد من الانحياز التداولي المختلط للذهب وذلك من وجهة نظر تداولية.

شاهد كيف أن التغيرات في مراكز التجزئة الخاصة بالذهب تؤثر على الاتجاه- طالع المزيد بشأن كيفية تضمين الميل في التداول الخاص بك!

مخطط أسعار الذهب الأسبوعي

أسعار الذهب ترتد مرة أخرى بناءً على تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوي إلا أنها لا تزال تحتفظ بنطاق يناير

أسعار الذهب تتحول قبيل مستوى للدعم تمت الإشارة إليه خلال الأسبوع الماضي عند 1295-1302 مع إخفاق الارتفاع قبيل الوصول إلى ارتفاع يناير / أعلى الإغلاقات اليومية خلال 2016 عند 1366. وتظل المقاومة الحرجة على ارتفاع عند 1380/92 حيث يتلاقى ارتفاع 2014 ومستوى التصحيح الذي يبلغ 38.2% مع خط المنتصف لتكوين قناة أندرو بيتشفورك الأوسع نطاقاً لعام 2013 (ذات اللون الأزرق).

المخطط اليومي للذهب

أسعار الذهب ترتد مرة أخرى بناءً على تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوي إلا أنها لا تزال تحتفظ بنطاق يناير

أسعار الذهب ترتد مرة أخرى بناءً على تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوي إلا أنها لا تزال تحتفظ بنطاق يناير

يؤدي ارتفاع هذا الأسبوع إلى التوجه بأسعار الذهب عبر افتتاح فبراير / ارتفاعات نطاق الافتتاح وفي حين أنه يتم اعتبار ذلك إشارة صعودية، تواصل الأسعار الاستقرار داخل نطاق يناير الأكثر اتساعاً مع كون المقاومة المنحدرة تضفي المزيد من الضوء على المستوى 1366. ويتم ترقب مستوى الدعم المؤقت مرة أخرى عند خط المنتصف (الذي يستقر خلال الوقت الحالي عند المستويات التي تبلغ نحو1340) مع وصول الإلغاء الصعودي الآن إلى أدنى الإغلاقات اليومية في فبراير عند 1318. لاحظ أن الزخم الأسبوعي يبدو منهكاً بعض الشيء هنا مما يجعله يشير إلى أن الارتفاع الفوري قد يكون عرضة للمخاطر قبيل التوجه نحو عطلة نهاية الأسبوع الممتدة.

ما هي سمات المتداول الناجح؟ تعرف على ذلك من الكتيب الإلكتروني المجاني الخاص بنا!

مخطط 240 دقيقة للذهب

أسعار الذهب ترتد مرة أخرى بناءً على تقرير مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية القوي إلا أنها لا تزال تحتفظ بنطاق يناير

عند إمعان النظر في الذهب نجد أن هناك تحولاً للأسعار قبيل مقاومة منحدرة بناءً على انحراف للزخم (مع ملاحظة بدء الدعم المعلق). ويكون البحث عن أهداف دعم مؤقت عند 1340 بناءً على التراجع مع الإلغاء الصعودي على المدى القريب عند الاحتشاد المشار إليه عند 1336.

خلاصة القول: نتوقع حدوث بعض التراجع خلال وقت مبكر من الأسبوع، وفي حال إذا ما بدأ هذا الارتفاع فإن الانخفاضات سوف تكون محدودة لدعم خط اتجاه أساسي يمتد من انخفاض أواخر يناير. ويستهدف أي اختراق فوق 1366 أهداف مقاومة لاحقة عند 1378/79.