لا تُفوّت أي مقال من فريق أبحاث ديلي إف إكس

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في فريق أبحاث ديلي إف إكس

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

يعد الين الياباني أحد عملات الملاذ الآمن التي يتجه إليها المتداولين مع زيادة المخاطر في تداول الفوركس

عملات الملاذ الآمن هي عملات تميل إلى الاحتفاظ بالقيمة أو زيادتها خلال الأوقات التي تشهد فيها الأسواق حالة من عدم اليقين وعدم الاستقرار. الملاذات الآمنة لا تميل إلى الارتباط بأداء الأسهم والسندات، مما يجعلها مثالية للتداول في حال حدوث اضطرابات بالسوق.

في هذه المقالة، سوف نسلط الضوء على بعض أزواج عملات الملاذ الآمن في تداول الفوركس التي قد يرغب بها المتداولون، واستكشاف سبب توفيرها الحماية والكشف عن كيفية تداولها للحماية من الانخفاض.

ما الذي يؤهل العملة لكي تكون ملاذاً آمناً؟

عند النظر في مسألة ما يمكن اعتباره عملة ملاذ آمن، فإن العوامل التي يجب وضعها في الاعتبار يمكن أن تتعلق بالعملة نفسها. ويتضمن هذا الأمر معدل السيولة القوي، وكذلك المناخ الاقتصادي الأوسع في البلد الذي يصدر العملة، مثل النظام السياسي المستقر، والنمو الاقتصادي، والتمويل المستقر.

ومع ذلك، فإن هذه العوامل لا تكون دائماً موثوقة بالكامل كمؤشرات على أن العملة تندرج تحت فئة عملات الملاذ الآمن. على سبيل المثال، يُنظر إلى الين الياباني كملاذ آمن على الرغم من الوضع المالي الضعيف في البلاد، والذي يتضمن أعلى دين حكومي مقارنة بإجمالي الناتج المحلي في العالم.

ينبغي على المتداولين أن يضعوا في اعتبارهم العوامل التي تقوّض من جاذبية الملاذ الآمن للعملة. يكمن أحد هذه العوامل في أن الحكومات يمكنها أن تتدخل لوقف عملة دولة ما من أن تصبح قوية للغاية. ومن الأمثلة على ذلك البنك المركزي السويسري، الذي أغرق سوق البلاد بالفرنك في مناسبات عديدة لحماية الصادرات.

ويشهد الين الياباني نمطاً مشابهاً؛ حيث يميل إلى الارتفاع خلال فترات الميل المحفوف بالمخاطر العالمية. ومع اعتماد البلاد على الصادرات، يمكن أن يشكل ارتفاع الين مشكلة - وذلك عندما تصبح الصادرات أقل قدرة على المنافسة، حيث تصبح الشركات اليابانية أقل ربحية ويؤدي ذلك تراجع الأسهم. ونتيجة لذلك، قد تقوم حكومة اليابان ببيع الين وشراء الدولار الأمريكي، أو، كما هو الحال في عام 2016، عند تبني أسعار فائدة سلبية في محاولة للحفاظ على انخفاض العملة.

عملات الملاذ الآمن الـ 4 الكبرى التي يمكن التداول عليها

تتضمن قائمة عملات الملاذ الآمن الين الياباني والفرنك السويسري واليورو والدولار الأمريكي.

الدولار الأمريكي

اليورو

الين الياباني

الفرنك السويسري

الفئة (حجم التداول)

الأولى

الثانية

الثالثة

السادسة

النسبة المئوية للتداولات العالمية التي تتضمن العملة*

88

31

22

6.9

أزواج العملات الأكثر تداولاً

اليورو مقابل الدولار الأمريكي

اليورو مقابل الدولار الأمريكي

الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني

الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري

متوسط المبلغ المتداول*

4.4 مليار دولار أمريكي

1.6 مليار دولار أمريكي

1.1 مليار دولار أمريكي

0.24 مليار دولار أمريكي

المصدر: بنك التسويات الدولية (2016)

*صافي الأساس، متوسطات يومية لشهر أبريل 2016

الين اليابانيJPY

إن الين كونه ملاذ آمن يتم الدفع به من خلال عدة عوامل مثل الفائض القوي في الحساب الجاري لليابان، مما يجعلها أكبر دولة دائنة في العالم. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الين عملة ذات شهرة في التداول على فروق أسعار الفائدة، مما يعني أن المستثمرين يقترضون الين من اليابان، حيث تكون أسعار الفائدة منخفضة، من أجل شراء عملة في بلد تكون فيه أسعار الفائدة مرتفعة. ويتسبب ذلك في الدفع بسعر الين نحو الارتفاع أثناء أوقات الاضطرابات المالية، حيث يختار المضاربون الدوليون إنهاء التداولات على المراكز المحفوفة بالمخاطر وتسديد قروض الين.

وخلال السنوات الأخيرة، تضمنت الأمثلة على ارتفاع قيمة الين ما حدث خلال الأزمة المالية عام 2008، مع ارتفاع العملة مقابل الجنيه الإسترليني والدولار الأمريكي، وحالة الغموض التي تحيط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خلال عام 2015، والفترة القريبة من انهيار صندوق التحوط طويل الأجل لإدارة رأس المال خلال عام 1998.

ونظراً لكون الدولار الأمريكي والين الياباني من عملات ملاذ الآمن، في بعض الأحيان لا يتحرك سوق زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني USD/JPY على نحو قوي، إلا أن أزواج العملات مثل الجنيه الإسترليني مقابل الين الياباني GBP/JPY،والدولار الأسترالي مقابل الين الياباني AUD/JPY ، بالإضافة إلى الدولار النيوزيلندي مقابل الين الياباني AUD/JPYتفعل العكس.

الدولار الأمريكي USD

يتم الإبقاء على صفة الملاذ الآمن للدولار الأمريكي من خلال موثوقية الخزانة الأمريكية في دفع مستحقات المستثمرين. ومنذ الأزمة المالية، كانت الحكمة المكتسبة أنه في أوقات اضطرابات السوق، يقوم المستثمرون ببيع الأصول المحفوفة بالمخاطر والتحول إلى سندات الخزانة الأمريكية والدولار الأمريكي.

ومع ذلك، خلال السنوات الأخيرة كانت هناك حالات كان فيها الين واليورو الملاذ الآمن المفضل على نحو أكثر من الدولار الأمريكي، ويجادل بعض المحللين بأن هناك القليل من الأدلة على أن الدولار الأمريكي يتم شراؤه بمبالغ أكبر بكثير من عملات الملاذ الآمن الأخرى خلال الأوقات التي تشهد صعوبات اقتصادية.

اليورو EUR

كما هو الحال مع الدولار الأمريكي، هناك نزاعات حول وضع اليورو كملاذ آمن اليوم. ولقد أظهر اليورو بالتأكيد سمات الملاذ الآمن خلال السنوات الماضية - في عام 2015، تحول المحللون إلى النظر لليورو على نحو صعودي بشكل متزايد، مدفوعاً بتوقعات إيجابية لاقتصادات أوروبية محددة. كما أدت أسعار الفائدة المنخفضة في الاقتصادات الأوروبية الكبرى إلى وجود توقعات بشأن أن اليورو يعمل كملاذ آمن.

ومع ذلك، في أوائل عام 2018، عقب انخفاض الأسهم الأمريكية، لم يحدث الاندفاع المتوقع لشراء اليورو. وعلى الرغم من ذلك، كانت وتيرة العمل كالمعتاد بالنسبة للين الياباني، وهو الأمر الذي جذب المشترين.

الفرنك السويسري CHF

تستند حالة الملاذ الآمن للفرنك السويسري إلى حكومة سويسرية مستقرة ونظام مالي قوي. ويقترن ذلك بمعدل تضخم منخفض ومستويات عالية من الثقة في البنك المركزي للبلاد، وهو البنك الوطني السويسري.

أحد الأمثلة على إظهار جاذبية الفرنك السويسري كانت خلال عام 2011، عندما تدفق متداولو الدولار الأمريكي واليورو على الفرنك مع تدفق المستثمرين الذين يعانون من التوتر للحصول على الحماية من أزمات الديون على جانبي المحيط الأطلسي. وقد تسبب ذلك في انخفاض الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري من المستوى 0.9400 في بداية عام 2011 إلى 0.7900 بحلول يوليو، مما يعني أن الدولار الأمريكي يمكنه فقط شراء 0.79 فرنك سويسري. وفيما يتعلق باليورو، انخفض اليورو خلال يوليو 2011 مقابل الفرنك السويسري إلى مستوى التكافؤ، من نحو 1.3000 في بداية العام.

كما هو الحال مع الين الياباني، فإن المتداولين على فروق أسعار الفائدة يفضلون الاستفادة من الأموال بالفرنك السويسري دون تكاليف تمويل، وتسديد القروض عندما يتفاقم الوضع ضدهم.

استخدام عملات الملاذ الآمن للاستفادة منها في تداول الفوركس

عند استخدام عملات الملاذ الآمن في تداول الفوركس ، يجب أن يدرك المتداولون أن بعض العملات، كما هو موضح أعلاه، تتفاعل بشكل مختلف مع أحداث السوق أكثر من غيرها. كما أنه لا يوجد دائماً إجماع على العملات التي يتم اعتبارها ملاذات آمنة.

في حين ينظر البعض إلى الكرون النرويجي كملاذ آمن، مشيرين إلى افتقار البلد إلى صافي الدين بالإضافة إلى ما تتمتع به من فائض في الحساب الجاري، ويعتقد البعض الآخر أنه ليس الخيار الأفضل لأنه يفتقر إلى السيولة ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بعملات السلع.

بالإضافة إلى استخدام العملات كملاذات آمنة، يبرز الذهب ليكون أحد الخيارات الشائعة للمتداولين الذين يبحثون عن الحماية ضد المخاطر المتزايدة. ويتم اعتبار الذهب ملاذاً آمناً نظراً لكونه يحتفظ بقيمته، ومنفعته السوقية، وسعره الذي لا يتأثر عموماً بقرارات أسعار الفائدة الصادرة عن البنوك المركزية.

سواء كنت ترغب في شراء عملات الملاذ الآمن أو اختيار إستراتيجية ذات معدل مرتفع من المخاطر، تأكد من الوصول إلى أدلة DFX للتداول عبر سوق الفوركس بالإضافة إلى الأدلة التعليمية لتعزيز ثقتك ومهاراتك، والرجوع إلى أخبارنا وتحليلاتنا للبقاء على اطلاع بأحدث تحركات أزواج العملات.