أحد الظواهر التي قد تبدو غير واقعية أو صعبة الفهم نوعاً ما ونراها تحدث بصفة مستمرة في أسواق التداول العالمية هي ظاهرة لجوء المُستثمرين العالميين إلى الين الياباني أثناء الاضطرابات الاقتصادية العالمية، المخاوف السياسية والكوارث الطبيعية. حتى حينما يبدو لنا أن نتيجة الحدث قد تأتي بنتيجة سلبية على اليابان، فعادةً ما نرى ارتفاع أسعار الين الياباني. سنسرد أولا أمثلة لعوامل مختلفة أدت لذلك تاريخياً ثم نسعى لتحديد أسباب ارتفاع الين الياباني ولماذا تتكرر تلك الظاهرة في الأسواق تحت تلك الظروف.

يجب أيضاً ألا ننسى أن ارتفاع أسعار الين مع حدوث المخاطر غير مرغوب فيه في اليابان بسبب أثره السلبي على تصدير مُنتجاتهم عالمياً لارتفاع تكلفتها مع ارتفاع الين وأن البنك المركزي الياباني يفعل ما بوسعه دائماً من خلال السياسة النقدية للحد من تلك الأثار السلبية.

للتعرف على توقعات أسعار الين الياباني على المدى المتوسط، تفضل بتحميلتوقعات الأسعارمجاناً.

أمثلة على ارتفاع أسعار الين كنتيجة لمخاوف عالمية:

  • الاضطرابات الاقتصادية العالمية -الأزمة الاقتصادية العالمية عام 2008

ربما يكون هذا خير مثال على ارتفاع أسعار الين الياباني عند حدوث مخاوف اقتصادية. فمع انهيار بعض من أكبر البنوك العالمية في الولايات المُتحدة الأمريكية وأثارها التي امتدت لكل دول العالم تقريباً، وفي ظل انهيار أسواق الأسهم العالمية كلها، ارتفعت أسعار الين الياباني بما يقارب 38% مقابل أسعار الدولار الأمريكي في الفترة بين منتصف عام 2007 حتى نهاية عام 2011. وبما قيمته 52% مقابل عملات أخرى مثل اليورو والجنيه الإسترليني.

  • المخاوف السياسية إطلاق كوريا الشمالية صواريخ بعيدة المدى لها القدرة على حمل القنابل النووية

شهدنا خلال السنوات الماضية مرات عديدة تجارب كوريا الشمالية بإطلاق صواريخ تجاه بحر اليابان ومروراً فوق الأراضي اليابانية. وعلى الرغم من أن تلك التجارب النووية يمكن اعتبارها خطراً مباشراً على اليابان، إلا أن رد فعل الأسواق هو شراء الين الياباني بقوة وارتفاع أسعاره مقابل العملات الأجنبية الأخرى في كل مرة تقريباً نفذت فيها كوريا الشمالية تجربة نووية. كان رد فعل الين حساساً بشدة لتلك الظروف لدرجة أنه هبط عندما فشل بعض التجارب النووية. يرجى مراجعة الأسهم على الرسم لمقارنة رد فعل الين الياباني مع التجارب النووية.

  • الكوارث الطبيعية تسونامي شرق أسيا

سيتذكر ذلك المُتداولين ذوي الخبرة فقط الذين يتداولون بأسواق الفوركس لفترة 7 -8 سنوات على الأقل. كان يوماً عادياً في مطلعه ولكن مع قرب انتهاء يوم التداول الجمعة 11 مارس 2011 حوالي الساعة الثالثة ظهراً بتوقيت نيويورك، طالعتنا وكالات الأنباء العالمية بحدوث زلزال قوي وتسونامي في اليابان نتج عنه حوالي خمسة عشر ألف وفاة ودمار شامل في مناطق كثيرة. بلغت القيمة الاجمالية لخسائر دولة اليابان مقدار 350 بليون دولار أمريكي. كان رد الفعل الأولي في سوق الفوركس هو ارتفاع أسعار الين الياباني بمقدار حوالي 6% -7% مقابل الدولار الأمريكي والذي استغرق حدوثه حوالي 3 أيام تقريباً ثم عادت الأسعار كما كانت عليه قبل ذلك. كان السؤال الشائع حينها هو كيف تؤدي كارثة طبيعية بهذا الحجم في اليابان إلى ارتفاع أسعار الين الياباني؟

أمثلة ارتفاع أسعار الين الياباني ملاذ أمن - هبوط زوج دولار ين

لماذا ترتفع أسعار الين الياباني عند حدوث كوارث ومخاطر سياسية واقتصادية؟

تكمن الإجابة على هذا السؤال في النقاط التالية: -

  • الين عملة التمويل العالمية

بديهياً، عندما يسعى مُستثمر، أي كيان استثماري أو مؤسسة تجارية عالمية إلى الاقتراض بهدف الاستثمار، يكون سعر الفائدة من أهم عوامل اتخاذ قرار الاقتراض وهنا يأتي الين الياباني في المُقدمة بسبب الفائدة المُنخفضة التي يقدمها البنك المركزي الياباني للاقتراض مُقارنة بكل البنوك المركزية الأخرى، يتم اقتراض الأموال بعملة الين ثم تحويلها إلى دولار أمريكي، يورو أو أي عملات دول أخرى بهدف استثمارها في كل دولة بحسب عملتها. كما قال لنا الأجداد "رأس المال جبان"، فعند حدوث أي كوارث مثل الأمثلة المذكورة أعلاه، تهرع مجموعة من المُستثمرين إلى الخروج من استثماراتهم ورد القروض إلى الجهات الأصلية وبما أن هذه الأموال يجب تحويلها مرة أخرى إلى ين ياباني، فيؤدي ذلك إلى زيادة الطلب على الين والذي يعني ارتفاع أسعاره.

  • التداول على فروق أسعار الفائدة

يمتد أثر الفائدة المُنخفضة على الين لاستثمارات أخرى مثل المُضاربة على فروق أسعار الفائدة بين العملات المُختلفة بهدف تحقيق ربح من خلال فرق الفائدة بين العملتين. يتم ذلك من خلال شراء أزواج الين الياباني وأشهرهم AUDJPY وNZDJPY، تُسمى هذه العملية Carry Trade.

مرة أخرى، تؤدي المخاطر إلى إغلاق تلك المراكز وانهاء العملية ويُسمى Unwinding of Carry Trade والذي يضيف إلى الطلب على الين وبالتالي ارتفاع أسعار الين الياباني.

  • استرداد الاستثمارات والأصول الأجنبية

تُعتبر اليابان أحد أكبر الدائنين العالميين للدول الأخرى حيث ولها فائض كبير عند مقارنة استثمارات اليابان الخارجية مُقارنة بالاستثمارات الواردة إليها من الدول الأخرى ومع حدوث انهيارات في أسواق المال والأسهم العالمية، تشهد الأسواق عمليات بيع للأصول الأجنبية وزيادة الطلب على الين لعودة الأموال إلى مصدرها.

  • وضع الاقتصاد الياباني

اليابان دولة مُنتجة ولديها مؤسسات وشركات تنتج وتُصدر حول العالم وهي تمتلك إمكانيات مُتقدمة تساعدها على المُنافسة والريادة بالسوق العالمي من خلال منتجاتها مثل السيارات والالكترونيات وغيرها. يدعم هذا زيادة الناتج القومي واحداث فائض في الحساب الجاري. جدير بالذكر تدخلات البنك المركزي الياباني للمحافظة على النمو وأن الاقتصاد الياباني من أقدم الاقتصاديات العالمية.

للتعرف على كيفية التداول على أخبار الفوركس والمتابعة اليومية لمعظم أزواج العملات الأجنبية، توصيات يومية، توقعات تحرك الأسعار وتعلم كيفية تطبيق استراتيجيات التداول واستخدام المؤشرات المناسبة لأوضاع السوق الحالية، تفضل بالتسجيل من خلال الرابط لحضور الويبينار اليومي المجاني مع محب حنا الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت نيويورك، الرابعة ظهراً بتوقيت المملكةالعربية السعودية.رابط التسجيل لحضور الويبينار

المتابعة على تويتر لتسلم التحليلات وتوقعات الأسعار فور إصدارها @mohebhanna