لا تُفوّت أي مقال من فريق أبحاث الديلي إف إكس

اشترك لاستلام التحديثات بشأن المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من Daily FX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في فريق أبحاث الديلي إف إكس

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

قبل الشروع في بناء استراتيجية، نحتاج أولا ان نشعر بالارتياح تجاه حقيقة لا مفر منها: لا توجد هناك استراتيجية بعينها للتداول التي ستعمل في كل وقت وفي كل مرة.بناء على عوامل اساسية، فنية؛ ومجموعة من العوامل الاخرى ( كالاحداث المرتقبة في المستقبل ) ستتميز الاسواق بالظهور بأوجه او ظروف متعددة في اوقات مختلفة.

كيف تبني استراتيجيتك في التداول، الجزء الاول: ظروف السوق

تم انشائها باستعمال ماركيت سكوب/منصة التداول

يمكن لهذه 'النكهات' المختلفة ان تلعب دورا كبيرا في تحديد ما اذا كانت الاستراتيجية التي نستخدمها ناجحة ام لا. إذا كنا نتداول بناء على استراتيجية النطاق عندما يكون السوق في اتجاه تصاعدي او هبوطي، يمكن أن تكون النتائج كارثية، ويحتمل أن تكون مكلفة للغاية. في كثير من الأحيان، فإنه حري بنا ان نعمل على التداول باستراتيجية النطاق عندما تكون الأسواق تبين لنا سلوكيات توحي الي انحصار السعر بين مستويين

وإذا كانت السوق متقلبة وتتحرك بسرعة، في هذه الحالة يصبح من الحكمة ان نتبع استراتيجية اختراق السعر لمستوى الدعم او المقاومة.من المهم أن نضع ذلك بعين الاعتبار ونحن نبني استراتيجياتنا. كبشر، في كثير من الأحيان نحاول السعي لتحقيق الكمال. للأسف، كمتداولين ،قد يكون هذا خطأ فاذحا لان الكمال لا يعتبرمستحيلا وحسب، ولكن السعي لتحقيقة يمكن أن يحمل تداعيات مكلفة. بناء استراتيجية هو فن يركز بالاساس على 'النتائج الصافية. "وتركيز استراتيجياتنا على ظروف السوق خصيصا لتلك التي صممت من أجلها يمكن أن تساعد على تركيز المتداولين على إنتاج نسبة أقوى من هذه "النتائج الصافية".اذن، قبل الشروع في بناء استراتيجية بعينها، لا بد من الاجابة عن سؤال في غاية الاهمية ما هي ظروف السوق التي اريد ان اصمم هذه الاستراتيجية من اجلها؟كيف تختار هذا الظرف؟يمكن تقسيم ظروف الأسواق إلى 3 مجموعات: النطاقات، الاختراق، والاتجاهات؛ كل واحدة منها تعتمد على فكرة مختلفة عن متى يكون أفضل وقت للشراء أو البيع.اسواق انحصار السعر بين مستويينتتميز النطاقات عن طريق الانضمام إلى "قناة" من الأسعار تتارجح فيها. أثناء ظروف انحصار السوق بين مستويين، فإن الأسعار ستعمل على احترام حدود الدعم والمقاومة، وغالبا ما يتعين على التجار توظيف القاعدة القديمة القائمة على مبدأ "اشتر بسعر منخفض، وبع بسعرعالي.

عادة ما يكون السعر منحصرا بين مستويين في نطاق الأسواق الهادئة، أو حتى في فترات الازدحام عندما لا تكون لدى المتداولين ما يكفي من المعلومات للدفع بالسعر أعلى فوق مستوى المقاومة أو أقل دون مستوى الدعم. والرسم البياني أدناه يوضح حالة نطاق معين، على النحو المشار إليه في مقال " كيف تحلل وتتداول اثناء النطاق باستعمال حركة السعر

كيف تبني استراتيجيتك في التداول، الجزء الاول: ظروف السوق

تم انشائها باستعمال ماركيت سكوب/منصة التداول

للأسف، النطاقات لا تدوم إلى الأبد. في معظم الوقت، قطعة جديدة من الأخبار تضرب الاسواق مما يؤدي الى تسارع التجار في محاولة لدفع السعر الى الأعلى أو الى الاسفل عندما يتم ادراج ذلك الخبر داخل بيئة السوق الحالية. هذه الانواع من الاسواق تتميز في الغالب بتحركات كبيرة، متذبذبة، ومن الصعب التنبؤ بها.هكذا تصبح النطاقات في حد ذاتها اختراقات: تتلقى بيئة السوق الحالية الحافز الذي يدفع الثمن الى كسر الحدود المعرفة مسبقا من الدعم والمقاومة.الاختراقاتبعد ما يتم كسر خط الدعم أو المقاومة، يمكن للسعر الستمرار في نفس الاتجاه لفترة ممتدة من الزمن. البحث عن الدخول في صفقات لترقب تلك الكسور في الدعم او المقاومة يسمى بتداول الاختراقات . في كثير من الأحيان، أوامر الدخول (أوامر محددة مسبقا لفتح الصفقات عندما تصل الأسعار المنشودة) هي الأسلوب المفضل لتداول الاختراقات.عند التخطيط للخروقات، فمن المهم أن نأخذ بعين الاعتبار أنه لا أحد يعرف متى، إذا، أو كيف يمكن كسر الدعم أو المقاومة.

لذلك فمن المستحيل تحديد كيف سيتم الاختراق قبل أن يحدث ذلك فعلا؛ وحتى عندما يتم كسر الدعم أو المقاومة، كيف لنا أن نعرف أن السعر سوف يستمر في نفس الاتجاه؟في الحقيقة - لا نعرف ذلك. هذا هو تماما عدم اليقين الذي يتم تقديمه إلى الصفقة ، ولكن لحسن الحظ ان التجار لديهم سلسلة من العوامل التي بامكانها ان تساعد في ضبط هذه الشكوك.الأخبار الجيدة - إذا كان المتداول ناجحا في صفقة الاختراق، في كثير من الأحيان يمكن للسعر الاستمرار في نفس الاتجاه لفترة ممتدة من الوقت، مما يسمح للمتداول بجمع عدد لا باس به من النقاط

لكن في ظروف الاختراق، عادة ما يكون المتداولون مخطئين اكثر مما يكونون على صواب. توضح الصورة أدناه اختراقا كلاسيكيا على زوج دولار استرالي/دولار امريكي حيث تم رفض السعر سابقا ورده الى الاسفل مرتين في خط المقاومة. نلاحظ أن المحاولة الثالثة كانت ناجحة في الاختراق، واستمر السعر في اتجاه تصاعدي لفترة طويلة من الزمن بعد أن تم كسر المقاومة:

كيف تبني استراتيجيتك في التداول، الجزء الاول: ظروف السوق

تم انشائها باستعمال ماركيت سكوب/منصة التداول

ل لاحظ أنه بعد ما تم كسر خط المقاومة على زوج دولار استرالي/دولار امريكي، استمر السعر بالتحرك نحو الاعلى. في واقع الأمر، وبعد ما يتم كسر الدعم أو المقاومة، زوج العملة عادة ما يستمر في نفس الاتجاه لفترة ممتدة من الزمن.الاتجاهاتيمكن لهذه الاتجاهات في كثير من الأحيان ان تكون أفضل صديق للمتداول، وتقدم 'تحيزا' بامكان المتداول ان يستعمله لصالحه في تداول زوج عملة ما.يقوم متداولوا الاتجاه في كثير من الأحيان بالانتظار حتى يتم كسر مستويات الدعم أو المقاومة الكبيرة ليتم تكوين اتجاه واضح على الرسم البياني. ليتم بذلك استخدام الاستراتيجية القديمة المتعارف عليها في عالم التداول والتي سيستعملها المتداولون كذلك اثناء انحسار السعر بين مستويين وهي " اشتر بثمن ادني، ثم بع بثمن اعلى". الا انه في هذه الحالة فان المتداول يعمل بناء على تحيز الاتجاه.في الاسفل رسم بياني يوضح كلا من اتجاه تصاعدي، واتجاه هبوطي

كيف تبني استراتيجيتك في التداول، الجزء الاول: ظروف السوق

تم انشائها باستعمال ماركيت سكوب/منصة التداول

الاتجاهات الهبوطية تتمثل عن طريق سلسلة من انخفاضات أقل، ومستويات أقل؛ بينما تتميز الاتجاهات الصعودية في مستويات منخفضة ومستويات أعلى.هناك عدد غير قليل من الطرق لقياس الاتجاه. العديد من المتداولين يرغبون في الاعتماد على مؤشرات مثل المتوسطات المتحركة للمساعدة في تحديد هذه الاتجاهاتبينما هناك متداولون اخرون يختارون التخلي عن المؤشرات تماما، بدلا من ذلك، يحاولون التركيز على حركة السعر نفسها لتصنيف الاتجاهات (تماما كما شاهدنا في الرسم أعلاه).في هذه الأسواق، في كثير من الأحيان يحاول المتداولون الشراء اثناء الاتجاهات الصعودية بسعر "رخيص" والبيع بسعر "عالي " اثناء الاتجاهات الهبوطية. هناك طرق عديدة لتصنيف ما اذا كان السعر رخيصا في حالة الشراء او غاليا اثناء البيع، وسيتم تغطيتها في الجزء الرابع من هذه السلسلة، "كيف تصنف درجة القوة."في مقالنا القادم، سوف نبدأ في دراسة الأطر الزمنية المختلفة المتاحة للمتداولين من اجل الدخول في الصفقات المرغوبة.