لا تُفوّت أي مقال من فريق أبحاث الديلي إف إكس

اشترك لاستلام التحديثات بشأن المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من Daily FX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في فريق أبحاث الديلي إف إكس

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

قبل أن تستمر في قراءة هذا المقال، أريدك أن تفكر في سؤال بسيط.

استراتيجيتك في التداول، الجزء الخامس: إدارة المخاطر

لتكون مجمل صفقاتك رابحة، كم غالباً تحتاج إلى أن تكون على الحق ؟

عندما أسأل هذا السؤال لدينا في جلسات الديلي اف اكس، الأجوبة الأكثر شيوعا تحوم حول 60-70٪. بعض التجار يخمنون أقل من ذلك بالإجابة مع عدد حوالي 55 ~٪.

نادرا ما نحصل على إجابة أقل من 50٪.

هذا ليس صحيحا.

في التداول، يمكن أن نكون على حق فقط 30٪ من الوقت ويكون ذلك لا يزال مربحا. في هذا المقال، سوف نظهر لك كيف.

وفي نفس الوقت سننظر أيضا إلى السؤال الذي يحتمل ان يكون أكثر أهمية - وهو التحقيق في فكرة انه لماذا قد لا تريد أن نتوقع أن تكون على حق أكثر من نصف الوقت.

ما ذا يوجد في السعر الحالي؟

عندما تتلقى البنوك أوامر من عملائها لتبادل 1000000 $ دولار أمريكي الى اليورو، اوالين، أو الجنيه الإسترليني، فأنها تقوم بتحويل ذلك بناء على طلباتهم، هذا العرض أو الطلب الإضافي تسبب تغيرات في الأسعار.

بدلا من ذلك، إذا حصلنا على إعلان مفاجئ من رئيسة البنك الاحتياطي الفيدرالي جانيت يالين، ستبدأ الأسعار في التغير بسرعة كبيرة لدمج الاخبار الجديدة المهمة الى بيئة السوق الحالية .

ولكن كلا من هذه العوامل تؤثر على الأسعار في المستقبل، وللأسف - لا توجد وسيلة لمعرفة أن ذلك سيحدث حتى بعد حدوثه.

السعر الحالي يوضح لنا فقط خارطة الطريق لتلك الأحداث التي وقعت في الماضي.

فقط. ليس هناك وجبة غداء مجانية.

كمتداولين، ربما لن نظهر نمطا في التفوق على السوق باستمرار في طريقنا إلى كومة من ثروات.

لماذا؟

لأن السوق دائما على حق. وغالبا ما تمليها التغيرات في الأسعار القادمة من أحداث في المستقبل أننا لا نستطيع التنبؤ (مثل طلبات كبيرة من قبل البنوك، أو الأخبار التي لم تحدث حتى الآن). مع هذه الأنواع من الأحداث، فمن المستحيل معرفة ما سيحدث، وبالتالي؛ من المستحيل أن تستمر في توقع تحركات الأسعار في المستقبل بنجاح دون مساعدة من استراتيجية لإدارة المخاطر.

بالتأكيد، قد نكون قادرين على العثور عن بصيص تحيز - وإذا لم يتم دخول اية اخبار الى السوق التي بامكانها ان تغير المنظور السائد بشكل جذري، قد يكون بمقدورنا التداول في اتجاه هذا التحيز (الاتجاه). لقد نشرنا العديد من المفالات في محاولة لمساعدة التجار في رؤية ذلك.

ولكن عندما نكون بصدد وضع الصفقات وبناء استراتيجية، علينا أن نعلم أن هناك دائما فرصة في ان نكون على خطأ في صفقة ما - لانه لا توجد هناك ضمانات بأن السعر سوف تتحرك صعودا أو هبوطا في أي نقطة في الوقت المناسب.

التداول هو إدارة الاحتمالات.

في أي نقطة من الوقت، ما هو رأيك في فرص ارتفاع او انخفاض الأسعار؟

من المهم أن ننظر إلى هذه المسألة عند التخطيط لإدارة المخاطر. كم من مرة تريد ان تكون توقعاتك صحيحة ؟

من سلسلة الديلي أف أكس لمواصفات التجار الناجحين، وجدنا أن التجار الافراد على حق اكثر مما هم على خطأ في كثير من الأحيان في معظم أزواج التداول الأكثر شيوعا. الجدول أدناه يبين النسب المئوية للارباح في هذه الأزواج خلال فترة التحليل:

استراتيجيتك في التداول، الجزء الخامس: إدارة المخاطر

بالنسبة لمعظم أزواج العملات التي تمت دراستها، حقق المتداولون ارباحا أكثر بكثير من نصف الوقت (باستثناء على الرسم أعلاه التي كانت التجار في AUDJPY على حق 49٪ فقط من الوقت). لذلك، قد يتوقع المرء أن هؤلاء التجار، مع نسب الفوز المرتفعة لديهم فان ادائهم كان على ما يرام؟

للأسف لا: على الرغم من أن التجار كانوا يفوزون في ما يصل إلى 71٪ من الصفقات، فقد خسروا اموالا في التداول بصفة اجمالية. هل تريد المغامرة بتخمين لماذا حدث هذا؟

حسنا، هذا هو الجواب:

استراتيجيتك في التداول، الجزء الخامس: إدارة المخاطر

متوسط ​​الارباح هو باللون الأزرق، ومتوسط ​​الخسارة هي باللون الأحمر، وكما ترون - كل زوج يدل على أن التجار استغرقوا خسائر أكبر عندما كانوا على خطأ من المبالغ التي جنوها عندما كانوا على حق.

وعلى الرغم من أن نسبة الارباح عند التجار كانت أكثر من ذلك بكثير في الرسم السابق، الحقيقة أنهم يخسرون الكثير الكثير عندما تكون توقعاتهم خاطئة يجلب العديد من العواقب غير المرغوب فيها.

في مقال الخطأ رقم واحد الذي يرتكبه تجار الفوركس، وجد الاستراتيجي الكمي ديفيد رودريجيز أن هذا هو الخطأ الأكثر شيوعا للتجار في سوق العملات الأجنبية؛ وهذا يمكن تصحيحه باستخدام إدارة المخاطر لصالحك

استخدام إدارة المخاطر

لذلك، إذا كان التاجر يريد أن ينشئ إدارة المخاطر بشكل صحيح في استراتيجياته، كيف يمكن أن يفعل ذلك؟

هناك نوعان من المناطق الرئيسية التي يرغب التجار في التحقيق اثناء بناء نهجهم في التداول.

قد قمنا بالحديث عن النوع الاول اعلاه، والتي تنتمي إلى نسبة المخاطر الى العائد المستخدمة على كل تجارة يتم اتخاذها؛ في محاولة لتجنب الخطأ رقم واحد الذي يرتكبه المتداولون.

في ذلك المقال، يوحي ديفيد بانه ' يجب على التجار استخدام نقاط الوقف والحد لفرض نسبة خطر / العائد قدرها 1:1 أو أعلى.' يمكن تحقيق ذلك عن طريق وضع امر وقف الخسائر والحد من الارباح على كل صفقة، وضمان أن امر الحد من الارباح هو على الأقل بعيدا عن سعر السوق الحالي تماما بنفس المسافة التي يبعد بها امر وقف الخسارة.

يمكن اخذ هذا المفهوم خطوة أخرى الى الامام من خلال النظر لتحقيق أرباح أكبر عندما نكون على حق، ولكن المخاطرة بكميات اصغر من الخسائر عندما نكون على خطأ؛ يمكن القيام بذلك مع نسبة 1 إلى 2 المخاطر إلى العائد(المخاطرة ب 1 دولار عن كل 2 دولارترغب في تحقيقها).

نوضح تمثيل مرئي من نسبة 1 إلى 2 المخاطر إلى العائد في الصورة أدناه:

استراتيجيتك في التداول، الجزء الخامس: إدارة المخاطر

الأسباب لمثل هذا الإعداد من نسبة المخاطر الى العائد عديدة، حيث ان الأسعار في المستقبل يمكن أن تكون من المستحيل التنبؤ بها. لكن عندما يكون التاجر على الجانب الصحيح من الصفقة، يساعد هذا النوع من نسبة المخاطر الى العائد على تعظيم المكاسب والحد من الخسائر في الحالات التي يكون فيها على الجانب الخطأ من الصفقة.

في واقع الأمر، دعنا نقول أن التاجر ليس على حق حتى نصف مرة من الوقت، دعونا نفترض ان التاجر يحقق ارباح بنسبة 40٪ من عمليات التداول الخاصة بهم. باستخدام نسبة 1 إلى 2 المخاطر إلى العائد، فأنه ما يزال قادرا على تحقيق أرباح صافية في النهاية.

استراتيجيتك في التداول، الجزء الخامس: إدارة المخاطر

وكما ترون، فإن نسبة المخاطرالى العائد غيرت الاستراتيجية تماما. إذا كان التاجر يبحث فقط عن دولار واحد في العائد مع المخاطرة بنفس الحجم وهي دولار واحد، فإن الاستراتيجية يمكن ان تكون قد فقدت 200 نقطة. ولكن عن طريق ضبط هذا إلى نسبة 1 إلى 2 المخاطر إلى العائد، فان التاجر يقوم بتمييل الاحتمالات مرة أخرى في صالحهم (حتى لو كان على حق فقط 40٪ من الوقت).

لكن ماذا لو كانت استراتيجيتنا ناجحة فقط بنسبة30٪ من الوقت (كما كنا قد أشرنا إليها أعلاه)؟

يمكننا ببساطة التطلع إلى أن نكون أكثر عدوانية، نسعى للحصول على مكافأة أعلى في المرات القليلة التي نكون فيها على صواب. يبدو الجدول أدناه في 3 نسب مختلفة من المخاطر إلى العائد مع نسبة الربح 30٪:

استراتيجيتك في التداول، الجزء الخامس: إدارة المخاطر

الرافعة المالية

مع أخذ مناقشة إدارة المخاطر خطوة أبعد من ذلك، يمكننا أن نبدأ في التركيز على الرافعة المالية التي يجري استخدامها. بعد كل شيء، لا يهم مدى قوة نسبة المخاطر إلى العائد لدينا إذا اصبحنا نواجه نداء الهامش ضمن أول عدد من الصفقات التي تم فتحها لتنفيذ هذه الاستراتيجية.

لقد تم التحقيق في هذا الموضوع بتفاصيل معمقة في المقال " كم حجم رأس المال الذي يجب أن اتداول به في تجارة الفوركس" مع جيريمي واغنر

أثناء بحثه كيف كان أداء التجار على أساس كمية رأس المال التجاري المستخدمة، تمكن جيريمي من استنتاج ملاحظة رائعة. التجار مع أرصدة صغيرة في حساباتهم بشكل عام، قاموا باستخدام الرافعة المالية أعلى بكثير من التجار مع أرصدة أكبر.

التجار الذين استخدموا رافعة مالية اقل شهدوا نتائج أفضل بكثير من التجار اصحاب الرصيد الاصغر في حسابهم الذين استخدموا مستويات رافعة مالية أكثر من 20 إلى 1. كان التجار اصحاب الرصيد الأكبر (استخداموا متوسط ​​رافعة مالية من 5 إلى 1) قاموا بجني ارباح أكثر من 80٪ في كثير من الأحيان، اما التجار اصحاب الرصيد الأصغر (استخداموا متوسط ​​رافعة مالية من 26 إلى 1).

قد اخذنا الجدول أدناه مباشرة من مقال " كم حجم رأس المال الذي يجب أن اتداول به في تجارة الفوركس"، ويوضح المزيد من التفاصيل في هذا الانحراف الضخم بين هذه المجموعات من التجار

استراتيجيتك في التداول، الجزء الخامس: إدارة المخاطر

في المقال المشار اليه، ينص جيريمي على ان 'التجار ينبغي أن ينظروا إلى استخدام رافعة مالية من 10 إلى 1 أو أقل. " لان ذلك سيمكنهم من تخفيف حدة الضرر الذي تشكله الخسائر؛ وإذا تم وضع ذلك جنبا إلى جنب مع نيبة مخاطرة الى العائد قوية (البحث عن نسبة عائد اكبر من القيمة التي يتم المخاطرة بها على النحو المذكور أعلاه)، يمكن للتجار اذن البدأ في البحث لوضع مفهوم إدارة المخاطر للعمل لصالحهم.