لا تُفوّت أي مقال من ديفيد رودريجيز

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد رودريجيز

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

الجنيه الاسترليني

التوقعات الأساسية للجنيه الاسترليني:سلبية

التجار يطيحون بالجنيه الاسترليني إثر إظهار استطلاعات الرأي البريطانية دعمًا متناميًا "للبريغزيت"

تظهر بيانات تجار العقود الآجلة بيع كبار المضاربين الحجم الأكبر من زوج الجنيه الاسترليني/الدولار الأمريكي في خمسة أعوام

دفعت موجة من الأنباء السلبية الجنيه الاسترليني ومؤشر FTSE 100 البريطاني الى الهبوط بشكل حادّ وسجّل الإثنان أكبر تراجعات يومية لهما في ثلاثة أشهر على الأقلّ. مع ذلك، يجب على التجار الإستعداد الى تكرار السيناريو عينه على الأرجح- في كلا الإتّجاهين- قبيل ما يعد بأن يكون بمثابة فترة صعبة تدوم لأسبوعين بالنسبة الى العملة البريطانية والدولار الأمريكي والأسواق المالية الأوسع.

للحصول على حق الدخول الكامل والإطلاع على جميع الإستراتيجيات اليومية، سجل هنا

من الممكن أن تتمتّع أي مفاجآت ترشح عن إعلان معدلات الفائدة المرتقب لبنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي بتأثيرات على أسعار الأصول العالمية. يجب على تجار الجنيه الاسترليني على وجه الخصوص رصد إعلان السياسة القادم لبنك انجلترا نظرًا الى قدرته على المساعدة في رسم توقعات السوق قبيل الإستفتاء البريطاني الرئيسي على العضوية في الإتّحاد الأوروبي بعد أسبوعين. ما الذي يجب أن نرجّحه بواقعية؟

لنبدأ أوّلاً بما هو واضح: ثمّة كمّ كبير من الغموض وتبدو تحرّكات الجنيه الاسترليني النموذجية بدقّة مستحيلة تقريبًا. إنّه لمن السخرية قليلاً أن نستخدم تقديرات خيارات الفوركس لنعرف بدقّة أنّ-95% من فترة الثقة تشير الى أنّ الجنيه الاسترليني قد يتحرّك بحوالى +/- 9% و+/-38% في الأسبوع القادم والأسبوعين القادمين.

تظهر خيارات الجنيه الاسترليني أعلى تذبذبات كامنة لأسبوعين منذ ذروات الأزمة المالية العالمية في العام 2008. في تلك الفترة، اختبر الجنيه الاسترليني تذبذبات يومية فاقت ال2000 نقطة أساسية مقابل الدولار الأمريكي و4000 نقطة أساسية مقابل الين الياباني. لا يتوقع أحد بشكل معقول توليد إعلان بنك انجلترا أو بنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي ردود فعل السوق نفسها. ولكن من الصعب المبالغة في مخاطر التذبذبات بالمضي قدمًا.

من الممكن أن يولّد بنك انجلترا ردود فعل قويّة في السوق في حال أشار بيانه الذي يلي الإجتماع الى إستجابة السياسة لنتائج الإستفتاء البريطاني. يقدّر التجار ذات المداخيل الثابتة عدم إدخال أي تغيير على معدلات فائدة بنك انجلترا في الأشهر الإثني عشر القادمة. مع ذلك، من الممكن أن تتغيّر هذه التوقعات حتمًا في حال صوّت مواطنو المملكة المتحدة على الخروج من الإتحاد الأوروبي. في حال أورد مسؤولو بنك انجلترا المثل، من المحتمل أن يتراجع الجنيه الاسترليني أكثر مقابل نظرائه الرئيسيين.

يجب على التجار أيضًا مراقبة أي مفاجآت تصدر عن بنك الاحتياطي الفدرالي، ولكنّ محرّك السوق الواضح الذي يلوح في الأفق هو الإستفتاء البريطاني بحدّ ذاته. تشير إستطلاعات الرأي الأخيرة الى ارتفاع الدعم للبريغزيت بشكل ملحوظ في الأسبوع السابق، وولّد إستطلاع واحد مماثل تصفيات ناهزت ال100 نقطة أساسية في صفوف الجنيه الاسترليني/الدولار الأمريكي. تزايدت فرص التذبذبات، ولكن سيكون من المكر القول إنّ التحوّل الأخير في أرقام إستطلاعات الرأي أدّى بشكل حادّ الى زيادة مخاطر "البريغزيت".

من أجل رؤية توقعات حقيقية ننظر بدلاً من ذلك الى الأسواق الحقيقية- ما هي الطريقة الأفضل للحكم على الرأي العام من النظر الى المكان الذي يضع فيه الأشخاص أموالهم؟ يظهر مركّب فرص المراهنات التابع لشركة المراهنات البريطانية أودشيكير بلوغ فرضية التصويت لصالح "البقاء" حوالى 70% و"البريغزيت" 30%. يبدو التصويت للبقاء في الإتحاد الأوروبي بوضوح النتيجة المفضّلة، ولكنّ فرص البريغزيت البالغة 30% تشير الى إمكانية تسارع الجنيه الاسترليني صعودًا بشكل حادّ إثر تأكيد سيناريو مشابه.

ماذا سيحدث للجنيه الاسترليني في حال صوّتت المملكة المتحدة على "البريغزيت"؟ الجواب القصير يبدو واضحًا- سيتراجع الجنيه الاسترليني. هذا السؤال هو فعليًا أكثر تعقيدًا، ولكنّ أسعار خيارات الفوركس الراهنة تشير الى انخفاض واحد حادّ بنسبة تتراوح ما بين 4 و7%. سيولّد الغموض الناجم بدون أدنى شكّ تداعيات تتخطّى حدود المملكة وتطال الأسواق المالية العالمية الأوسع، ويبدو من شبه المستحيل نمذجة كلّ احتمال.

يوفر الخطر الأكبر إحتمال الحصول على مكافأة أكبر، ولكنّ تنامي حدّة الغموض سيولّد على الأرجح أوضاع تداول صعبة في الأسابيع القادمة. ستعمد المصارف وغيرها من صانعي السوق الذين يتطلّعون الى التحكّم بتعرّضهم الخاصّ لإحتمال البريغزيت الى تخفيض توفير السيولة في أسواق الجنيه الاسترليني. وفي الواقع، يجب على التجار التداول بحذر خلال أسبوعين محفوفين بالأحداث الهامّة ليس فقط بالنسبة الى العملة البريطانية، بل بالنسبة الى فئات الأصول العالمية الأوسع نطاقًا.