لا تُفوّت أي مقال من ديفيد رودريجيز

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد رودريجيز

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

الجنيه الاسترليني

التوقعات الأساسية للجنيه الاسترليني:سلبية

حاكم بنك انجلترا يدرس احتمال خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، والجنيه الاسترليني يتقدّم

مع ذلك، لا يزال خروج بريطانيا مسألة رئيسية تبقي الضغوطات على الجنيه الاسترليني قائمة

أظهر الجنيه الاسترليني المزيد من دلائل الحياة وسط تسارعه صعودًا للأسبوع الثاني على التوالي مقابل العملات الرئيسية النظيرة. ومع ذلك، لا يغيّر الإرتداد واقع كونه أسوأ عملة من حيث الأداء في صفوف عملات الدول العشر اعتبارًا من بداية العام حتى تاريخه. من المحتمل أن تواصل آفاق خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي إلقاء ثقلها على العملة الأمريكية خلال المستقبل المنظور، في حين من الممكن أن تؤدّي الأحداث الرئيسية المرتقبة هذا الأسبوع الى نشوء تذبذبات كثيفة خلال الأجل القريب.

سيكون من الضروري بالنسبة الى تجار الجنيه الاسترليني مراقبة أي مفاجآت تصدر عن قرار فائدة بنك انجلترا نظرًا الى احتمال نشوء تحرّكات كبرى في السوق. أظهر مسح أجرته بلومبرغ توقع الخبراء الاقتصاديين بالإجماع إبقاء بنك انجلترا معدلات الفائدة وقيمة برنامج شراء الأصول دون تغيير. في غياب أي نتائج صادمة، سيتحوّل التركيز بالتالي الى البيان الرسمي الذي يلي الإعلان.

هل سيشير مسؤولو لجنة السياسة النقدية الى المزيد من التيسير الكمّي نظرًا الى التدهور الأخير في أوضاع سوق الإئتمان؟ يزيد الحجم الكبير من تيسير السياسة النقدية الذي صدر عن البنك المركزي الأوروبي من الضغوطات على نظيره البريطاني لكي يتصرّف على نحو مماثل. مع ذلك، كان فقط في يناير حين صوّت أحد أعضاء لجنة السياسة النقدية لصالح رفع معدلات الفائدة، وسيدلّ أي تحوّل مفاجىء نحو التيسير على تغيير ملموس في الإتجاه. نتوقع أن يتراجع الجنيه الاسترليني أكثر إثر أي ارتباك ناجم في حال أشار بيان بنك انجلترا الى المزيد من التيسير.

يجب على التجار أيضًا رصد عن كثب نتائج إعلانات البطالة البريطانية القادمة، في حين سيولّد قرار فائدة بنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي تذبذبات في صفوف الأسواق المالية العالمية.

بالنسبة الى الجنيه الاسترليني، لا يزال الإتّجاه العامّ واضح بشكل كبير- هوت معدلات صرف زوج الجنيه الاسترليني/الدولار الأمريكي في 14 شهر من أصل ال19 أشهر السابقة. لا يزال الخطر الأكبر يتمثّل بخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي الذي يعرف بالبريغزيت والغموض الذي يولّده. الى حين بروز المزيد من الوضوح على هذا الصعيد، لا نتوقع أي انتعاش ملموس من ناحية الجنيه الاسترليني.

للحصول على حق الدخول الكامل والإطلاع على جميع الإستراتيجيات اليومية، سجل هنا