لا تُفوّت أي مقال من جون كيكليتر

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جون كيكليتر

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

سعر الدولار الأميركي اليوم.

الآفاق الأساسية للدولار الأميركي: محايدة

  • بدأ اليورو/دولار بقلب الموازين ويحذو حذروه كلّ من الاسترليني/دولار والأسترالي/دولار والدولار/فرنك سويسري والنيوزيلندي/دولار
  • اتّجاهات المخاطر وتوقعات المعدّلات هامّة بالنسبة الى الزخم، ولكنّ البيانات ضئيلة هذا الأسبوع

كان لأسبوع من التناقضات. عند إقفال التجارات يوم الجمعة، تقدّم مؤشر أس أند بي 500 الى ذروة تاريخية. وفي الوقت نفسه الذي ارتفع فيه هذا المؤشر المعياري، حقق الدولار الأميركي الذي يعتبر ملاذًا آمنًا انعكاسًا صعوديًا. علاوة على ذلك، ووسط ارتفاع العملة المعيارية والمؤشر، انهار الإقتناع الذي يسبق الإنهيار. يولّد هذا الفرق القائم بين الأداء والمواقع شكوكًا خطيرة.

وفي حين تلقي الشكوك والإنتقادات بظلالها على الأسواق، الخيارات تتمثّل بالإنتظار الى حين عودة الأسعار الى مستوياتها الطبيعية أو تداول ما هو موجود أمامنا. في الأسبوع السابق، سجّل مؤشر الدولار داو جونز أف أكس سي أن ومؤشر الدولار ICE اختراقًا وصولاً الى ذروات ستّة أسابيع- على الرغم من أنّ الإنعكاس لا يملك الكثير من الزخم. يبدو أنّ معظم التقدّم ناجم عن تراجع نظراء الأخضر وليس عن قوّة دعائمه.

في صفوف العملات الرئيسية، يعتبر اليورو/دولار اكثر الأزواج تأثيرًا. هوى زوج الدولار الأكثر سيولة بأكثر من 350 نقطة اساسية وبات الآن يستهدف المتوسط الحسابي لمئتي يوم. يبدو المصرف المركزي في طريقه لتوسيع برنامج الحوافز، ما يتعارض الى حدّ كبير مع تقليص بنك الاحتياطي الفدرالي المستمرّ لعمليات شراء الأصول والعدّ العكسي لبدء زيادة معدّلات الفائدة. في غضون ذلك، إنّ اعتدال توقعات السايسة النقدية على مواقع مختلفة من منحى السياسة النقدية ساهم في تعزيز جاذبية الأخضر وفق درجات مختلفة مقابل الجنيه الاسترليني والدولار الأسترالي والنيوزيلندي والين الياباني.

التقييم في سوق الفوركس نسبي. لذلك، ومن ناحية نظرية، من الممكن أن يواصل الدولار التقدّم مع استقرار أساسياته لطالما يتابع نظرائه الرئيسيين تراجعهم. المشكلة هي أنّ هذه الظروف الحرجة ستقوّض هذه الرياح غير المباشرة بقدر محرّكات الدولار الخاصّة. يشير ذلك الى إنّ أي مكاسب إضافية للدولار ستشهد عراقيلاً سواء سلبية ام إيجابية إلاّ في حال بروز أمر يؤجّج المسألة المهيمنة.

من أجل تقديم حساسيات الدولار الذي يعتبر ملاذًا آمنًا، من المحتمل أن يكون نفور المخاطر محفزًا فعالاً استثنائيًا. على الجدول للأسبوع القادم، ضئيلة هي الأحداث التي من شأنها تشكيل الفتيل الفعّال. بعد أن صمد بوجه التقرير الضعيف للناتج المحلي الإجمالي للفصل الأوّل وغيره من التوترات الجيوسياسية، باتت التوقعات عالية. بناء عليه، نجم التقدّم الى ذروات تاريخية عن أدنى حجم للأسهم وتواجد التذبذبات عند قيع قياسية. فبات التصحيح فرضيّة تمتلك فرصًا وفيرة للتبلور.

ثمّة مسألة أخرى هامّة بالنسبة الى الدولار الأميركي وهي توقعات المعدّلات. على هذا الصعيد أيضًا، تشكّك الأسواق بموعد أوّل زيادة للمعدّلات. وعلى الرغم من ذلك، حافظ بنك الاحتياطي الفدرالي على عتبة "منتصف العام 2015" لتطبيق أوّل زيادة في معدّلات الفائدة والبيانات عزّزت ذلك. في حال توقعت السوق استهلال تلك العملية في يونيو أو يوليو ووصول الزيادة الى 25 نقطة أساسية، سيتقدّم الدولار حينها بشكل ملحوظ. مع ذلك، ضئيلة هي الأحداث التي من شأنها ترسيخ هذا السيناريو هذا الأسبوع. تتمتّع خطابات مسؤولي الاحتياطي الفدرالي وتقرير ثقة المستهلك وقراءة مؤشر مدراء المشتريات بأهمّية ملحوظة، ولكنّها لا تضاهي الأهمّية التي يتمتّع بها تقرير الوظائف المتوافرة خارج القطاع الزراعي وبيانات العمل المرتقبة في الأسبوع القادم.هذا ومن المحتمل أن يوفر ارتداد عائدات سندات الخزانة بعض الدعم للدولار خلال الوقت الراهن.