لا تُفوّت أي مقال من David de Ferranti

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في David de Ferranti

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز النقاط الأساسية:

  • العودة الى المخاطر وتقرير المخزونات الإيجابية دفع أسعار النفط الخام الى الإرتفاع

ارتفع النفط الخام بالتزامن مع الأرباح التي حققتها عقود الأسهم الآجلة بعد نشر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي الحذر الذي أجّج العودة نحو الأصول المحفوفة بالمخاطر.

العودة الى المخاطر تصبّ لصالح أسعار النفط

سجّلت أسعار النفط الخام أكبر ارتفاع يومي لها منذ أوائل أبريل وسط عودة التّجار الى الأصول المحفوفة بالمخاطر عقب اتّسام محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي بنبرة حذرة. لا تزال توقعات السياسة أزاء التضخّم متدنّية خلال الأجل القريب، ما يشير الى أنّ المعدّلات ستبقى على مقربة من الصفر لفترة ملحوظة بعد اختتام التيسير الكمّي. في هذا الصدد، إنّ أي تخمينات متعلّقة بإمكانية حفاظ المصرف المركزي على سياسته الملائمة للغاية ستوفر المزيد من الدعم للسلع الحساسة أزاء النمو بما فيها النفط الخام خلال الأجل القريب.

كما تلقت أسعار النفط الخام دعمًا إضافيًا من هبوط إجمالي مخزونات النفط، بحسب التقرير الصادر عن وزارة الطاقة. فقد هوى إجمالي المخزونات بمقدار 7226 ألف برميل، وهو المقدار الأكبر منذ العاشر من يونيو، في حين تراجعت العروض في كوشينغ للأسبوع السادس على التوالي. يشير تراجع المخزونات الى استيعاب بعض العروض المفرطة في سوق النفط الأميركي. مع ذلك، وفي ظلّ ارتفاع معدّل الإنتاج أكثر، من الضروري بروز تزايد ملحوظ في الطلبات بغية موازنة العروض الجديدة المتاحة.

العودة الى المخاطر تصبّ لصالح أسعار النفط الذي يستهدف سعر 105 دولار أمريكي

الذهب والفضّة بإنتظار عودة الأخضر

يواصل تجار الذهب والفضّة نضالهم وسط انحسار المعادن الثمينة ما بين مستويات فنّية رئيسية. وفي حين وفر ضعف الأخضر فرصًا سانحة أمام الذهب للتقدّم، قوّض تبدّد التوترات الجيوسياسية طلبات الملاذ الآمن على الأصول البديلة. وفي الأسابيع السابقة، أدّى تراجع وتيرة النزاع في أوروبا الشرقية الى الخروج من مواقع الذهب التي تمّ دخولها نتيجة الخوف، ما دفع بالسلعة الى التراجع.

مع ذلك، يعتمد مسار المعدن الأصفر في نهاية المطاف على انتعاش الأخضر الذي لم يحصل على أي دلائل اتّجاهية من موقف مسؤولي الاحتياطي الفدرالي الخجول أزاء آفاق زيادة معدّلات الفائدة. وعلى الرغم من استمرار دلائل تحسّن سوق العمل الأميركية، من المستبعد تكثيف وتيرة تقليص التيسير الكمّي في هذه المرحلة استنادًا الى تعليقات المسؤولين. يشير ذلك الى أنّ الدولار الأميركي والذهب قد يبديان ردود فعل خافتة أزاء الأرقام القادمة لإعانات البطالة الأساسية الأميركية، في غياب أي ابتعاد عن التوقعات.

التحليل الفنّي للنفط الخام تجاوز خام غرب تكساس الوسيط المقاومة القائمة عند 102.30، بما أنّ عدد من الإشارات الفنّية الصعودية يشير على الأرجح الى ارتفاع بإتّجاه 105.00. كما يدلّ تنامي الزخم الصعودي بحسب مؤشر معدّل التغيير وتماسك الأسعار فوق المتوسط الحسابي لعشرين يوم على اقتراب موعد نشوء اتّجاه ارتفاعي قريب الأجل. مع ذلك، يجب على التّجار التنبّه الى أنّ مؤشر ATR لا يزال يشير الى تدنّي التذبذبات، وهو أمر يرسّخ فرص اتّباع استراتيجيات تداول النطاق.

النفط الخام: اختراق مستوى 102.30 يؤدّي الى استهداف سعر 105.00

العودة الى المخاطر تصبّ لصالح أسعار النفط الذي يستهدف سعر 105 دولار أمريكي