لا تُفوّت أي مقال من Christopher Vecchio

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في Christopher Vecchio

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

اليورو يتراجع وسط استمرار تعثّر البيانات وتنامي التخمينات المحيطة بتوسيع المركزي الأوروبي دائرة الحوافز

الآفاق الأساسية لليورو:سلبية

  • إقفال اليورو/دولار دون سعر 1.3700$ للمرّة الأولى منذ منتصف فبراير، ولكن لا يعود الفضل بذلك الى الدولار الأميركي
  • التحوّل السريع الذي طرأ على موقف المصرف المركزي يترك اليورو/ين ضعيفًا ولا سيّما وسط تعثّر الفنّيات

استمرّ تراجع اليورو الذي برز عقب اجتماع البنك المركزي الأوروبي لشهر مايو في الأسبوع السابق، مع هبوط العملة الموحّدة الى أدنى مستويات لها منذ أواخر فبراير وإقفالها عند أدنى سعر صرف مقابل الدولار الأميركي منذ الأسبوع المنتهي في الرابع عشر من فبراير. في الواقع، وفي ظلّ استمرار هيمنة المسائل الكبرى- النزاع الروسي- الأوكراني ومخاوف النمو الصيني- يبقى التركيز متمحورًا حول فكرة جعل البنك المركزي الأوروبي الأسواق تستعدّ لجولة جديدة من التيسير في اجتماعه الشهري الذي سيعقد في يونيو.

لربّما التطوّر الأبرز الذي تبلور في الأسبوع السابق يتجسّد بالأنباء المتعلّقة بينس وايدمان، رئيس البنك المركزي الألماني وأهمّ ممثّل ألماني في اجتماع مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي. واستنادًا الى التوقعات الاقتصادية للبنك المركزي الأوروبي لشهر يونيو، يبدو المصرف المركزي الألماني على أهبّة الإستعداد للموافقة على تدابير تيسير غير معيارية إضافية.

الفرص كبيرة بأن يتخّد البنك المركزي الأوروبي خطوات جديدة. فالتضخّم في منطقة اليورو يواصل الإرتداد بين 0.5% و1.0% على أساس سنوي، أي دون الهدف المحدّد من قبل المصرف عند 2%. كما بلغ زخم النمو أدنى نقطة له هذا العام مع هبوط مؤشر سيتي للمفاجآت الاقتصادية الى قاع -28.3 هذا الأسبوع، وهو قاع للعام (أقفل المؤشر الأسبوع عند -24.6).ومع بلوغ المعدّل السنوي -3.0% في مارس، تواصل القروض الممنوحة الى الشركات غير المالية تراجعها، ما يعني أنّ النمو سيبقى ضعيفًا في المستقبل.

من المستبعد أن تأخذ المصارف على عاتقها تعزيز نمو الإئتمان، بما أنّ السيولة المفرطة في المنطقة لا تزال متدنّية (أكثر من 100 مليار يورو بقليل)، ما يعني انّه يجب على البنك المركزي الأوروبي أن يكون الجسر بين الشركات الصغيرة والمتوسّطة الحجم وبين النمو. تنطبق هذه الحالة بالتحديد هنا وسط اختبارات تحمّل المصارف وسعي المؤسسات المصرفية الى تخفيض أصولها الخطرة.

كثيرة هي الخيارات التي قد يكشفالبنك المركزي الأوروبي النقاب عنها ، في حال كان فعلاُ يلقى دعم ألمانيا، حتّى بما يتخطّى تخفيض معدّلات الفائدة التقليدي. من المحتمل التوجّه نحو المعدّلات السلبية، وهي خطوة تعتبر الأقوى نظريًا من أجل إبقاء اليورو متدنّيًا لفترة مطوّلة من الوقت. كما من الممكن إقرار عمليات شراء أصول واسعة النطاق. وبغية معالجة السيولة المتدنّية، من المحتمل اعتماد جولة جديدة من عمليات إعادة التمويل البعيدة الأجل، والتي برهنت على أنّها سلبية لليورو في ديسمبر 2011 وفبراير 2012.

لعبت السوق دورها الى حدّ الآن في دفع اليورو على الإنخفاض، ومن المرجّح أن تستقرّ وتيرة تلك التحرّكات الهبوطية في المستقبل. فقد يكون اليورو اجتاز الأسوأ بعد تراجع اليورو/دولار من 1.3993$ الى قاع 1.3648$ في أيّام التداول السبعة السابقة. وفي ظلّ تعثّر البيانات الاقتصادية التي تصدر عن ساحة منطقة اليورو أكثر، من الممكن أن تبقي الأجواء السائدة اليورو منخفضًا؛ وعلى الأقلّ سنسعى الى بيع التسارعات الصعودية قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي لشهر يونيو.