لا تُفوّت أي مقال من Michel Chabbouh

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في Michel Chabbouh

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أسعار الذهب تتأرجح بين أزمة أوكرانيا والبيانات الأمريكية الإيجابية

تراجعت أسعار الذهب في المعاملات المبكرة في صباح هذا اليوم من 1295.66 الى 1292.77 دولار أمريكي للأونصة الواحدة، يأتي هذا التراجع بالتزامن مع عدم تأكد المستثمرين منما يحصل حيال الأحداث الجيوسياسية والتطورات في أوكرانيا وخصوصاً بعد تصويت وإعلان الانفصاليون الموالون لروسيا في مدينة دونيتسك الأنفصال عن أوكرانيا وقيام دولة مستقلة. غني عن القول أن المستثمرين يعتبرون الذهب كملاذ آمن عندما يكن هناك مخاطر في الأسواق الإقتصادية أو خلال التوترات السياسة، لذلك نشهد شراء الذهب بكثرة في هذه الحالات.

تزامناً مع ذلك، لم تدعم البيانات الإقتصادية الأمريكية أسعار الذهب في الأونة الأخيرة، فمع خفض الإحتياطي الفيدرالي برنامج التيسير الكمي وعزم الأخير على إنهاء هذا البرنامج في الخريف المقبل حسب التصريحات الأخيرة لجانيت يلين رئيسة الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي، تظهر البيانات الأمريكية تحسناً واضحاً في الأقتصاد مما يزيد الثقل على أسعار الذهب.

خفض التيسير الكمي يؤدي الى تدني في ضخ السيولة في الأسواق الأمريكية مما يدعم تلقائياً الدولار الأمريكي، ويؤثر سلباً على أسعار الذهب. بالإضافة الى كل هذا يختبر الدولار الأمريكي أدنى نقطة له منذ ستة أشهر مدعوماً بضعف اليورو بعد تصريحات ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي عقب صدور معدلات الفائدة نهار الخميس السابق، أدى ذلك الى تدني اليورو مقابل الدولار الأمريكي حوالي 150 نقطة.

ينتظر المستثمروناليوم مؤشر مبيعات التجزئة الأمريكي لشهر ابريل، هذا مؤشر شهري حول المبيعات من السلع للمستهلكين في منافذ البيع بالتجزئة. هذا الرقم يشكل قوة محركة كبيرة في السوق، حيث أنه يصدر في الوقت المناسب للفترة المدروسة، ويعطي فكرة حول الطلب على السلع الاستهلاكية وثقة المستهلك. حسب التوقعات فإن النمو لهذا المؤشر سيكون خجولاً مع 0.4 % مقابل 1.2% في القراءة السابقة.