لا تُفوّت أي مقال من Michel Chabbouh

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في Michel Chabbouh

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

  • ملخص عن الأرقام الإقتصادية المهمة في الأسبوع الماضي
  • أبرز عناونين هذا الأسبوع

لم تغيب البيانات المهمة عن المفكرة الإقتصادية في الأسبوع السابق، من الناحية الأسترالية، أبقى المصرف الاحتياطي الأسترالي معدلات الفائدة عند 2.5% معتبراً أن الإقتصاد بحاجة لإستمرار دعم معدلات النمو والتضخم، أكد هذا القرار التغير في العمالة الأسترالي لشهر ابريل بإيجاد 14.2 ألف فرصة عمل جديدة مقابل 8.8 الاف حسب التوقعات. دعمت هذه الأرقام الدولار الأسترالي لينهي زوج العملة الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي بإرتفاع حوالي 0.96 بالمئة.

صدر أيضاً قرار معدلات الفائدة لمصرف انجلترا المركزي حيث أبقى مارك كارني محافظ بنك إنجلترا المركزي الفائدة عند 0.5% وبرنامج التيسير الكمي أي برنامج شراء الأصول عند 375 مليار جنيه إسترليني سنوياً. من المحتمل أن يرفع بنك إنجلترا معدلات الفائدة لأول مرة في الفصل الأول من العام القادم. أنهى زوج العملة الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي الأسبوع عند 1.6844 أي بإنخفاض 0.17 بالمئة.

لا شك أن الحدث الأبرز خلال الأسبوع الماضي كان إجتماع البنك المركزي الأوروبي، لقد أبقى البنك المركزي معدلات الفائدة كما هي وكما كان متوقعاً عند 0.25%.

أتى بعد هذا القرار تصريحات دراغي أمام حشد من الصحفيين ليؤكد أن البنك المركزي الأوروبي يراقب عن كثب سعر الصرف وأنه من المحتمل أن يتحرك خلال الشهر المقبل بسبب معدلات التضخم المنخفضة وأسعار الصرف المرتفعة، ذلك أدى الى هبوط اليورو مقابل الدولار الأمريكي حوالي 150 نقطة لينهي زوج العملة اليورو مقابل الدولار الأمريكي عند 1.3760 أي بتدني 0.83 بالمئة

أبرز عناوين إحصائيات هذا الأسبوع في مفكرة الديلي إف إكس

الأربعاء

معدل البطالة في إنجلترا : هو عبارة عن النسبة المئوية للأشخاص الراغبين بالعمل والأشخاص الذين يسعون بشكل حثيث للبحث عن عمل ولكنهم بلا عمل. إن انخفاض معدل البطالة يعني أن مزيد من العمال يدرون الدخل مما يدل على زيادة الاستهلاك. زيادة الإنفاق يؤدي إلى تسارع النمو الاقتصادي، ولكن يمكن أن يؤدي أيضاً زيادة الضغوط التضخمية.

تقرير التضخم في مصرف إنجلترا المركزي

الناتج المحلي الإجمالي الياباني :الناتج المحلي الإجمالي هو مقياس شامل للنتاج الإجمالي والاستهلاك من السلع والخدمات في اليابان. يعد الناتج المحلي الإجمالي بمثابة أحد التدابير الأولية الشاملة للإقتصاد. الناتج المحلي الإجمالي عادة ما يكون متطابق عموما مع التوقعات حيث أن الأرقام تصدر بعد معظم أرقام الإنتاج اليابانية التي تؤدي إلى الناتج المحلي الإجمالي والتي صدرت. على الرغم من أنه من النادر أن تختلف الأرقام عن التوقعات، فإنه يمكن أن يسبب نمو الناتج المحلي الإجمالي غير المتوقع إلى تحرك الأسواق وذلك بسبب أهميته كمؤشر إقتصادي

الخميس

مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو :هو مقياس رئيسي للتضخم في منطقة اليورو. يعكس التضخم انخفاضاً في القوة الشرائية لليورو، مما يعني أن اليورو يشتري عدد أقل من السلع والخدمات. مؤشر أسعار المستهلك هو الطريق الأكثر وضوحاً لقياس التغيرات في القوة الشرائية - يرصد التقرير التغيرات في أسعار سلة من السلع والخدمات التي قد تشتريها أسرة نموذجية. تشير الزيادة في هذا المؤشر إلى أن الأمر يتطلب صرف المزيد من اليورو لشراء المجموعة نفسها من المواد الاستهلاكية الأساسية. يتم مراقبة أرقام أسعار المستهلك عن كثب من قبل مصرف الأوروبي المركزي باعتباره أهم مؤشر للتضخم. النسبة المستهدفة للتضخم هى 0 - 2 ٪. إن ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك قد يدفع المصرف المركزي إلى رفع أسعار الفائدة من أجل إدارة التضخم وإدارة التباطؤ الحاصل في النمو الاقتصادي.

الناتج المحلي في منطقة اليورو :هو عبارة عن القيمة السوقية لجميع السلع النهائية والخدمات والمنتجات في منطقة اليورو خلال فترة محددة. يستخدم معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي كمقياس مهم حول صحة الاقتصاد بشكل عام. بسبب تأخر صدور التقرير عن الفترة المدروسة ولأن مكونات بيانات الناتج المحلي الإجمالي متاحة من قبل، فإنه عادة ما يكون الرقم متوقعاً بشكل جيد. ولكن نظراً لأهمية الناتج المحلي الإجمالي فإن لديه ميل على تحريك السوق عند صدور الرقم، لاسيما إذا كان عكس التوقعات. بشكل عام تشير قوة نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى ارتفاع مستوى النشاط في منطقة اليورو وهو مرتبط باقتصاد سليم. مع ذلك، فإن التوسع الاقتصادي يثير المخاوف بشأن الضغوط التضخمية، والنمو القوي للناتج المحلي الإجمالي يحث المصرف المركزي الأوروبي على رفع أسعار الفائدة لمكافحة التضخم

مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي :يقيّم مؤشر أسعار المستهلك التغييرات في تكاليف المعيشة من خلال قياس التغيير في مدفوعات المستهلك لمجموعة من العناصر. مؤشر أسعار المستهلك هو بمثابة الرقم الرئيسي للتضخم. يعكس التضخم انخفاضاً في القوة الشرائية للدولار الأمريكي، مما يعني أن الدولار يشتري عدد أقل من السلع والخدمات. مؤشر أسعار المستهلك هو الطريق الأكثر وضوحاً لقياس التغيرات في القوة الشرائية - يرصد التقرير التغيرات في أسعار سلة من السلع والخدمات التي قد تشتريها أسرة نموذجية أمريكية. تشير الزيادة في هذا المؤشر إلى أن الأمر يتطلب صرف المزيد من الدولارت لشراء المجموعة نفسها من المواد الاستهلاكية الأساسية. يعتبر التضخم بشكل عام بمثابة خبر سيئ للاقتصاد، مما يسبب حالة من عدم الاستقرار وعدم اليقين. لمعالجة التضخم يقوم الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة. مع ذلك، فإن الاحتياطي الفيدرالي يعتمد على معامل نفقات الاستهلاك الشخصية باعتباره المعيار الأساسي لقياس التضخم حيث أن مؤشر أسعار المستهلك لا يأخذ في الحسبان قدرة المستهلك على إحلال مجموعة أخرى من السلع عن تلك المأخوذة في مؤشر أسعار المستهلك.

لمعرفة أهم توقعات هذا الأسبوع في مفكرة الديلي إف إكس إضغط هنا