لا تُفوّت أي مقال من Christopher Vecchio

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في Christopher Vecchio

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

اليورو يتطلّع الى خطوة البنك المركزي الأوروبي الموازنة بما أنّ البيانات الإيجابية تحدّ من ردود فعل السياسة

الآفاق الأساسية لليورو:محايدة

  • تدنّي التذبذبات على صعيد اليورو/دولار قد يكون في صدد الإنتهاء في أعقاب التقرير المتباين للغاية للوظائف الأميركية المتوافرة خارج القطاع الزراعي
  • من المحتمل أن يكون اليورو/دولار على شفير اختراق التوطيد الذي دام طوال شهرين في حال وصلت الأسعار الى 1.3905$ هذا الأسبوع

استمرّت التداولات الجانبية لليورو خلال شهر مايو، وخسرت العملة الموحّدة -0.1% مقابل سلّة من العملات في الأيام الخمسة الماضية. في الواقع، لم يختبر اليورو الكثير من التحرّكات في الأسابيع القليلة السابقة، وسط خسارة سلّة شراء اليورو وبيع الدولار الأسترالي والكندي والفرنك السويسري والجنيه الاسترليني والين الياباني والدولار النيوزيلندي والدولار الأميركي حوالى -0.03% خلال أيام التداول العشرين المنصرمة (أربعة أسابيع). وفي وقت تواصل البيانات الاقتصادية تراجعها ولا توفر اتّجاه واضح المعالم، من المحتمل أن يحافظ البنك المركزي الأوروبي على سياسته الراهنة وأن لا يتّخذ أي خطوات جديدة في اجتماع الثامن من مايو.

يبدو الوضع الذي نحن فيه الآن مألوفًا، مع اقتراب موعد انعقاد اجتماع سياسة البنك المركزي الأوروبي: لا تشهد الضغوطات التضخّمية تكاثفًا أو تراجعًا اعتبارًا من المستويات المتدنّية الراهنة، ما قد يحذر من إمكانية اعتماد سياسة حذرة أكثر، بما فيها التدابير غير المعيارية كبرنامج شراء أصول أوسع نطاقًا.

هذا الأسبوع، جاءت قراءة مؤشر أسعار المستهلك بقيمته الأساسية لشهر أبريل عند +1.0% على أساس سنوي تمامًا كما كان متوقعًا، من +0.7%، على الرغم من أنّ تقديرات شهر أبريل لمؤشر أسعار المستهلك جاءت مخيّبة للآمال عند +0.7% على أساس سنوي من +0.5% عوضًا عن توقعات +0.8%. وفي حين لا تعتبر هذه البيانات كافية لتبديد المخاوف الإنكماشية، إنّ واقع بقاء مؤشر مدراء المشتريات التصنيعي في منطقة اليورو عند المستويات التوسّعية الراهنة أو فوقها (50) لعشرة أشهر متتالية يوفر بعض الأمل للساسة. فمن غير المفاجىء إذًا تعبير الساسة عن رغبتهم بإضعاف اليورو.

وحاليًا مع بدء استقرار البيانات الاقتصادية (أنهى مؤشر سيتي للمفاجآت الاقتصادية الأسبوع عند -10.5، ما يتطابق مع متوسط العشرين يوم القائم عند -9.3)، سيعمد ساسة البنك المركزي الأوروبي الى الغوص في عمق الأمور أكثر والتركيز على الأوضاع النقدية المختلفة. بات معدّل إقراض ما بين البنوك لليلة واحدة (EONIA) والذي اعتبرناه في الأسابيع القليلة الماضية بمثابة مصدر قلق محتمل يشكّل تهديدًا أقلّ خطورة حتّى في ظلّ استمرار تواجده فوق معدّل البنك المركزي الأوروبي المعياري (0.40% EONIA مقابل 0.25% معدّل التمويل الرئيسي للبنك المركزي الأوروبي).

وإذ تزايدت السيولة الفائضة في منطقة اليورو وصولاً الى 160.3 مليار يورو من 80.4 مليار يورو، من الممكن أن تتراجع معدّلات إقراض ما بين البنوك المرتفعة خلال الأجل القريب. هذا التطوّر، بالتزامن مع مناخ البيانات، سيخفف من وطأة الضغوطات التي تحثّ البنك المركزي الأوروبي على التصرّف بشكل كبير خلال الأجل القريب. أوضح البنك المركزي الأوروبي أنّه لا يرغب في تفريغ سلّة الحوافز النقدية خلال اختبارات تحمّل المصارف الإقليمية، وذلك بغية عدم إثارة البلبلة والخوف أزاء عافية النظام المالي في منطقة اليورو.

عوضًا عن ذلك، سنرصد عن كثب اجتماع سياسة شهر مايو قبل انعقاد اجتماع يونيو، حيث سينشر البنك المركزي الأوروبي تعديلاته حول التوقعات الاقتصادية وسيكون هنالك المزيد من بيانات التضخّم. إنّ ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك بقيمته الأساسية وتحسّن مسوحات مؤشرات مدراء المشتريات وتزايد السيولة الفائضة يخفف من الحاجة الملّحة لإتّخاذ الخطوات الشبيهة بالتيسير الكمّي.