لا تُفوّت أي مقال من جون كيكليتر

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في جون كيكليتر

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

Learn_forex_jpy_usd_fxcm_dailyfx_body_Picture_1.png, انتعاش أزواج الين على خلفيّة انهيار ارتباطها بالأسهم

التوقعات الأساسية للين الياباني:إيجابية

  • انهيار ارتباط أزواج الين بمؤشر S&P 500 وهو المحرّك الأمثل للاتجاه
  • تسمح البيانات الصادرة خلال الأسبوع المنصرم لبنك اليابان بالحفاظ على سياسة التريّث والترقّب، إلا أن الوقت بدأ ينفذ

شهد الين الياباني أداءًا متباينًا مقابل نظرائه الرئيسيّين خلال الأسبوع المنصرم. مع ذلك، فإن هذا الأداء يدعو للقلق بخلاف الصورة الإيجابيّة التي يبدو أنه يحملها. وفي حين انحسرت تجارات الدولار/ين، واليورو/ين وسائر الأزواج الرئيسيّة ضمن إطار نطاقات تداول محدودة، بلغ مؤشر S&P 500 مستويات قياسيّة جديدة. هل هي دلالة على أن التراجع المنتظم للين (تقدّم الأزواج) بلغ ذروته أم أنّه انعكاس لجودة اتجاهات المخاطر؟ من المرجّح أن يكون مزيجًا من الاثنين، وهو أمر لا ينذر بالخير بالنسبة الى التجّار الذين يعوّلون على ارتفاعه.

لفترة زمنية طويلة (60 يوم تداول أو 3 أشهر)، اتّسم الين الياباني/دولار أميركي بدرجة ارتباط وثيق واستثنائي بلغت 0.72 بواحد من أكثر المؤشرات المفضّلة او أقلّه البارزة في الأسواق لقياس اتجاه شهيّة المخاطر: مؤشر S&P 500. وهو أمر منطقي، للوهلة الأولى. ففي المحافظ التقليديّة، تشكّل الأسهم الأصول ذات العوائد الأعلى التي يعوّل عليها المستثمرون في السراء. وخلال سنوات اتّخاذه دور عملة تمويل التجارات المبنيّة على فروقات الفوائد (العملة التي يتمّ الاقتراض بها)، اضطلع الين بدور مماثل في أسواق الفوركس حيث تقدّمت الأزواج على غرار الدولار الأسترالي/ الين الياباني في خضمّ بحث الأسواق عن انكشاف أكبر وعوائد أعلى.

مع ذلك، بات ارتباط أزواج الين بالمخاطر موضع خلاف. فبالنظر الى الأطر الزمنيّة، نجد أن درجة الارتباط على مدى أسبوعين (10 أيام) ما بين زوج الدولار الأميركي/الين الياباني ومؤشر S&P 500 هوى من المستويات القائمة فوق 0.90 (قويّة للغاية) في النصف الأوّل من الشهر وصولاً الى -0.28 مع حلول يوم الجمعة. هل هي دلالة على فقدان بنك اليابان والحكومة اليابانيّة سيطرتهم على التراجع الثابت لعملتهم؟ في الأشهر الأخيرة، لحظنا تحسّن البيانات وتخلّي المسؤولين عن التهديدات اللفظية بتعزيز الحوافز. وفي حين قد يكون ذلك مشجّعًا بالنسبة الى الاستثمارات المحليّة، إلا أنه يقوّض شهيّة المضاربين لأزواج الين. إن لم يلتزم بنك اليابان بتخفيض قيمة العملة المحليّة، ينبغي اتّخاذ مواقع شراء عند ازدياد شهيّة المخاطر أو بروز توقعات بتنامي فروقات الفوائد على حدّ سواء وهما من عوامل التجارات المبنيّة على فروقات الفوائد.

أما على صعيد العوائد ونموّها، تبدو الآفاق قاتمة الى حد ما. بقيت معايير معدلات الإقراض في الدول المتطوّرة عند مستويات متدنيّة قياسيّة في حين لا تزال حصيلة عوائد الأسواق (الناجمة عن السندات الحكوميّة المستحقّة في عشرة اعوام) متدنّية للغاية أقلّ بكثير من مجرّد القيع الدوريّة. لهذا الأمر دلالة على ضآلة التجارات المبنيّة على فروقات الفوائد تاريخيًّا... ومع ذلك، ما انفكّت أزواج الين تتداول دون قيعها القياسيّة بما يناهز 20% الى 40%. ينطوي هذا السيناريو على مواقع أساسيّة "باهظة الثمن" دون مشاركة مباشرة للمصرف المركزي ترمي الى الحفاظ على الزخم القائم وراء المخاطر الأخلاقيّة والمضاربات الرائدة.

منذ ستّة أشهر، كانت التوقعات السائدة تصبّ نحو تحسين المصرف المركزي برنامج الحوافز الغير محدود في أحد الاجتماعات المقرّر انعقادها خلال شهر إبريل والمتزامنة مع انتهاء السنة الماليّة ودخول زيادة الضرائب المفروضة على المبيعات حيّز التنفيذ. مع ذلك، فإن البنية الهشّة للبيانات القائمة على النمو، الى جانب ارتفاع أرقام التضخّم (مؤشر أسعار الستهلكين) وضعف معايير نمو الأجور منحت الساسة المبرّرلإعادة النظر في مساعي التيسير الكمّي والتجّار الأسباب للشكّ في قناعاتهم.

تتمثّل الوسيلة الفضلى لإعادة انخراط أزواج الين في اتجاهات المخاطر. مع ذلك، لا نلحظ في الوقت الراهن تجلّي حالة "شهيّة المخاطر" التي يدلّ عليها مؤشر S&P 500. تتابع مؤشرات الأسهم العالميّة هذا التحرّك في ظلّ صعوبة تقدّم النيكاي 225 عند منطقة 15,000. وفي هذه الأثناء، فإن الأسواق الناشئة، الى جانب الأصول ذات العوائد المرتفعة، وسائر فئات الأصول التي تتمتّع بحساسية عالية باتت تتبع مسارًا مغايرًا لذلك الذي تسلكه أسواق الأسهم الأميركيّة. بالطبع، إذا ما ازداد التهافت على العوائد، من المرجّح أن تختبر أزواج الين تسارعًا. مع ذلك، فإن درجة الانكشاف، ومعدلات المديونيّة، ناهيك عن التوازن الأساسي والشكوك السائدة الآن تبيّن جميعها أنّ ازدياد التذبذبات يعزّز فرص تبلور سيناريو انهيار أزواج الين بالتزامن مع المخاطر.