لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

  • الين الياباني: من المحتمل أن يعمد بنك اليابان الى تعديل السياسة كما تقتضي الحاجة والمزيد من التيسير يلوح في الأفق
  • اليورو: الإتّحاد الأوروبي يقلّص التقشّف ومن المحتمل أن يقدّم بنك الإستثمارات الأوروبي 100 مليار يورو الى الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم
  • الجنيه الاسترليني: من المرجّح أن يختبر الاسترليني فترة من التوطيد قبيل اجتماع بنك انجلترا التالي

الين الياباني: من المحتمل أن يعمد بنك اليابان الى تعديل السياسة كما تقتضي الحاجة والمزيد من التيسير يلوح في الأفق

وسّع الين الياباني دائرة تراجعه يوم الجمعة مع تقدّم الدولار/ين الى ذروة 98.12 ليلة أمس، وتبدو العملة ذات العائدات المتدنية مستعدّة لخسارة الإرتداد المسجّل اعتبارًا من الشهر السابق وسط التغييرات التي تطرأ على آفاق السياسة.

وإذ يتّخذ بنك اليابان موقفًا محايدًا، تعهّد الحاكم هاروهيكو كورودا بالقيام بالتعديلات اللازمة على السياسة وأردف أنّ المصرف المركزي سيواصل تطبيق نهج التيسير من أجل بلوغ الهدف المنشود للتضخّم المحدّد عند 2%.

هذا ومن المحتمل أن توفر التغييرات التي تطرأ على آفاق السياسة الدعم للدولار/ين خلال الأجلين القريب والمتوسط ويبدو الزوج مستعدًا لبلوغ مستوى 104.00 مرّة جديدة وشط إنشائه قاع أعلى في يونيو.

اليورو: الإتّحاد الأوروبي يقلّص التقشّف ومن المحتمل أن يقدّم بنك الإستثمارات الأوروبي 100 مليار يورو الى الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم

في الواقع، فشل اجتماع وزراء مالية الإتّحاد الأوروبي الذي انعقد في لوكسمبورغ في توفير الدعم لليورو، مع هبوط اليورو/دولار الى قاع 1.3144، ومن المحتمل أن توسّع العملة الموحّدة دائرة انخفاضها قبيل انعقاد قمّة الإتحاد الأوروبي في 27 و28 يونيو، إذ يحافظ الساسة الأوروبيون على مقاربة رجعية في معالجة المخاطر التي تعترض المنطقة.

وفي الوقت عينه، ثمّة بعض التقارير التي تورد عمل بنك الإستثمارات الأوروبي والمفوّضية الأوروبية مع البنك المركزي الأوروبي من أجل إنشاء استراتيجية ترمي الى التخفيف من الشروط التمويلية المفروضة على الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وتنطوي على برنامج إقراض بقيمة 100 مليار يورو الى تلك الشركات، وقد يتابع الساسة الأوروبيون البحث عن الدعم الخارجي وسط نضالهم لحلّ مشاكلهم.

وإذ تقلّص مجموعة وزراء المالية رغبتها في تعزيز التقشف، من المحتمل أن يسعى الإتحاد الأوروبي من جديد لشراء المزيد من الوقت، وقد يرزح البنك المركزي الأوروبي تحت وطأة ضغوطات كثيفة تحثّه على استمرار تطبيق نهج التيسير، إذ باتت الدول المحيطة أكثر اعتمادًا على الدعم النقدي.

ونتيجة لذلك، قد تواصل التطوّرات الأساسية التي تطرأ على ساحة المنطقة الإنتقاص من جاذبية العملة الموحّدة، ومن الممكن أن يتحوّل التراجع من 1.3415 الى تصحيح أكبر وسط ابتعاد مؤشر القوّة النسبية التابع لليورو/دولار عن مناطق مقاومة قوية. وبدوره، من المرجّح أن يتّجه اليورو/دولار نحو تصحيح فيبوناتشي 38.2% لإنخفاض الأسعار من ذروة العام 2009 وصولاً الى قاع العام 2010 على مقربة من 1.3120 من أجل تلقي دعم الأجل القريب، ولكننا قد نشهد تحرّك نحو تصحيح 23.6% (1.2970) وسط نضال الساسة لإعادة إحلال ثقة المستثمرين.

الجنيه الاسترليني: من المرجّح أن يختبر الاسترليني فترة من التوطيد قبيل اجتماع بنك انجلترا التالي

خسر الجنيه الاسترليني الإرتداد الذي سجّله في وقت سابق من الأسبوع، مع هبوط الاسترليني/دولار الى مستوى 1.5421 ومن المحتمل أن يواصل الاسترليني اختبار فترة من التوطيد قبيل صدور قرار فائدة بنك انجلترا التالي في الرابع من يوليو في ظلّ تسلّم مارك كارني سدّة الرئاسة.

وعلى الرغم من رهانات تطبيق السيد كارني مستوى مستهدف للنمو، يبدو وكأنّ غالبية لجنة السياسة النقدية ستواصل العمل ضمن إطار التضخم، إذ من المتوقع تماسك نمو الأسعار فوق الهدف وقد يبتعد المصرف المركزي تدريجيًا عن نهج التيسير في النصف الثاني من العام، إذ يقدّر بروز انتعاش بطيء وإنّما ثابت في المملكة المتّحدة.

يبدو وكأنّ الإتّجاه الصعودي السائد منذ مارس سيواصل التماسك خلال النصف الثاني من العام، ليتفوّق الجنيه الاسترليني في أدائه مقابل نظرائه الرئيسيين وسط إبقاء بنك انجلترا القيمة المستهدفة لبرنامج شراء الأصول عند 375 مليار جنيه استرليني.