لا تُفوّت أي مقال من Christopher Vecchio

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في Christopher Vecchio

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

New_document_5_body_Pictur.png, من المحتمل أن يوسّع الين دائرة مكاسبه وسط حفاظ بنك اليابان على سياسته وتقليص الاحتياطي الفدرالي الحوافز بقدر أقلّ من التوقعات

التوقعات الأساسية للين الياباني:إيجابية

  • انحسار خسائر الدولار قبيل صدور قرار فائدة مجلس الإحتياطي الفدرالي وبنك اليابان يحافظ على سياسته لتوفير الدعم للين
  • تفوّق الين في أدائه يستمرّ واليورو يتراجع

كان الين الياباني صاحب الأداء الأفضل هذا الأسبوع، فقد اكتسب +3.45% مقابل الدولار الأميركي مع إقفال الدولار/ين عند 94.10 ين، وهو المستوى الأدنى منذ 4 أبريل، يوم إعلان بنك اليابان تدابير تيسير جديدة دفعت الزوج الى مستوى 100.00 في غضون أربعة أسابيع. وعلى الرغم من تراجع الين يوم الإثنين بعد أن فاق تقرير الوظائف الأميركية لشهر مايو التوقعات في 7 يونيو، فشل اجتماع سياسة بنك اليابان الذي انعقد الثلاثاء في توليد النتائج اللازمة: خطوات لمعالجة التذبذبات الأخيرة التي تشهدها السندات الحكومية اليابانية.

أظهر محضر اجتماع سياسة بنك اليابان لشهر مايو الذي صدر االخميس عدم انشغال المصرف المركزي البتّة بالتذبذبات التي تشهدها الأدوات المالية اليابانية. مع ذلك، أفاد عضو واحد على الأقلّ بأنّ السياسات الأخيرة ولّدت موجة من التذبذبات في أسواق الصرف بسبب التوقعات غير الواقعية. لاقت وجهة النظر هذه المعارضة لناحية إمكانية إبقاء عمليات شراء الأصول الواسعة النطاق التي يقوم بها بنك اليابان الضغوطات الهبوطية على العائدات. في هذه المرحلة، ندرك أنّ هذا العضو الوحيد كان على حقّ؛ بيد أنّ آراء الأكثرية هي من تهمين، دلالة على عدم تقدير بروز تدابير جديدة.

في الحقيقة، وفي هذا الوقت أكثر من أي زمن مضى، يشكّل بنك اليابان واحدًا من العاملين الأساسيين اللّذين يهيمنان على الين، والثاني هو النهج الذي يعتنقه رئيس الوزراء آبيه. في هذا الصدد، باتت سياسة آبيه معلّقة في الوقت الراهن بعد أنّ تمّت مراجعة أرقام الناتج المحلي الإجمالي للفصل الأوّل صعودًا.

على صعيد الدولار/ين على وجه الخصوص، سيولّد اجتماع سياسة مجلس الإحتياطي الفدرالي المرتقب في 19 يونيو من دون ادنى شكّ تذبذبات كثيفة، نظرًا الى التخمينات المحيطة بالجولة الثالثة من التيسير الكمّي. وقبيل اجتماع يوم الأربعاء، من الواضح ان الأسواق تتوقع تقليص الجولة الثالثة من التيسير بشكل حادّ- لربّما تقدير تخفيض البرنامج بمقدار 25 مليار دولار وصولاً الى 35 مليار دولار. تبدو هذه التخمينات مبالغ فيها نظرًا الى تدنّي ضغوطات التضخّم بقيمتها الأساسية واتّباع نمو سوق العمل وتيرة معتدلة. في حال تم تقليص الجولة الثالثة من التيسير الكمّي، سيكون حجم التخفيض أقلّ من توقعات المشاركين في الأسواق؛ سيؤدّي أي تخفيض أقلّ من 15 مليار دولار الى تسارع سندات الخزانة الأميركية صعودًا خلال الأجل القريب، ما يولّد ضغوطات إضافية على الدولار/ين.

في إطار مختلف، لا تزال العملات المرتبطة تجاراتها بالسلع- الدولار الأسترالي والكندي والنيوزيلندي- ترزح تحت وطأة الضغوطات بسبب الآفاق السلبية للنمو الصيني. وفي هذه المرحلة، من المنطقي توقع تراجع الأسترالي/ين والكندي/ين والنيوزيلندي/ين على الرغم من إمكانية تسارع الين صعودًا هذا الأسبوع في أعقاب صدور قرار فائدة بنك الاحتياطي الفدرالي يوم الأربعاء.

في ما يتعلّق بالعملات الأوروبية مقابل الين، يبدو اليورو/ين الأضعف وسط اتّساع فوارق عائدات السندات بين الدول المحيطة وتلك الأساسية، ولا سيّما تلك الكائنة بين السندات الإيطالية والألمانية والأسبانية والألمانية منذ صدور قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي في 6 يونيو. اقفلت الأسهم الأوروبية على انخفاض للأسبوع الرابع على التوالي، ما يشير الى إمكانية اختبار اليورو تصحيحًا اكبر. بشكل عام، الصورة هنا واضحة للغاية: ينتشر المناخ الخالي من المخاطر بسرعة فائقة والأوضاع باتت ملائمة لكيّ يوسّع الين دائرة مكاسبه.