لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

  • اليورو: تقلّص الفائض التجاري والبنك المركزي الألماني يقدّر تباطؤ النمو
  • الجنيه الاسترليني: من المحتمل أن يتسارع التضخّم في المملكة المتّحدة قبيل صدور محضر اجتماع بنك انجلترا
  • الدولار الأميركي: مقياس إيمباير التصنيعي يفوق التوقعات وترقّب صدور مؤشر NAHB

اليورو: تقلّص الفائض التجاري والبنك المركزي الألماني يقدّر تباطؤ النمو

هوى اليورو/دولار من ذروة 1.3356 ليلة أمس وسط تقلّص الفائض التجاري في منطقة اليورو الى 16.1 مليار يورو من 18.1 مليار في مارس، بينما حذر البنك المركزي الألماني من "بروز دلائل على تباطؤ النمو" وسط تأخر الإنتعاش في منطقة اليورو.

وإذ تناضل الدول المحيطة لحلحلة مشاكلها، من المحتمل أن يرزح البنك المركزي الأوروبي تحت وطأة ضغوطات كثيفة تحثّه على تطبيق المزيد من التدابير غير المعيارية خلال الأشهر القادمة، ومن الممكن أن يتنامى عدد الأعضاء الذين يؤيّدون سياسة المعدّلات السلبية في ظلّ نضال المنطقة لعودة أدراجها نحو النمو.

وبما انّ الضعف القائم في الاقتصاد الحقيقي يهدّد استقرار الأسعار، من المحتمل أن يبدو رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي أكثر حذرًا في النصف الثاني من العام وتغيّر العملة الموحّدة مسارها، إذ باتت الآفاق الأساسية قاتمة للغاية.

وعلى الرغم من تداول اليورو/دولار ضمن إطار القناة الصعودية، يبدو الزوج مستعدًا لإختبار تصحيح قريب الأجل وسط ابتعاد مؤشر القوّة النسبية عن مناطق مقاومة قويّة، ومن المرجّح أن يناضل اليورو/دولار للحفاظ على الإتّجاه الإرتفاعي في حال واصل البنك المركزي الأوروبي اتّخاذ خطوات غير مسبوقة من أجل توفير الدعم للحكومات العاملة تحت لواء الإتحاد النقدي.

الجنيه الاسترليني: من المحتمل أن يتسارع التضخّم في المملكة المتّحدة قبيل صدور محضر اجتماع بنك انجلترا

وسّع الجنيه الاسترليني دائرة التقدّم الذي استهلّه في الأسبوع السابق، مع تقدّم الاسترليني/دولار الى ذروة جديدة للشهر عند 1.5735، ومن المحتمل أن يتقدّم الاسترليني أكثر خلال ساعات التداول الأربع والعشرين القادمة، إذ من المتوقع أن يظهر الجدول الاقتصادي تنامي ضغوطات الأسعار في بريطانيا.

في الواقع، من المرجّح أن تتقدّم القراءة الرئيسية للتضخّم في المملكة المتحدة وفق معدّل سنوي يصل الى 2.6% قي مايو عقب توسّعها بنسبة 2.4% في الشهر السابق، بينما من المقدّر أن تتزايد أسعارالمستهلكين بقيمتها الأساسية بنسبة 2.1% من 2.0% خلال الفترة عينها.

وبما أنّ بنك انجلترا يقدّر تماسك التضخّم فوق المستوى المستهدف، قد يحافظ المصرف المركزي على مقاربة التريّث والترقب خلال الأشهر القادمة، ومن المحتمل أن يظهر محضر اجتماع بنك انجلترا ابتعاد لجنة السياسة النقدية عن نهج التيسير الكمّي وسط تفادي المنطقة الركود الثلاثي.

وعلى الرغم من توقعات ابتعاد مؤشر القوة النسبية عن مناطق مقاومة قوية، من المحتمل أن توفر المستجدّات التي تطرأ على ساحة المملكة المتّحدة الدعم للجنيه الاسترليني قبيل صدور بيان السياسة، ومن المحتمل أن يتّجه الاسترليني/دولار نحو توسّع فيبوناتشي 100% للتقدّم الذي سجّل في مارس على مقربة من 1.5780-90 في حال برز نمو أسعار أمتن في بريطانيا.

الدولار الأميركي: مقياس إيمباير التصنيعي يفوق التوقعات وترقّب صدور مؤشر NAHB

نجح الأخضر في تعويض التراجع الحادّ الذي سجّله في الأسبوع السابق، مع تقدّم مؤشر الداو جونز- أف.أكس.سي.أم الى ذروة 10504 ومن المحتمل أن تواصل عملة الإحتياطي ارتفاعها خلال دورة أميركا الشمالية، إذ ترسّخ التطوّرات الأساسية التي تطرأ على ساحة أوسع اقتصاد في العالم الآفاق الإيجابية للنمو.

في الواقع، تقدّم مسح إيمباير التصنيعي الى 7.84 من -1.43 في أبريل وسط توقعات تسجيله 0.00، بينما من المتوقع أن يتزايد مؤشر NAHB الى 45 في يونيو، وهي القراءة الأعلى منذ فبراير. وبدوره من الممكن أن يتداول الدولار على ارتفاع قبيل صدور قرار فائدة مجلس الإحتياطي الفدرالي في 19 يونيو، وقد يبدو المصرف المركزي أكثر تفاؤلاً هذه المرّة وسط استجماع الإنتعاش الزخم بشكل تدريجي.