لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

  • الين الياباني: بنك اليابان يحافظ على سياسته الراهنة وترقّب تداول الين ضمن نطاق واسع
  • اليورو: برنامج المقايضات النقدية التابع للبنك المركزي الأوروبي يبدأ بإكتساب التأييد والمزيد من التدابير غير المعيارية تلوح في الأفق
  • الجنيه الاسترليني: الأنشطة التصنيعية البريطانية جاءت مخيّبة للآمال ومؤشر القوّة النسبية يشهد انعكاسًا

الين الياباني: بنك اليابان يحافظ على سياسته الراهنة وترقّب تداول الين ضمن نطاق واسع

تسارع الين الياباني صعودًا على خلفية قرار فائدة بنك اليابان، مع هبوط زوج الدولار/ين الى قاع 96.45، ومن المحتمل أن تواصل العملة ذات العائدات المتدنّية تقدّمها خلال الأجل القريب وسط اعتناق المصرف المركزي موقف محايد أزاء السياسة النقدية.

في الواقع، امتنع بنك اليابان عن توسيع التدابير غير المعيارية وحافظ على الشروط التمويلية الراهنة لبرنامج إقراض المصارف، ومن المحتمل أن يبقي المصرف على سياسته الراهنة في الأشهر القادمة وسط انتعاش الأنشطة الاقتصادية.

وعلى الرغم من تعهّد الحاكم هاروهيكو كورودا بتطبيق المزيد من التيسير، من المحتمل أن يدفع توقّف المصرف هذا عن تعزيز النهج المذكور معدّلات صرف الين الى اختبار تأرجحات غامضة، وقد تتداول العملة ذات العائدات المتدنّية ضمن نطاق واسع قبيل اجتماع بنك اليابان التالي المقرّر في 11 يوليو في ظلّ تقييم المشاركين في الأسواق آفاق السياسة النقدية.

مع ذلك، يبدو الين مستعدًا للتراجع أكثر في النصف الثاني من العام وسط نضال بنك اليابان لتشجيع نمو الأسعار الإيجابي، ومن المحتمل أن يعتنق المصرف المركزي مقاربة صارمة أكثر في عملية بلوغ الهدف المحدّد للتضخّم عند 2% من أجل دفع الاقتصاد على سلوك مسار أمتن.

اليورو: برنامج المقايضات النقدية التابع للبنك المركزي الأوروبي يبدأ بإكتساب التأييد والمزيد من التدابير غير المعيارية تلوح في الأفق

وسّع اليورو دائرة التقدّم الذي استهلّه في وقت سابق من الأسبوع مع دعم الساسة الأوروبيين برنامج المقايضات النقدية اللاّمحدود في جلسات استماع المحكمة الألمانية، بيد انّ التسارع الصعودي التصحيحي الذي تختبره العملة الموحّدة قد يتبدّد في الأيام القادمة وسط معاناة المنطقة من الركود.

في الواقع، صرّح وزير المالية الألماني وولفغانغ شاووبل أنّ التدابير غير المعيارية التي يتّخذها البنك المركزي الأوروبي تندرج بشكل تامّ ضمن إطار بنده وألقى الضوء على ضرورة احترام استقلالية المصرف وسط تطلّع مجلس الإدارة لإخراج الإقتصاد من دوامة الركود.

مع ذلك، وإذ تسعى المنطقة جاهدة لعودة أدراجها نحو النمو، من المحتمل أن يواجه البنك المركزي الأوروبي ضغوطات كثيفة تحثّه على تطبيق المزيد من التدابير غير المعيارية ولا يزال المصرف مستعدًا للإستمرار اعتناق نهج التيسير في النصف الثاني من العام، في خضمّ تعهّد الرئيس ماريو دراغي بالقيام بكلّ ما يلزم من أجل إنقاذ الإتّحاد النقدي.

وإذ يتابع اليورو/دولار إنشاء قمّة قريبة الأجل مباشرة دون مستوى 1.3300 مع اقتراب مؤشر القوة النسبية من مناطق مقاومة قوية، يبدو التقدّم الذي سجّل في وقت سابق من الشهر مستعدًا للتلاشي في الأيام المقبلة، بيد ان الزوج قد ينشىء اتّجاه صعودي خلال الأجل القريب في حال بلغ اليورو/دولار قاع فوق قاع مايو (1.2795).

الجنيه الاسترليني: الأنشطة التصنيعية البريطانية جاءت مخيّبة للآمال ومؤشر القوّة النسبية يشهد انعكاسًا

يناضل الجنيه الاسترليني للتماسك يوم الثلاثاء وسط سلّة البيانات المتباينة التي صدرت عن ساحة المملكة المتّحدة، ومن المحتمل أن يواصل الاسترليني/دولار اختبار فترة من التوطيد قبيل صدور محضر اجتماع بنك انجلترا في 19 يونيو وسط تقييم المشاركين في الأسواق آفاق السياسة المستقبلية.

وعلى الرغم من تقدّم المخرجات الصناعية بنسبة 0.1% في أبريل، انكمشت تلك التصنيعية بنسبة 0.2% خلال الفترة عينها عقب توسّعها بنسبة 1.1% في الشهر السابق، ومن المحتمل أن يبقي الضعف القائم في الاقتصاد الحقيقي بنك انجلترا على الحياد في ظلّ سعيه لتشجيع الإنتعاش المستدام.

في الواقع، يبدو الاسترليني عرضة لإختبار تصحيح قريب الأجل وسط انعكاس مؤشر القوة النسبية التابع للإسترليني/دولار على مقربة من مناطق مقاومة قوية، وقد يختبر الزوج فترة من التوطيد وسط استمرار ابتعاده عن مستوى تصحيح فيبوناتشي 38.2% لإرتفاع الأسعار من قاع العام 2009 وصولاً الى الذروة على مقربة من 1.5680.