لا تُفوّت أي مقال من ديفيد رودريجيز

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد رودريجيز

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

New_document_1_body_Picture_5.png, ارتفاع اليورو بعد أن ولّدت تعليقات البنك المركزي الأوروبي موجة من الذعر- هل سيواصل تقدّمه؟

الآفاق الأساسية لليورو: سلبية

  • ارتفاع اليورو على خلفية توليد تعليقات البنك المركزي الأوروبي تسارع صعودي
  • التخمينات المحيطة بإفلاس اليونان تذكّر بالمخاطر السائدة في منطقة اليورو
  • الإتّجاه يشير الى إمكانية بلوغ اليورو قاعًا مقابل الدولار الأميركي

ولّدت المحادثات المحيطة بشراء البنك المركزي الأوروبي السندات ارتفاعًا ملحوظًا في معدّلات صرف اليورو مقابل الدولار الأميركي، وتتنامى التخيمنات المتعلّقة بالعملة الموحّدة قبيل الأسبوع المحوري الذي سيصدر فيه كلّ من قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي وبنك الاحتياطي الفدرالي.

سجّل اليورو أكبر ارتفاع أسبوعي له مقابل الدولار الأميركي في خسمة أشهر على خلفية تنامي عمليات تغطية المواقع في صفوف أزواج اليورو. مع ذلك، من المحتمل أن يساهم الأسبوع المحفوف بالمخاطر في عكس مكاسب اليورو/دولار، وسط تنامي حدّة التوتّرات قبيل صدور قرار فائدة البنك المركزي.

ازدادت الأزمة المالية الأوروبية سوءًا على خلفية ارتفاع عائدات السندات الحكومية الأسبانية الى ذروات جديدة في تاريخ اليورو- مباشرة فوق مستوى 7% الذي عند بلوغه، اضطرّت اليونان وإيرلندا والبرتغال الى طلب الإنقاذ. وما يثير للقلق أكثر هو وصول عائدات السندات المستحقّة في عامين الى 7.15%.

يشكّل منحى عائدات السندات قلقًا بما أنّه يستبعد أن تعمد أسبانيا أو غيرها من البلدان المعرّضة للخطر الى بيع ديون مستحقّة في عشرة أعوام في ظلّ المناخ الراهن. بيد أنّ ارتفاع معدّلات السندات المستحقّة في عامين قد يحدّ من خياراتأسبانيا لإقتراض الديون المستحقّة في شهر وثلاثة وستّة أشهر- ما يجعل الملاءة المالية للحكومة موضع شكّ على أساس شهري. لماذا إذًا تقدّم اليورو؟

فاجأ الرئيس ماريو دراغي الأسواق عندما أفاد أنّ تكاليف الإقتراض الحكومية المرتفعة بشكل غير مبرّر قد تندرج ضمن إطار بند السياسة النقدية المستقلّ التابع للبنك المركزي. بتعبير آخر، من المحتمل أن يتّخذ دراغي وأعضاء مجلس إدراته خطوات أخرى مثيرة للجدل تهدف الى شراء المزيد من السندات الحكومية. تزايدت حدّة توقعات مماثلة عندما أورد البنك المركزي الأوروبي أنّه "قد يقوم بكلّ ما يلزم من أجل الحفاظ "على اليورو".

تسارعت السندات الحكومية الأوروبية واليورو وفق معدّلات غير معقولة. شكّلت تعليقات دراغي المحفز اللازم لتوليد تسارع صعوي عند إقفال تداولات يوم الجمعة. مع ذلك، ستتسلّط الأضواء جميعها على قرار فائدة البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس وعلى كلّ كلمة تصدر عن لسان الرئيس دراغي في المؤتمر الصحفي الذي سيعقده عقب الإعلان. من المستبعد أن يعمد المصرف المركزي الى تقليص معدّلات الفائدة القائمة عند 0.75%، وسط تواجد معدّلات الإقراض الحقيقية ما بين البنوك عند الصفر وفقًا لجمعية المصرفيين البريطانيين. وبعيدًا عن المعدّلات، تتزايد تخمينات إدراج دراغي تدابير جديدة لشراء السندات الحكومية. من المحتمل أن تكون أي خيبة أمل كارثية نظرًا الى التسارع الصعودي الحادّ الذي سجّله اليورو.

من الممكن أن يشجّع الغموض المهيمن قبيل الأسبوع المحفوف بالمخاطر المضاربين على الخروج من مواقع البيع قبيل حلول يوم الخميس، في حين من المرجّح أن يولّد القرار المماثل لبنك الاحتياطي الفدرالي موجة من التذبذبات.

هوى مؤشر الدولار داو جونز أف.أكس.سي.أم الى قيع جديدة لأشهر عدّة وسط ارتفاع اليورو وغيره من العملات. يزعم البعض أن الدولار الأميركي اختبر تصفيات إثر تخمينات إعلان مجلس الإحتياطي الفدرالي عن جولة ثالثة من التيسير الكمّي، وفي الواقع يظهر مقياس مقايضات اللّيلة الواحدة بأنّ التجّار يتوقّعون اعتماد الاحتياطي الفدرالي المزيد من التيسير خلال الأشهر الإثني عشر القادمة. مع ذلك، يبدو من السهل القول إنّ العملة الأميركية قد تهبط قبيل صدور قرار فائدة الاحتياطي الفدرالي يوم الأربعاء بما أنّ هذا السيناريو ليس بجديد. ما هو المسار المستقبلي؟

أسبوع مليء بالأحداث والتذبذبات بإنتظار أسواق الفوركس، ومن المحتمل أن تجعل المخاطر المتعلّقة بقرارات فائدة البنك المركزي الأوروبي وبنك الاحتياطي الفدرالي التّجار في تقلّب دائم قبيل حلول يومي الأربعاء والخميس. من المرجّح أن يستمرّ تسارع اليورو/دولار الذي برز يوم الجمعة خلال دورتي الأحد والإثنين، بيد أنّ مصير الإتّجاهات التي ظهرت أواخر الأسبوع ستعتمد على نتائج القرارات المذكورة. من الضروري أن يحذر التّجار من التذبذبات المرتقبة والغموض المخيّم على النتائج التي سترشح عن قرارات بنك الاحتياطي الفدرالي والبنك المركزي الأوروبي.