لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

أبرز العناوين

  • اليورو: العائدات الأسبانية تبلغ ذروة تاريخية واليونان قد تفشل في الإيفاء بموجباتها
  • الجنيه الاسترليني: تجارات الاسترليني لا تزال منحسرة ضمن النطاق السائد قبيل صدور أرقام الناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني وسط استهداف فيب 50.0%
  • الدولار الأميركي: الدولار ينشىء قاع أعلى في يوليو والأضواء تتسلّط على تقرير الناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني

اليورو: العائدات الأسبانية تبلغ ذروة تاريخية واليونان قد تفشل في الإيفاء بموجباتها

هوى اليورو الى قاع جديد للعام عند 1.2081 وسط تجاوز عائدات السندات الأسبانية المستحقّة في عشرة أعوام نسبة 7.5% للمرّة الأولى منذ نشأة الإتّحاد النقدي، في حين تتنامى المخاوف المحيطة بمواجهة اليونان صعوبات في الإيفاء بموجباتها، إذ يستبعد أن تعمد الترويكا- الإتّحاد النقدي، البنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي- الى تقديم شريحة الإنقاذ التالية الى حين سبتمبر. في هذا الصدد، أعرب نائب المستشارة الألمانية فيليب رووزلر عن شكوكه بقدرة الإتّحاد الأوروبي على إنقاذ اليونان، وصرّح أنّ المجموعة لن تطلق تسديدات أخرى في حال فشلت الحكومة في دفع مستحقّاتها.

وبما انّ الآفاق الأساسية لمنطقة اليورو باتت قاتمة للغاية، لا يزال المشاركون في الأسواق يرجّحون بنسبة 83% تقليص المعدّلات بمقدار 25 نقطة أساسية وفقًا لمقياس كريدي سويس لمقايضات اللّيلة الواحدة، وقد يتابع مجلس الإدارة اعتناق نهج التيسير خلال النصف الثاني من العام، إذ يعتمد الساسة الأوروبيون مقاربة رجعيّة في معالجة أزمة الديون. مع ذلك، لن يبقى أمام البنك المركزي الأوروبي سوى خيار اللّجوء الى عدد من الأدوات خلال الأشهر القادمة، إذ تتوجّه المنطقة نحو ركود مطوّل، ومن المحتمل أن يميل البنك المركزي نحو سياسة المعدّلات الصفرية بهدف تقويض المخاطر الهبوطية التي تعترض النمو والتضخّم. وبما انّ القناة الهبوطية السائدة منذ العام 2011 لا تزال تتبلور، سنحافظ على آفاق سلبية لزوج اليورو/دولار، ولكنّنا سنرصد عن كثب مؤشر القوّة النسبية الذي يقترب من مناطق دعم قويّة. في حال هوى ذلك المؤشر دون عتبة 30، سيواصل اليورو/دولار خسارة الإرتداد المسجّل في العام 2010 (1.1875)، إلاّ أنّ أي ارتداد اعتبارًا من المستوى الراهن سيدفع االمعدّلات الى بلوغ الدعم السابق القائم على مقربة من 1.2350، وهو يتزامن مع المتوسط الحسابي لعشرين يوم المتواجد عند 1.2352.

الجنيه الاسترليني: تجارات الاسترليني لا تزال منحسرة ضمن النطاق السائد قبيل صدور ارقام الناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني وسط استهداف فيب 50.0%

واصل الجنيه الاسترليني خسارة التقدّم الذي سجّله في الأسبوع السابق، لتنحسر تجاراته ضمن النطاق السائد منذ يونيو، بيد انّه قد يناضل للتماسك في الأيّام القادمة، إذ من المتوقّع أن تظهر المفكّرة الاقتصادية تدهور آفاق المملكة المتّحدة. وبما أنّ القراءة المعمّقة للناتج المحلي الإجمالي قد تظهر انكماش الاقتصاد بنسبة 0.2% إضافية في الفصل الثاني، من المحتمل أن تعزّز المخاوف المحيطة بإنزلاق البلاد داخل دوامة ركود مطوّل تقديرات توسيع دائرة التيسير النقدي، وقد يتطلّع بنك انجلترا الى تطبيق المزيد من التيسير وسط تجدّد مخاوف عدم بلوغ التضخّم المستوى المستهدف له والمحدّد عند 2%. في المقابل، سيواصل الاسترليني/دولار تصحيح الإرتداد المسجّل اعتبارًا من 1.5392، بيد أنّ الزوج قد يتّجه من جديد نحو مستوى تصحيح فيبوناتشي 50.0% لإرتفاع الأسعار من قاع العام 2009 وصولاً الى الذروة على مقربة من 1.5270، إذا ما رسّخ تقرير الناتج المحلي رهانات توسيع دائرة التيسير الكمّي.

الدولار الأميركي: الدولار ينشىء قاع أعلى في يوليو والأضواء تتسلّط على تقرير الناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني

تابع الأخضر انتعاشه يوم الإثنين مع تقدّم مؤشر الدولار داو جونز أف.أكس.سي.أم الى ذروة 10155، ومن المحتمل أن توسّع عملة الإحتياطي دائرة ارتفاعها خلال دورة أميركا الشمالية وسط استجماع تدفقات الملاذ الآمن الزخم. وبما أنّ الجدول الاقتصادي يفتقر الى البيانات خلال ساعات التداول الأربع والعشرين القادمة، من المرجّح أن تواصل اتّجاهات المخاطر قيادة تحرّكات العملات الرئيسية، وسنحافظ على آفاق إيجابية للأخضر وسط إنشاء المؤشر قاع أعلى في يوليو. مع ذلك، وبما انّه من المتوقّع أن يظهر تقرير الناتج المحلي الإجمالي للفصل الثاني تباطؤ الإنتعاش، سيرسّخ معدّل النمو الضعيف تخمينات توسيع دائرة التيسير الكمّي، بيد انّ مجلس الإحتياطي الفدرالي سيبقى على الحياد خلال ما تبقى من العام، إذ يسلك أوسع اقتصاد في العالم مسارًا أمتن.