لا تُفوّت أي مقال من ديفيد سونغ

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في ديفيد سونغ

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

New_document_3_body_Picture_5.png, اليورو يستهدف قيعًا جديدة للعام 2012 وسط تفاقم حدّة الركود

الآفاق الأساسية لليورو: سلبية

  • زوج اليورو/دولار: التطلّع الى تعزيز مواقع البيع عند بروز أي ارتداد
  • يبدو انعكاس اليورو مقابل الدولار الأميركي وشيكًا
  • هوى اليورو/دولار عقب موافقة وزراء الإتّحاد الأوروبي على إنقاذ المصارف الأسبانية

هوى اليورو الى قاع جديد للعام 2012 وسط ضعف آفاق المنطقة ومن المحتمل أن تتداول العملة الموحّدة على انخفاض في الأسبوع القادم بما أنّ الجدول الاقتصادي قد يظهر تنامي مخاطر انزلاق المنطقة داخل دوامة ركود مطوّل. وعلى الرغم من اقتراب أسبانيا من الحصول على حزمة الإنقاذ البالغة قيمتها 100 مليار يورو، عمدت الحكومة الى تخفيض آفاقها للنمو وباتت تقدّر انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.5% في العام 2013، ومن المحتمل أن يرسّخ التباطؤ الاقتصادي التوقعات السلبية لزوج اليورو/دولار، في وقت نقدّر استمرار تطبيق المصرف المركزي نهج التيسير الكمّي خلال ما تبقى من العام.

وبما أنّ التوقعات تشير الى انكماش الأنشطة التصنيعية والخدماتية مرّة جديدة في يوليو، من المحتمل أن يعزّز الضعف القائم في أنشطة القطاع الخاصّ رهانات تقليص المعدّلات، ومن المرجّح أن يواصل البنك المركزي الأوروبي اعتناق نبرة حذرة أزاء السياسة النقدية في ظلّ تبدّد النمو والتضخّم. ووفقًا لمقياس كريدي سويس لمقايضات اللّيلة الواحدة، لا ينفكّ التّجار يتوقّعون بنسبة 83% تخفيض المعدّلات بمقدار 25 نقطة أساسية في اجتماع الثاني من أغسطس، بيد أنّ مجلس الإدارة سيميل الى اعتناق سياسة المعدّلات الصفرية، إذ باتت الآفاق الأساسية للمنطقة قاتمة للغاية. وفي الوقت عينه، شجّع صندوق النقد الدولي البنك المركزي الأوروبي على ضخّ المزيد من السيولة في النظام من خلال تكثيف عمليات شراء الأصول، ولن يبقى أمام مجلس الإدارة سوى خيار اعتماد سلّة من التدابير في الأشهر القادمة، إذ لا تنفكّ أزمة الديون تلقي بثقلها على الاقتصاد الحقيقي. وبما أنّ ارتفاع التكاليف التمويلية في المحيط الأوروبي يعزّز مخاطر انتقال العدوى، من المرجّح أن تستجمع تدفقات الملاذ الآمن الزخم خلال الأسبوع المقبل ويبدو زوج اليورو/دولار على أهبّة الإستعداد لتوسيع دائرة التراجع الذي استهلّه مطلع الشهر وسط اعتناق الإتّحاد الأوروبي مقاربة رجعيّة في معالجة أزمة الديون.

وبما أنّنا تتوقّع أن تتبلور سلّة من الأحداث السلبية هذا الأسبوع، سيتابع الإتّجاه الإنخفاضي الذي نشأ منذ العام 2011 التطوّر، ومن المرجّح أن يؤدّي تدهور الثقة الى بلوغ اليورو/دولار قيع جديدة للعام، في ظلّ نضال الساسة الأوروبيين لإعادة إحلال ثقة المستثمرين. في المقابل، قد يتّجه الزوج نحو مستوى 1.2000 بغية اختبار الدعم السيكولوجي، بيد أنّنا سنرصد عن كثب مؤشر القوّة النسبية الذي يقترب من مناطق دعم قويّة.