لا تُفوّت أي مقال من إيليا سبيفاك

اشترك للحصول على تحديثات يومية على المنشورات
الرجاء إدخال الاسم الأول بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال اسم العائلة بطريقة صحيحة
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء إدخال بريد الكتروني صحيح
يرجى ملء هذا الحقل
الرجاء اختيار البلد

أود تلقي المعلومات عبر البريد الإلكتروني من DailyFX و IG حول فرص التداول، ومنتجاتهم، وخدماتهم

يرجى ملء هذا الحقل

توقعاتك تصل رأسا إلى صندوق بريدك

لا تكتف بقراءة تحليلنا بل اختبره. مع التوقعات التي تصلك، سوف تحصل على حساب تجريبي مجاني من مزودنا أي جي لتجربة التداول بدون مخاطر.

حسابك التجريبي مزود مسبقا بمبلغ افتراضي قدره $10,000، يمكنك استعماله للتداول في أكثر من 10,000 أسواق عالمية حية.

سنرسل لك تفاصيل تسجيل الدخول بعد قليل.

تعرف أكثر على حسابك التجريبي

لقد اشتركت في إيليا سبيفاك

يمكنك إدارة اشتراكاتك عبر اتّباع الرابط الموجود في حاشية الرسائل الالكترونية التي ستستلمها من طرفنا

لقد وقع خطأ عند إرسالك النموذج
الرجاء إعادة المحاولة مرة أخرى

New_document_2_body_Pictu.png, الين الياباني في قلب النقاش المتعلّق بالجولة الثالثة من التيسير الكمّي والأضواء تتسلّط على البيانات الأميركية وخطاب برنانكي

التوقعات الأساسية للين الياباني:سلبية

  • تفضيل مواقع بيع الين مقابل الدولار الأميركي وسط استمرار هيمنة النطاق السائد
  • يشير اتّجاه المضاربة الى أنّ آفاق الين لا تزال صعودية
  • عمد بنك اليابان الى إعادة توزيع أموال الحوافز وامتنع عن توسيع سياسته
  • يتابع الين إظهار علاقة وثيقة بعائدات سندات الخزانة الأميركية

لا تزال علاقة وثيقة تربط الين الياباني بعائدات سندات الخزانة الأميركية، مع إظهار معدّلات صرف الدولار/ين ومؤشر الداو جونز أف.أكس.سي.أم التابع للين- وهو متوسّط قيمة العملة مقابل نظرائها الرئيسيين- علاقات وثيقة بعائدات السندات المستحقّة في عشرة أعوام. يدفع ذلك التّجار الى تقويض توقعاتهم المحيطة بتعزيز الاحتياطي الفدرالي الحوافز وتركيزهم على الموجّه الرئيسي لتحرّكات الأسعار، في وقت يفتقر الأسبوع القادم الى الأحداث المحفوفة بالمخاطر التي من شأنها تأجيج التذبذبات.

على صعيد البيانات الأميركية، ستصدر السلّة الأولى من مسوحات الأنشطة الاقتصادية لشهر يوليو، الى جانب مقياس الأنشطة التصنيعية الصادر عن بنك الاحتياطي الفدرالي في ولاية نيويورك ومؤشر ثقة الاعمال عن بنك الاحتياطي الفدرالي في ولاية فيلادلفيا. من المتوقّع تسجيل القراءتين بعض التحسّن، الأمر الذي من شأنه تقويض أكثر رهانات اعتماد جولة ثالثة من التيسير الكمّي، ما يوفر الدعم للعائدات ويلقي بثقله على الين.

كما يشمل الجدول مسح البيج للأوضاع الاقتصادية الإقليمية الصادر عن بنك الاحتياطي الفدرالي وسيتمّ تقييمه استنادًا الى المنطق نفسه. تظهر البيانات الصادرة عن كريدي سويس استقرار البيانات الاقتصادية الأميركية مقارنة بالتوقعات خلال الأسابيع الثلاثة الماضية. في حال استمرّ ذلك الوضع وهيمن على تقرير الاحتياطي الفدرالي، من المرجّح أن تتلاشى أكثر آمال الحوافز على حساب العملة اليابانية. أمّا أرقام مؤشر أسعار المستهلك الأميركي لشهر يونيو، فتشكّل الحدث الأبرز المحفوف بالمخاطر. في حال عكست القراءة المفاجأة الصعودية الكبيرة التي خيّمت على نتائج مؤشر أسعار المنتجين التي صدرت يوم الجمعة، ستغدو تخمينات توسيع دائرة التيسير بعيدة المنال.

بعيدًا على المفكّرة الاقتصادية، سيدخل حاكم بنك الاحتياطي الفدرالي دائرة الأضواء وسط الإدلاء بشهادته النصف سنوية أمام الكونغرس الأميركي. من المستبعد أن يوفر الخطاب أي تفاصيل جديدة: سيبقي الرئيس المجال متاح أمام اعتماد المزيد من التيسير إذا تعثّر الإنتعاش بشكل ملموس، في حين لن يغوص في العمق وسيشير الى الوضع المالي الحرج. مع ذلك، سيواصل التّجار الإمتناع عن ترجيحات اعتماد نبرة حذرة، دلالة على أنّ الوضع الراهن قد يلحق الضرر بالين الياباني.

الأهمّ من ذلك هو أنّ اتّجاه المخاطر ليس بعيدًا عن الأضواء نظرًا الى استمرار استفادة الين من تدفقات الملاذ الآمن المرتبطة بمميّزات العملة التي تعتبر بمثابة اصول ذات سيولة مرتفعة ومقياس يحفظ قيمته، الى جانب المخاطر الإنكماشية التي تواجه عائدات السندات في أوقات نفور المخاطر. كما سيبدأ موسم نشر عائدات الشركات للفصل الثاني في الأسبوع القادم، مع ترقّب صدور نتائج 92 عضو من الشركات التابعة لs&p500. سيرصد التّجار عن كثب تلك الأحداث بغية الحصول على تفاصيل حول الفصول المقبلة، الأمر الذي من شأنه تأجيج المخاوف المحيطة بالتباطؤ العالمي. كما من المقرّر أن يجتمع وزراء مالية منطقة اليورو يوم الخميس من أجل وضع اللّمسات الأخيرة على خطّة إنقاذ القطاع المصرفي الأسباني، في وقت يتطلّع الساسة الى إطلاق شريحة المساعدة الأولى البالغة قيمتها 30 مليار يورو بحلول نهاية الشهر.